كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


بارزاني عن اجتماعه مع الحلبوسي: كان مثمرا وناقشنا تشكيل الحكومة العراقية
بارزاني عن اجتماعه مع الحلبوسي: كان مثمرا وناقشنا تشكيل الحكومة العراقية

الديمقراطي الكوردستاني: مرشحنا لرئاسة العراق ينافس برهم صالح وبارزاني سيحدده
الديمقراطي الكوردستاني: مرشحنا لرئاسة العراق ينافس برهم صالح وبارزاني سيحدده

نجل سمو الامير يستقبل القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني (محمود محمد). اعلام المجلس
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

مسعود بارزاني يصدر توجيها خاصا لمرشحي الحزب الديمقراطي
مسعود بارزاني يصدر توجيها خاصا لمرشحي الحزب الديمقراطي

مبعوث ترامب: العالم مدين للاسطورة فاضل برواري
مبعوث ترامب: العالم مدين للاسطورة فاضل برواري

حكومة كوردستان وحملة الإصلاح /سربست بامرني

عاجل.. الديمقراطي الكوردستاني يعلن رسميا تقديم مرشح لرئاسة الجمهورية
عاجل.. الديمقراطي الكوردستاني يعلن رسميا تقديم مرشح لرئاسة الجمهورية

الحزب الديمقراطي يوضح حقيقة ترشيح نيجيرفان بارزاني للرئاسة العراقية
الحزب الديمقراطي يوضح حقيقة ترشيح نيجيرفان بارزاني للرئاسة العراقية

الديمقراطي الكوردستاني: اغلب المسؤولين العراقيين منازلهم بهذه المدينة لسبب
الديمقراطي الكوردستاني: اغلب المسؤولين العراقيين منازلهم بهذه المدينة لسبب

"الديمقراطي" يكشف موقف من ترشيح صالح للرئاسة ويكشف الخطة "ب"

المانيا تتحدث عن مهام عسكرية جديدة في عراق بعد داعش
المانيا تتحدث عن مهام عسكرية جديدة في عراق بعد داعش

تقرير بريطاني يحدد سيناريو تمزيق العراق ومطالب سليماني وماكغورك

خاص | حزب بارزاني : منصب رئاسة الجمهورية من استحقاقنا الانتخابي
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

مسعود بارزاني يعلن مباحثات "مكثفة" مع بغداد لإصلاح العملية السياسية
مسعود بارزاني يعلن مباحثات

هام فورين بوليسي: واشنطن تدفع ثمن تضحياتها بالكرد.. ما فعله المالكي أهون من "هجوم" العبادي هذا ما قد يحدث
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏زهرة‏‏‏
  شؤون عراقية


انباء عن "تغيير" المبعوث الامريكي "ماكغورك" في العراق والسبب ؟

8 مرشحين لرئاسة الحكومة يجتازون اختبار السيستاني والكورد والسنة يكشفون اوراقهم

اجراءات امنية امريكية غير مسبوقة في العراق
اجراءات امنية امريكية غير مسبوقة في العراق

عاجل.. السيستاني يعلن موقفا رسميا من مرشحي رئاسة الوزراء ويصدم العبادي
عاجل.. السيستاني يعلن موقفا رسميا من مرشحي رئاسة الوزراء ويصدم العبادي

العبادي يطمئن الاميركان بانه يمنع اي تاثير لخصوم واشنطن في القرار العراقي

إغراءات مالية للنواب تصل الى 250 مليون دينار مقابل الإنضمام للكتلة الأكبر

إسرائيل تلوح بضرب مواقع عراقية على غرار ما فعلته بسوريا.. لهذا السبب

عاجل بالوثيقة.. إعلان تشكيل الكتلة الأكبر بـأكثر من 160 نائباً
بالوثيقة.. إعلان تشكيل الكتلة الأكبر بـأكثر من 160 نائباً

ميراني: لن ينتخب رئيس جديد للبرلمان العراقي غداً ان انعقدت الجلسة
ميراني: لن ينتخب رئيس جديد للبرلمان العراقي غداً ان انعقدت الجلسة

المشهد السياسي قضية استعادة "يهود" العراق "جنسياتهم" تدخل منعطف جديد..

تظاهرة وسط بغداد ضد التدخل الأمريكي بتشكيل الحكومة


انتهاء اجتماع قيادة الديمقراطي الكوردستاني ونيجيرفان بارزاني يعلن النتائج
انتهاء اجتماع قيادة الديمقراطي الكوردستاني ونيجيرفان بارزاني يعلن النتائج

لصوص بغداد.. صراع «الحشد» و«العبادي» يسرق مستقبل العراق
العبادي والحشد الشعبي

خطط تركية لمواجهة القوات الموالية لPKK في سنجار وتأمين فتح معبر جديد مع العراق
رغم الأزمة، تنسيق أمني أمريكي تركي مستمر بالعراق وسوريا

العبادي: لا مساومات مع الكورد على كركوك مقابل انضمامهم للكتلة الأكبر
رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي
  شؤون اللاجئين


وزير الداخلية الألماني يعلن الاتفاق مع إيطاليا على إعادة اللاجئين‎

ألمانيا: زيهوفر يتوقع اتفاقاً قريباً مع إيطاليا بشأن اللاجئين
Pressekonferenz mit Horst Seehofer

رسالة مؤسسة بارزاني الخيرية في اليوم العالمي للاّجئين

ألمانيا.. التوصل إلى صيغة توافقية بخصوص لم شمل اللاجئين

اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..
  التهاني والتبريكات


كوسرت رسول يؤكد لبارزاني أمراً يخص دور كوردستان في العراق والمنطقة
كوسرت رسول يؤكد لبارزاني أمراً يخص دور كوردستان في العراق والمنطقة

16آب الإرادة والهوية /حسن شنگالي
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

سمو الامير تحسين سعيد علي يقدم التهاني والتبريكات لعموم المسلمين في العراق وكوردستان و العالم.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏زهرة‏، و‏نبات‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

تهنئة وتبريكات "كبير القوالين" الى الفائزين الايزيديين بمقاعد في مجلس النواب العراقي.
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

تهنئة بعيد الميلاد موقع هكار نت/ازاد سيسو
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

مبارك لهكار مبارك للزميل نايف وللعاملين فيه ومتابعيه أينما كانوا وكل عام وانتم بألف خير أخوكم صبحي ساله يي

الرئيس بارزاني يهنيء الكورد الايزديين بعيد رأس السنة
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏‎Nîdar Mizurî‎‏‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏

بمناسبة-راس السنه الايزيديه (( سه-ري-سال)) راجين من الله ان يجعلها سنة خير وبركه على الايزيديه والعالم اجمع ويعم السلام الخيرعلى كافة ارجاء المعموره
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
  التعازي والوفيات


تلبية ل نداء دعوة ،،لنقل جنازة طفل من ايزدية الى ارمينيا الى مثواه الاخير ارمينيا/ابو كاژين
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أحذية‏، و‏شجرة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

مجلس عزاء المرحومة داي ( بدليس رشو الياس ) في المانيا
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏


ذكرى أنفال البارزانيين.. ورأس الكوردي المطلوب صبحي ساله يي

تعزية ومجلس عزاء على روح المغفور له المرحوم سليم كمو مراد(ابو أنور ) رحمة الله من قرية ايسيان

تعزية بوفاة المرحومة داي ( خمي بير عتو ) عقيلة الياس فقير درويش من ايسيان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏جلوس‏، و‏لقطة قريبة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


اعلان الى ابناء الجالية العراقية في مدينة هانوفر الالمانية والمدن القريبة منها .مدير المركز الانتخابي في هانوفر : زيدان الياس سليمان

السيرة الذاتية :للمرشحة لازما يوسف تسلسل20 قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني184

لماذا الاصرار الكوردي على اجراء الاستفتاء في موعده والاخرين على تأجيله؟ جواد ملكشاهي
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

دعوة لحضور سمينار للقيادي علي تتر نروئي في ميونيخ ببمناسبة الذكرى الثالثة لفاجعة شنگال وموضوع الاستفتاء على كوردستان..
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل
  العلوم والصحـة


سێ‌ پرسیاره‌كه‌ له‌بیر مه‌كه‌
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!
يوجد حاليا, 116 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

عندما ركبنا البغال فى آخر الليل لكى نلتقى زعيم الأكراد! /عزت السعدني


صفحة للطباعة صفحة للطباعة




مازلت أيها السادة فى مقعدى أتكلم وأحكى وأقول من فوق منصة قاعة المحاضرات فى نقابة الصحفيين أتحدث حديثا صحفيا وديا تربويا وتعليميا للصحفيين والصحفيات الجدد الذين يعدهم العزيز عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين لدخول سلك النقابة بفكر صحفى خلاق وخلفية صحفية زاخرة بالفكر والتجارب الصحفية لكبار الصحفيين

الذين أمضوا عمرهم كله ومازلوا من أمثالى يمارسون المهنة فى مقاعد الكبار فى صحفهم وفى فكرهم وفى تجاربهم العظيمة التى تركوها زخرا ونبراسا لأجيال وأجيال من الصحفيين والصحفيات فى بلاط صاحبة الجلالة..

أقول مازلت فوق المنصة أحكى وأقول.. ليفاجئنى صحفى شاب بقوله: أنا اسمى محسن عوض الله صحفى فى جريدة «الميدان» متخصص فى الشأن الكردى أريد أن أسألك سؤالا: نحن نعرف أنك سافرت فى أول رحلة صحفية لصحفى مصرى إلى بلاد الأكراد فى رحلتك العجيبة التى تحدثنا عنها الآن والتى بدأت بزيارة القدس والصلاة فى المسجد الأقصى وكنيسة القيامة.. وقابلت فى رحلتك هذه فى بلاد الأكراد زعيمهم الكبير الملا مصطفى البارازانى وكنت أول صحفى مصرى يدخل بلاد الأكراد ويقابل زعيمهم ويجرى معه حديثا صحفيا..


صورة نادرة للملا مصطفى البارزانى عندما كنت أزور بلاد الأكراد لأول مرة

 

هل لك أن تحدثنا الآن عن رحلتك العجيبة هذه.. ولقائك بالملا مصطفى البارازاني؟ زعيم الأكراد الكبير؟

>>>

قلت: عندما دخلت بنا السيارة.. مدينة اربيل فى شمال العراق.. لم أصدق عيناي.. فقد وجدت نفسى فجأة وكأننا قد اخترقنا عقارب الزمن ووصلنا الى مدينة من عصر هارون الرشيد بمآذنها وقبابها وناسها وفرسانها وأزياء هذا الزمان الذى ولى وراح إلى صفحات مدن الف ليلة وليلة..

صاح سائقى حمدان بلغة عربية سليمة: أنت ياسيدى فى مدينة أربيل.. أنت الآن فى بلاد الأكراد!

>>>

وضعت قدمى لأول مرة فى حياتى فوق تراب مشى فوقه خلفاء وقادة حولوا مجرى نهر التاريخ أكثر من مرة، ونساء صنعن رجالا عظاما وقادة آخرين أشعلوا حروبا وقتلوا بشرا وسرقوا شعوبا وأسروا أوطانا بحالها..

من أربيل ذهبنا إلى «رواندوز» .. مدينة كردية أخرى آية فى الجمال والحسن والبهاء.. كأنها قطعة من الجنة..

ومن «رواندوز» ذهبنا شمالا إلى «شقلاوة» أعلى الجبل.. ترى هل أنا فى حلم؟

أصحيح ما أراه أمامى من لوحات مرسومة.. جمال وبهاء وأشجار وشلالات مياه عذبة وكروم كأنها كارت بوستال.. ينقصها طابع البريد واسم المرسل إليه..

لم أكن أعرف أننى وأنا فى «رواندوز» هذه أننى كنت على موعد بعد إثنين وسبعين ساعة فقط مع أغرب مغامرة صحفية فى تاريخ حياتى كلها..

طلبت من رئيس المدينة أن أذهب إلى الشمال.. لكى أقابل الملا البارازاني.. وكان وقتها فى صدام عنيف سياسى ودموى وحربى مع النظام العراقى فى بغداد..

قال لى الرجل: نسأل القيادة فى بغداد؟

سأل الرجل.. وكان الجواب.. ماكو أوامر!

سألت: يعنى إيه ماكو؟

قال: يعنى بالمصري.. لأ!

قلت: إسألهم تاني..؟

سأل الرجل مرة أخري.. وتلقى نفس الجواب!

وأمضيت ليلة حزينة.. حائرا وحدى فى استراحتى المعلقة فوق الجبل.

فى الليلة الثانية طلب منى رئيس المدينة أن أسهر معهم نلعب الرامينو وهى لعبة فى الكوتشينة تسمى عندكم فى مصر «الكونكان»..

سهرت معهم وفى آخر الليل بعد الثانية عشرة قاموا وقمت وركبت سيارة رئيس المدينة وهو آخر سلطنة حتى أوصلنى إلى استراحتى فى أعلى الجبل..

>>>

دخلت.. أشعلت لمبة الجاز.. لأن الكهرباء كانت تنقطع كل ليلة فى منتصف الليل تماما.. ووضعتها على حافة النافذة العريضة.. ورحت أستعرض أمام عينى شريط رحلتى المثيرة من يوم أن خرجت من القاهرة حتى وصلت إلى بغداد.. وحتى وصل بى الركاب إلي.. شقلاوة.. هذه القادمة من كتاب ألف ليلة وليلة.. وكان السؤال الأكبر الذى يحلق فوق رأسى كغراب يتيم الأبوين: ما الذى أتى بى إلى هنا؟

ولأننى لم أجد جوابا.. وكنت أعرف أننى لن أجد جوابا.. أسلمت عينى للنوم بعد أن أدرت مفتاح لمبة الجاز على رقم ما قبل الإظلام..

لا أعرف كم ساعة نمت.. ولا أعرف هل كنت نائما أم كنت أحلم عندما سمعت طرقا على الباب.. من ياترى يأتينى فى مثل هذه الساعة المتأخرة من الليل وأنا وحدى معلق بين السماء والأرض داخل غرفة فوق الجبل.. حاولت أن أنسى أو أتناسى طرقات الباب ولكنها كانت تشتد وتقوى وتتكررأكثر فأكثر وأكثر.. وجدت إصرارا من الطارق على أن أفتح الباب.. ولكن هل أفتح الباب ومن أدرانى أن الطارق سوف ينال مني..؟

> > >

ولأننى ولدت مثل زهرة عباد الشمس دائما وجهها إلى الشمس أينما راحت وأينما سارت.. فقد قبلت التحدي.. هذا التحدى الذى قد يقودنى إلى الهلاك.. وربما إلى خط النهاية وما خط النهاية فى الحياة إلا هلاكي..!

قمت مترددا ورفعت درجة إضاءة لمبة الجاز درجتين.. وسألت: من وراء الباب.. من الطارق؟

لم يرد أحد..

رفعت صوتي: من الطارق؟

لم يرد أحد..

رفعت صوتى حتى أصبح صراخا: من بالباب؟

جاءنى صوت يتحدث بلغة عربية سليمة: ألست أنت عزت السعدنى الصحفى القادم من القاهرة وتريد مقابلة الملا البارازاني؟

قلت من وراء الباب: نعم أنا هو..!

قال: أنا قادم إليك من عنده.. أحمل لك رسالة من الملا مصطفى البارازانى نفسه بخط يده..

قلت فى نفسي: الملا البارازانى نفسه الذى أريد أن أذهب إليه..

فتحت الباب دلف بسرعة الى الداخل رجل طويل القامة فوق وجهه لثام يخفى كل ملامحه..

للحق ارتبت للحظة.. ولكنى تمالكت نفسى وقلت له بصوت مرتعش: أين الرسالة؟

قال: إليك هي..

أمسكت الرسالة ورحت أقرأها على ضوء اللمبة نمرة خمسة..

كانت الرسالة تقول باللغة العربية الفصحي: لقد تتبعنا خطواتك منذ وصلت إلى بغداد وحتى وصولك إلى شقلاوة وعلمنا أنك تريد لقاءنا ولكن بغداد رفضت.. وقد أرسلنا إليك مبعوثنا وهو شخص موثوق به.. سوف يحملك إليناويعود بك قبل أن تشرق الشمس..

وجدت نفسى دون تفكير كأننى أتحرك بالريموت كونترول أخلع ثياب النوم وأرتدى ثياب الخروج..

قلت لمرافقي: هيا بنا..

قال لى مرافقي: لا تطفئ المصباح دعه مضاء.. حتى لايتصور أحد أنك خرجت..!

قلت: هو مضاء فى مكانه.. وبدأت رحلة المجهول..

>>>

لم تتركنى غربان الظنون ومعها محلقة بوم الهواجس لحظة واحدة.

راحت تلاحقنى بألف سؤال وسؤال: إلى أين أنت ذاهب أيها الشاب المندفع.. أنت غريب هنا عن بلدك.. حتى جريدتك نفسها لاتعرف أين أنت.. هل نسيت أمك.. رفاقك.. حبيبة قلبك بطلة قبرص التى عشت فى بيتها والتى تنتظر عودتك إليها.

أيقظنى من طيور الظلام مرافقى الملثم الذى لا أعرف ملامحه ولا حتى اسمه عندما قال: ها قد وصلنا إلى مربط البغال..

سألته: أسنركب بغالا؟

قال : فى الجبال لا يوجد أفضل من البغال هيا امتطى واحداً وأسرع..

برشاقة أحسد نفسى عليها الآن قفزت فوق بغل يزوم وينفر زفرات هواء من منخاريه.. وركب هو واحداً ثم انطلقت خلفه.. قال لى : لا تخف البغل يعرف طريقه جيداً..

سألت : ومن يرى فى هذه الليلة الحالكة السوداء ؟

قال : البغال ترى فى الظلام أفضل !

مضينا فى دروب مظلمة فى قلب جبال أكثر ظلاماً وأكثر ظلمة.. لا أعرف كم من الوقت استغرقنا.. حتى وصلنا أخيراً إلى مبنى لم أتبين ما هو وسط أستار الظلام.. حيث وجدنا سيارة جيب مكشوفة كأنها فهد يتخفى فى السواد يريد أن ينقض على أول فريسة.. تركنا البغال وركبنا السيارة التى انطلقت دون أضواء إلى طريق غير مرصوف وسط الجبال والظلمة.. لا أعرف كم من الوقت مضي.. حتى وجدت سيارتنا المظلمة المطفأة الأنوار تدخل من طريق مرصوف ومنه دلفت إلى مبنى مضاء.. على الباب كان ينتظرنا من ؟

الملا على البارازانى بنفسه..

كان لقاء حاراً بين صحفى شاب الذى هو أنا.. وبين زعيم الأكراد الكبير الملا مصطفى البارازاني...

تحدثنا وتحاورنا.. وكتبت كل ما قاله فى كراسة معي.. وشربنا شايا أخضر.. وأكلنا عنبا أسود وبلحا أحمر..

وقال لى والله ياأخى بلغة عربية سليمة ـ إنه درس فى الأزهر الشريف فى القاهرة وله بها ذكريات جميلة.. وأصدقاء يعزونه ويعزهم..

وقال لى القاهرة وحشتنا كثيراً..

وحملنى رسالة إلى القادة فى القاهرة وبالذات إلى الرئيس أنور السادات ـ رئيس مصر ايامها ـ لكى يقف مع الأكراد.. أو على الأقل يساعدهم فى حكم ذاتى لهم فى إطار الدولة العراقية.. ودعنى بعناق حار...

وعدت من حيث أتيت.. بنفس السيناريو..الذى رتبه رجاله.. الجيب ثم البغال.. ثم استراحتى المعلقة فوق الجبل فى شقلاوة.. قبل أن تشرق الشمس.. كنت فى فراشي..

>>>

أنا أحكى والقاعة كلها : هس.. هس

صحوت على طرق عنيف هذه المرة.. كان القادم هو رئيس المدينة.. فتحت الباب وأنا أفرك عينى من قلة النوم.. بادرنى بقوله : يا عزيزى لقد واصلت طول الليل الاتصال ببغداد لكى يسمحوا لك بالذهاب إلى الشمال لكنهم كرروا.. رفضهم.. أنا آسف.. عليك أن تعود اليوم إلى بغداد .. أنت مطلوب هناك.. ضحكت فى سرى دون صوت وقلت له: معلهش ماليش حظ..

ولكن غراب البين وهو يحلق فوق رأسى عندما أغرقت فى بحر من بحور الحيرة والشك والظنون.. فاجأنى هذه المرة بخاطر غريب مثله : ياعزيزى ربما ما حدث ليلة الأمس كان كله مجرد حلم أو حتى كابوس ؟

جريت إلى كراستى التى أكتب فيها أحاديثى عادة وحواراتى وملاحظاتي.. لأجد حوارى مع الملا البارازانى بخط يدى يملأ نصف الكراسة..

تنفست الصعداء وقلت لمرافقى رئيس المدينة : أنا جائع جداً.. أريد أن أفطر فولا وبيضا وجبنا..

قال : سنفطر معا مع قائد القاعدة العسكرية فى رواندوز .. هيا بنا..

>>>

آخر مشهد فى الرحلة العجيبة.. عندما عدت الى القاهرة وكتبت حوارى مع الملا البارازاني.. وقدمته إلى الأهرام جريدتي.. وأنا أفرك يدى جذلاً ولكنه لم ينشر.. والسبب هذه المرة أن القيادة السياسية فى القاهرة لا تريد أن تغضب رئيس العراق عبد الرحمن عارف (وهو الرئيس الثالث للعراق) والذى كان يزور مصر وقتها.. يا سبحان الله!

ويتكرر سوء الحظ السييء مع السبق الصحفى الثانى مثلما حدث مع السبق الصحفى الأول فى حوارى مع قائد الجانب التركى فى جزيرة قبرص يوم زيارة الرئيس مكاريوس.. للقاهرة !

وخبطتان فى الراس توجع.. وفى رحلة واحدة بل فى أول رحلة صحفية أقوم بها فى حياتي.. ولكن كان عزائى الوحيد.. أن عمنا وتاج راسنا الأستاذ محمد حسنين هيكل رئيس تحرير الأهرام وقتها قال لى مواسيا : يا عم عزت.. الحديث الذى لا ينشر أهم من الحديث الذى ينشر.. ولم أفهم يومها مقصده إلا بعد أن كبرت.. وعدت أكتب حكاية أول سبق صحفى فى حياتى لم ينشر.

>>>

تدوى القاعة بالتصفيق .. ويحمر وجهى كأننى مازلت ذلك الشاب الصغير الذى شاء قدره أن يذهب إلى الرحلة الغريبة والمغامرةالعجيبة!

 

>> هذه مغامرة صحفية كدت أفقد حياتى بسببها ولكن الله سلم .. وانتهت على خير عندما حملتنى البغال فى آخر الليل إلى لقاء لم أكن أتوقعه مع الملا مصطفى البارازاني! >>

تحقيق السبت يكتبه:



صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي