غفور مخموري في الإجتماع السادس عشر العام لKNK في بروكسل: نجاحنا يتمثل في الإتحاد القومي و الوحدة الوطنية ميديا- بروكسل:
التاريخ: Saturday, October 01
الموضوع: الحوار والمقابلات


شارك اليوم السكرتير العام لYNDK قبل ظهر االيوم، المصادف السبت في بروكسل الإجتماع السادس عشر العام لKNK ، وفي كلمة منه إضافة إلى شرح الوضع السياسي للكوردستان الكبرى و المنطقة دعا جميع الأطراف إلى العمل لتأسيس دولة كوردستان.


حضر قبل ظهر اليوم السبت المصادف 1/10/2016 غفور مخموري السكرتير العام للإتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني YNDK في بروكسل عاصمة بلجيكا الإجتماع السادس عشر العام للمؤتمر القومي الكوردستاني KNK الذي من المقرر أن يواصل أعماله اليوم و غداً، هذا وقد قدم في الؤتمر كلمة YNDK من قبل السكرتير العام لYNDK و أصبح محل رضا الحاضرين، تحدث السكرتير العام ل YNDK في كلمته عن وضع حركة التحرر الوطني الكوردستاني على صعيد كوردستان الكبرى، وكذلك دعا إلى إطلاق سراح السيد عبدالله أوجلان، و وصف عقد مؤتمر قومي شامل بالمهمة السباقة في المرحلة الراهنة لنضال شعب كوردستان، وكذلك دعا الأطراف السياسية في كوردستان إلى أن يعمل كل طرف لتأسيس دولة كوردستان.
وهذا نص الكلمة :
نص كلمة السكرتير العام ل YNDKفي الإجتماع السادس عشر العام لKNK
ايها السادة المشاركون في الإجتماع السادس عشر العام للمؤتمر القومي الكوردستاني ...
الأخوات العزيزات ... الإخوة المحترمون ...
الضيوف الكرام ...
طاب صباحكم و السلام عليكم ...
بإسمنا و اللجنة القيادية و المكتب السياسي و كافة رفاق الإتحاد القومي الديموقراطي الكوردستاني YNDK ، لمناسبة عقد الإجتماع السادس عشر العام للمؤتمر القومي الكوردستاني نقدم لكم أجمل التهاني متمنياً لكم النجاح.
لاشك أن الإجتماع السادس عشر العام ل KNK ينعقد في وقت تعيش كوردستان و المنطقة في وضع دقيق و حساس جداً، خاصة في هذا الوقت الذي تحدث في الشرق الأوسط أحداث سريعة، إن هذة المرحلة المصيرية تحتاج إلى الإتحاد القومي و الوحدة الوطنية، إن الأوضاع الدولية اليوم موائمة جداً لشعب كوردستان من ناحية النضال السياسي و الدبلوماسي، فالعالم كله ينظر إلى كردستان نظرة أمل و تفاؤل، ولكن للأسف إن الأوضاع الداخلية في كوردستان ليست على مايرام، فالعلاقات بين أجزاء كوردستان و الأحزاب في مستوى سيئ، فالأطراف السياسية المشاركة في سلطة جنوب كوردستان في صراع، فبقدر مايراعون المصالح الحزبية لايراعون نصف قدر المصلحة العليا القومية و الوطنية، حيث تقتضي أن يراعوا المصالح القومية و الوطنية، ويعودوا إلى طاولة الحوار و التفاهم بينهم لحل قضاياهم و مشاكلهم، وإنقاذ جنوب كوردستان من ألأزمات التى يعاني منها، وأطراف غرب كوردستان لهم مشاكلهم و قضاياهم ولايسود بينهم الإتفاق، فعليهم أيضاً العودة إلى طاولة الحوار والتحاور فيما بينهم بلغة المنطق للتوصل إلى إتفاق لكي يحافظوا بحهود جميع الأطراف مكاسب غرب كوردستان و يطوروها، وفي شمال كوردستان أفشل نظام تركيا عملية السلام، إن كانت لنظام تركيا نية إحلال السلام، كان من المفترض قبل كل شيئ أن يطلق سراح السيد ( عبدالله أوجلان)، وفي إعتقادنا مادام السيد (أوجلان) رهين السجن، ليس ثمة شيئ يطلق عليه عملية السلام، لذلك إن تريد تركيا السلام عليها ان تطلق فوراً السيد (عبدالله أوجلان).
لاشك إضافة إلى المعوقات فإن نضال شمال كوردستان في تصاعد و تقدم، ولكن للأسف لايلحظ التناسق القومي للدعم و المساندة كما هو مطلوب، لذلك من الضروري وجود دعم قومي و وطني، وفي شرق كوردستان إضافة إلى تقدم الكفاح و النضال ليس ثمة وحدة الصف الوطني و التنسيق و ورقة العمل المشترك، عليه من الضرورى التقارب بين أطراف شرق كردستان أكثر، ويكون لهم ورقة العمل المشترك لنضال المرحلة الراهنة.
أيها الحضور الكرام ...
إن تخطي هذا الوضع المتردي وإعادة ترتيب الوسط السياسي لكوردستان و صياغة الخطاب واستراتيجية قومية تتطلب منا جميعاً أن نأخذ بنظر الإعتبار المصالح القومية و الوطنية، ونعمل من أجل الإتحاد القومي و وحدة الصف الوطني، لاشك أن الأوضاع الدولية و وضع كوردستان الحساس تتطلب منا جميعاً التقارب بيننا، لذلك من الضروري ان نعمل في أقرب وقت لعقد و نجاح مؤتمر قومي شامل لجميع الأطراف و القوى السياسية للأجزاء الأربعة من كوردستان، وإن هذه مهمة قومية و وطنية عاجلة للمرحلة الراهنة من نضال حركة التحرر الوطني الكوردستاني، وإن تأخيره ليس من مصلحة شعب كوردستان، ولو أنه كان لابد من عقد هذا المؤتمر قبل سنوات دون إرجائه و إبقائه إلى اليوم، على كافة أطرافنا أن نأخذ بنظر الإعتبار المصلحة الوطنية ونعمل من أجل تحقيق هذا الغرض، لأن انعقاد هذا المؤتمر في هذا الوقت يقدم خدمة كبيرة لقضية شعب كوردستان المشروعة لصياغة أستراتيجية قومية موحدة للأجزاء الأربعة من كوردستان، وصياغة ورقة عمل ملائمة للمرحلة الراهنة من النضال في أي جزء من كوردستان، ولإنجاز ذلك من الضروري مراعاة خصوصية أجزاء كوردستان، لأن الحل الوحيد للقضية الكوردية هو تأسيس دولة كوردستان، و دون تأسيس الدولة لشعب وكردستان من الصعوبة جداَ أن يتمتع الشرق الأوسط بذلك الهدوء و الإستقرار الذي يريده المجتمع الدولي.
أخواتي العزيزات ... أخوتي الأحبة ...
لاشك أننا في YNDK نعلن كما كنا دائماَ مرة أُخرى عن دعمنا لكفاح و نضال أمتنا في جميع أجزاء كوردستان، كما أنه من هنا أيضاً ندعو كافة الأطراف المتنازعة في كوردستان الكبرى إلى حل مشاكلهم و قضاياهم وتشنجاتهم على أساس الحوار والتفاهم بينهم، لأن العصر هو عصر الحوار و التفاهم، ومعظم مشاكل و قضايا الدنيا جرت حلها على طاولة الحوار، و حسمت، آملين بان نحن الكورد أيضاً أن نتحاور أيضاً في حل قضايانا فيما بيننا بلغة العصر، لغة الحوار والمنطق نتحادث ونحل قضايانا.
و أخيراً نرجو لكم مرة أُخرى التوفيق و النجاح في أعمالكم بالتوصل إلى إصدار القرارات و التوصيات المناسبة لهذه المرحلة من النضال، وتختتموا الإجتماع السادس عشر العام لKNK بالنجاح.
عشتم ولكم التوفيق في أحضان كوردستان العامرة


أخوكم
غفور مخموري
السكرتير العام للإتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني YNDK
1/10/2016 بروكسل _ بلجيكا





أتى هذا المقال من هكار نت - hekar.net
http://hekar.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://hekar.net/modules.php?name=News&file=article&sid=22350