ذهول المسافات عبدالكريم الكيلاني
التاريخ: Sunday, November 12
الموضوع: ادب وفن وثقافة


تتثعلبُ أضغاث حكايا الريح الملقاة على شرفات جنوني

أهذي في صمت الحيرة

حين أحث القلب اليك ..

أندب لَهَفي المفتون بقامة أحلامي المركونة في حارة تيهي

ما هذا الصخب العالي عند حواف الليل !




يصفع خطوي المكلوم ..

مدنٌ تأكل أبناء أزقتها ..

انهارٌ تلقي بمراسيها في عمق الروح ..

غابات لهاثٍ تخفي أجراس مواسمها في جيب الموت ..

أبحث عن قلبٍ يسكنه قمرٌ دافيء

عن مرسى لزوارق ضاعت في بحر السوءة ..

هذا الليل عقيم ..

يخيّم فيه غواةُ السهد الموهومون بصبح عاقر ..

وأنتِ الكذبة حين أصدّقها ..

والحب سقيم ..

 

###

هكذا انتم

تطوفون حول رماد احلامي كالطغاة

تجوبون مدائن حزني كالخيول الملوثة بغبار الحرب

تتقاسمون صوتي الكهل بينكم

وانا المغرم بابتهالات السكون حين يبلغ سماه

أجر خلفي ذهول المسافات البعيدة

هكذا تحتفلون بموت احتمالاتي

تفرحون لموت الكلام في حلق صرخاتي

وتشعلون حرائقكم في مهب غيابي

ماالذي يحدث خلف تلال الانتظار العالية

ما الذي يحدث لي حين اراقب ضجيجكم

ايها العابرون مهلاً

ابعدوا طقوسكم عن بابي

####

تفقأ عين النور الناظر للعتم بخوف

وتبيح القتل المهدور على بوابات القلب

تتراصف ساعات الحيرة في الساحات الخرس

البون الماثل في صرخات الموتى

يقترف خطاياه على ناصية الشارع ..

لا انفاس تلوذ بصدر الصبح

لا اجراس تُدَقُّ على أسوار حكايانا المسحورة..

لا اصوات تشقّ تهاليل القبح

الفجر هناك وحيداً يرقب رقص الاطراف المبتورة

ياهذا الرأس المثقل بالسهد المكبوت ..

هل غادركَ النجم الومض البرق الألق الخافر ؟

الجثة تمشي في ارصفة الكلمات

تحلم بالجنة منذ دبيب الحلم العاقر ..

تغني قرب جداول يجري فيها ماء من هذيان ..

والعالم يصغي بخشوع

كأن الكون نعيم ..

وكأن الحلم المجنون على عتبات الروح

مات ....

 





أتى هذا المقال من هكار نت - hekar.net
http://hekar.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://hekar.net/modules.php?name=News&file=article&sid=23664