لماذ ننتخب P.D.K ؟ بقلم : مؤيد صالح.
التاريخ: Wednesday, January 10
الموضوع: مقالات مختارة


الحديث عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني قصة طويلة لن تنتهي ، ففي منتصف الاربعينيات من القرن المنصرم الى يومنا هذا والحزب هذا يسجل في التاريخ اسطراً ذهبية سواء أبطالها رجال وشخصيات فرادى فرادى أو على هيئة جسد واحد كحزب متجانس متكامل قوي . أستطيع القول أن النجم اللامع الذي أسس الحزب

 هذا مستحيل لم يطرق إسمه أذهان ومسامع أي فرد في كوردستان خاصة والعراق عامة وهو الخالد (ملا مصطفى البارزاني) الذي أنار التاريخ بنضالاته وكفاحاته والذي سيبقى السطر الالمع في التاريخ والذي لا يمكن نكران حب الشعب لشخصه ودوره في إنتخاب الشعب لهذا الحزب . يذكرني هذا الخالد العايش في الاذهان والقلوب بعلاقة الطالب والمعلم والمادة الدراسية ، فكلما زاد حب الطالب لمعلمه يزيد حبه وتعلقه بالمادة الدراسية التي يدرسها هذا المعلم ، وهذا هو الحال بين الشعب وهذا الزعيم ، فطالما ان حبنا له يزيد يوما بعد يوم سنزيد حبا وتعلقا بنهجه وطريقته وحزبه (P.D.K) ولا شك من أننا إكتسبنا حبه من نضالاته وحركاته وثوراته التي بنيت على أساس الحرية للكورد ، ولن أخوض في الحديث اكثر من هذا عن هذا الاب الخالد . النهج الجليل الذي رسمه الخالد لهذا الحزب من جهة وشخصيته من جهة أخرى واعوام وعقود من التعب المستمر والنضال الدائم والكفاح الجاري للوصول الى غاية وحيدة وهي الحرية وقيام الدولة الكوردية ناهيك عن ظهور أسماء كنجوم ساطعة في سماء هذا الحزب كالرئيس البارزاني والشهيد كاك إدريس وفي الاونة الاخيرة أسماء أخرى برزت قدسيتها في داخل الحزب بالاضافة الى ما قدمه هذا الحزب من تضحيات ونضالات ومن ثم مرورا بالتاريخ المشرف بين الامم والشعوب وصفاء مبادئه ونهجه وطريقته والاهم من كل ذلك يقين الشعب بأن الحزب هذا هو حزب للشعب وليس حزب للأشخاص ، كل هذا وغيره بكثير كفيلة بأن يقول المرء نعم سأنتخب (P.D.K) فقط.





أتى هذا المقال من هكار نت - hekar.net
http://hekar.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://hekar.net/modules.php?name=News&file=article&sid=23825