كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


أعضاء في الكونغرس يطالبون تيلرسون بإنهاء هجمات الجيش العراقي و"الميليشيات المدعومة إيرانياً" على كوردستان
تيلرسون

بيان من البارزاني إلى الرأي العام العالمي من قبل شونم عبدالله خوشناو
بيان من البارزاني إلى الرأي العام العالمي

رئيس الوزراء الإسرائيلي يبدأ بتحركات دولية لدعم كوردستان
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو

سيناتور أمريكي بارز يعلن دعمه لاستقلال إقليم كوردستان
تيد كروز

إقليم كردستان العراق يبحث عن دعم

كوسرت رسول: ماحدث في كركوك عملية أنفال جديدة ضد شعب كوردستان قال ان البعض تعاون مع المحتل ودخل التاريخ من "بوابة العار"...
كوسرت رسول: ماحدث في كركوك عملية أنفال جديدة ضد شعب كوردستان

علاوي يكشف تفاصيل مهاتفة بارزاني ليلة كركوك وطلب ايران من قباد طالباني

الجمهوريون الامريكيون غاضبون: قوات تابعة لإيران استهدفت حلفاءنا الكورد بالعراق

زلماي خليلزاد: الكورد بحاجة لنا في مواجهة جيش الحرس الثوري

قائد محور غرب كركوك بقوات الپیشمرگه‌ : سنلقن من يهاجمنا درسا لن ينساه

زيباري يعلن "اسقاط" العبادي لشرط الغاء الاستفتاء وعلاوي يقترح حل الازمة بـ"لقاء عاجل"

كوسرت رسول: نطالب بتدخل المجتمع الدولي

زلماي خليل زاد: قاسم سليماني في العراق لدفع الحشد الشعبي للهجوم على كركوك
زلماي خليل زاد: قاسم سليماني في العراق لدفع الحشد الشعبي للهجوم على كركوك

رئيس إقليم كوردستان يستقبل سفير الإتحاد الأوربي لدى العراق والوفد المرافق له

اتفاق الرئيس بارزاني وعلاوي والنجيفي على اربع نقاط
http://www.basnews.com/media/k2/items/cache/c78e2167642a456377beb5ecd1723c51_XL.jpg?t=1506455249
  شؤون عراقية


وكالة الاستخبارات الأمريكية: لدينا معلومات حول وجود قاسم سليماني في كركوك
مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية، مايك بومبيو

التحالف الدولي: لن نسلح الحشد الشعبي ولا يمكننا دعم القوى المدعومة من إيران

ثلاث معارك سياسية بانتظار العراق قبل طي صفحة داعش

فصل دموي جديد في الشرق الأوسط.. وزير خارجية ألماني يضع سيناريوهات ما بعد داعش
S

اياد علاوي: العرب دخلاء في العراق والكرد والمسيحين واليهود هم الاصل
علاوي : العراق أصبح ساحة صراع إقليمية ودولية

وزارة الثقافة تواصل اغناء مكتبة جامعة الموصل

التحالف الدولي يؤكد هبوط مروحيات في الحويجة ويطالب الحكومة العراقية بتوضيح

هكاري في البرلمان الاوربي : الحكم الذاتي هو الحل الوحيد لشعبنا...

مؤتمر لمسيحيي "سهل نينوى" في بروكسل ومطالبات بحكم ذاتي
مؤتمر لمسيحيي

الغارديان: "الهلال الشيعي" يتلاشى

هكاري ضمن وفد احزابنا يلتقي رئيس الجمهورية والبطريرك مار لويس ساكو...

اردوغان يتحدى العراق: ما حدث في سنجار سيتواصل

فاضل ميراني: تفاجئنا من تصريحات عمار الحكيم بشأن الدولة الكوردية من قبل آزاد جمكاري م

العراق يعلن نصف مليون نازح من الموصل اغلبهم الى اربيل

وصول الحاكم المدني الجديد للعراق (جاريد كوشنر).....ومعه فريق رفيع من المخابرات والمخططين العسكريين والإستراتيجيين!
  شؤون اللاجئين


اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..

ألمانيا تتجه لترحيل من ترفض طلبات لجوئهم إليها

دولة البرتعال تستعد لاستقبال اللاجئين الايزيديين في اليونان

ألمانيا تُنهي عصر "اللاجئ الذهبي".. وهذا أكثر ما يخيف في قانونها الجديد هافينغتون بوست عربي | سليمان عبد الله- برلين

تعرف على إحصاءات مصلحة الهجرة حول اللجوء و فترات الإنتظار و عدد الحاصلين على الإقامة الدائمة و الجنسية لعام 2016
  التهاني والتبريكات


الاعلامية المتألقة والمخضرمة زينب السندي عضوة في فرع اربيل لنقابة صحفيي كوردستان وعضو فدراسيون الصحفيين العالمي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

ثورة كولان امتداد لثورة ايلول وانتفاضة اذار ولن تطفئ نيرانها حتى اعلان الدولة الكوردية/ ديارين خديدا خلف

وفد الكورد الايزيديين في بغداد يهنأ مسؤول الفرع الخامس

فرع نينوى لنقابه صحفيي كوردستان يهنيءالصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ...اكرم سليمان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نظارة شمسية‏‏‏‏

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة/قاسم ميرزا جندي

الاستاذ نايف رشو مدير موقع هكار نت المحترم بعد التحية والتقدير /جلال شيخ علي

هكار نت 9 أعوام من التألق والإبداع والشموخ /خديدا الشيخ خلف
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

برقية تهنيئة بمناسبة تأسيس موقع هكار نيت وانطلاقة العاشرة لموقعكم/حمدي عبدالباقي برواري
  التعازي والوفيات


خبر مؤسف وحزین جدا !!!ة إبن العم والاستاذ القدیر ( یوسف فارس الهكاري ) من أهالي قریة أیسیان
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

وكيل سمو الامير يقدم التعازي والمواساة لكوادر الاتحاد الوطني الكوردستاني في الشيخان اعلام المجلس

الرئيس بارزاني: لا احد يشعر مثلي بالفراغ الذي تركه مام جلال

غفور مخموري يعزي عائلة الفقيد الرئيس (مام جلال الطالباني) والاتحاد الوطني الكوردستاني ميديا _ اربيل

المرأة الإيزيدية تنعى رحيل العم جلال /ميان خيري بك
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


لماذا الاصرار الكوردي على اجراء الاستفتاء في موعده والاخرين على تأجيله؟ جواد ملكشاهي
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

دعوة لحضور سمينار للقيادي علي تتر نروئي في ميونيخ ببمناسبة الذكرى الثالثة لفاجعة شنگال وموضوع الاستفتاء على كوردستان..
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل

تخفيضات من مكتب آراينة للسياحة والسفر من برلين الى اربيل ومنه الى برلين على خطوط الجوية العراقية

مكيفات للجو مخصصة للاجواء الحالية مكيفات إل جي إلكترونيكس تنفرد بالقدرة على التبريد حتى درجات حرارة 60 مئوية دلير ابراهيم - اربيل
  العلوم والصحـة


عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........
يوجد حاليا, 274 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

ثلاث معارك سياسية بانتظار العراق قبل طي صفحة داعش


صفحة للطباعة صفحة للطباعة


بعد استعادة قوات الأمن العراقية السيطرة على مدينة الموصل، تبقت امام العراق ثلاث معارك اخرى ليطوي صفحة "داعش"، ولكن المعارك المقبلة ستكون سياسية ودبلوماسية أكثر منها عسكرية بسبب حساسية ارض المعارك.











في صيف 2014 بلغ تنظيم "داعش" اوج قوته وسيطر على مدن الموصل والانبار وصلاح الدين ما يشكّل ثلث مساحة العراق، ولكن نفوذ المتطرفين تقلص كثيرا هذه الايام خصوصا بعد خسارته الموصل عاصمة دولة "الخلافة" التي اعلن ابو بكر البغدادي من احد مساجدها تنصيب نفسه خليفة على المسلمين.

يسيطر المتطرفون اليوم على ثلاث بلدات فقط هي تلعفر غرب الموصل، والحويجة جنوب كركوك، والقائم غرب الانبار، ولكل مدينة حساباتها السياسية المعقدة بعضها مرتبطة بثلاث دول مجاورة للعراق ايران وتركيا وسورية، واخرى مرتبطة بالصراع بين بغداد واربيل.

وعلى خلاف باقي المعارك التي خاضتها قوات الامن العراقية في تكريت وبيجي والفلوجة والرمادي وجرف الصخر كان التحدي يدور حول هوية القوات المشاركة في المعركة دون تعقيدات سياسية كبيرة، ولكن المعارك المقبلة ستكون من نوع آخر.

يدور صراع تركي – ايراني على بلدة تلعفر التي تقطنها غالبية من التركمان السنة والشيعة، بينما يتطلب الإعداد لمعركة الحويجة توافقا سياسيا بين حكومة بغداد وحكومة اقليم كردستان، في حين ان المعركة الحاسمة ضد المتطرفين في بلدة القائم غرب الانبار الواقعة على الحدود الدولية تتطلب تنسيقا عراقيا - سوريا – اميركيا بسبب تعقيدات النزاع السوري هناك.

صراع إقليمي حول تلعفر
عندما هاجم الجيش العراقي مدينة الموصل في تشرين الاول (اكتوبر) الماضي بعد استبعاد الفصائل الشيعية من المعركة، قامت هذه الفصائل بالالتفاف حول المدينة وتوجهت غربا نحو مدينة تلعفر وخاضت معارك للسيطرة على ضواحيها، ولكن تهديدات تركية أجبرت الفصائل على التوقف وعدم اقتحام المدينة وقررت التوجه اقصى الغرب عند بلدة البعاج على الحدود السورية.

ويحذر مسؤولون اتراك من اقتحام الفصائل الشيعية تلعفر خشية حصول أعمال عنف طائفية ضد التركمان السنّة الموجودين في المدينة والذين ينظر اليهم من قبل التركمان الشيعة الذين غادروا المدينة الى محافظات جنوب العراق في كربلاء والنجف بأنهم يدعمون "داعش".

وعلى بعد (50 كلم) ما زالت قوات تركية موجودة في معسكر زليكان في بلدة بعشيقة شمال الموصل، ورفضت الانسحاب منها برغم اندلاع ازمة دبلوماسية بين بغداد وانقرة، وهذه القوة العسكرية ورقة تهديد ضد الفصائل الشيعية اذا ما شاركت في معركة تلعفر.

لكن الفصائل الشيعية مصرّة على المشاركة في المعركة، وفي 19 من تموز (يوليو) الجاري عقد كبار قادة الفصائل وهم هادي العامري زعيم منظمة "بدر" وقيس الخزعلي زعيم "عصائب اهل الحق" وابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" وزعيم "كتائب حزب الله" اجتماعا لبحث المشاركة في المعركة، وهذه الفصائل معروفة بقربها من إيران وتدين بالولاء الديني الى المرشد الإيراني على خامنئي.

اما إصرار كل من تركيا وإيران على موقفهما فيمثل تحديا سياسيا كبيرا امام رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يسعى لتجنب حدوث صراع بين الدولتين حول المدينة قد يعمل على تغيير بوصلة الصراع الاساسية ضد "داعش"، ويحتاج العبادي لوسائل دبلوماسية في حسم الصراع بين الطرفين قبل التفكير في الخطط العسكرية.

يقول السياسي والنائب الكردي محمود عثمان لـ "نقاش" ان "معركة تلعفر ستكون صعبة، وهي معركة سياسية قبل ان تكون عسكرية، وبدون حصول توافق سياسي ستكون المعركة طويلة وشاقة، وعلى جميع الاطراف التركيز على العدو المشترك وهو داعش".

مسؤول سياسي عراقي قال لـ"نقاش" ان رئيس الوزراء يدرس خيارات صعبة حول معركة تلعفر، وهناك مخاوف من تدخل القوات التركية الموجودة شمال المدينة في المعركة، كما ان القوات الأمنية العراقية تعرضت للإنهاك في معركة الموصل خصوصا جهاز مكافحة الإرهاب.

أحد المقترحات لحل مشكلة اصرار الفصائل الشيعية على المشاركة في المعركة، الاستعانة بالفصائل المعتدلة والمعروفة باحترامها قرارات الحكومة ابرزها "فرقة العباس القتالية" الى أنشأت بإيعاز من المرجع الشيعي المقيم في النجف علي السيستاني لحماية المراقد الدينية في كربلاء وشاركت في القتال ضد داعش في مناطق عدة، وهذه الفرقة شاركت أيضا في معركة الموصل لإسناد الفرقة التاسعة للجيش في الساحل الغربي من المدينة.

كاظم الدراجي احد مقاتلي "فرقة العباس القتالية" اكد لـ "نقاش" ان الفرقة ستشارك في معركة تلعفر بقرار من الحكومة الى جانب قوات الجيش، وقال أيضا إن الفرقة استدعت أكثر من ثلاثة آلاف من مقاتليها الاحتياط استعدادا للمعركة المقبلة.

صراع كردي عربي على الحويجة
في جنوب محافظة كركوك المتنازع عليها بين الأكراد والعرب تقع بلدة الحويجة التي تقطنها عشائر سنّية، ويسيطر "داعش" عليها منذ ثلاث سنوات ولم تتعرض لأي عملية عسكرية لتحريرها بسبب صراعات سياسية بين قوات البيشمركة والفصائل الشيعية ووجهاء المدينة من الطائفة السنية.

تصرّ الفصائل الشيعية على المشاركة في معركة الحويجة لحماية قرى شيعية واقعة في ضواحيها ابرزها قرية "بشير"، ولكن القوات الكردية تخشى بقاء الفصائل الشيعية في مواقعهم بعد انتهاء المعارك، في حين يخشى شيوخ عشائر الحويجة وغالبيتهم من الطائفة السنية من مشاركة قوات كردية وشيعية لاستعادة مدينة يقطنها السنّة وما قد ينتج عن المعركة من اعمال عنف طائفية.

ويقول خضر العبيدي احد شيوخ عشائر الحويجة ويقطن في اقليم كردستان لـ "نقاش" ان "تحرير الحويجة يحتاج قبل كل شيء الى مفاوضات سياسية بين بغداد واربيل، وبدون ذلك فان المدينة ستبقى لفترة طويلة تحت سيطرة المتطرفين".

ويضيف العبيدي ان على "الحكومة تشكيل قوات محلية من سكان المدينة الذين نزحوا منها، هناك المئات من شباب المدينة الذين نزحوا الى وسط وشمال البلاد مستعدين للتطوع في صفوف القوات الامنية لتحرير مدينتهم ومساعدة القوات الامنية في ذلك لأنهم الاعرف بطبيعتها الجغرافية".

ولكن المشكلة ان العلاقة بين بغداد واقليم كردستان في الوقت الراهن غير مؤهلة لإيجاد توافق حول معركة الحويجة، فالإصرار الكردي على اجراء استفتاء استقلال اقليم كردستان عمّق الخلافات مع الحكومة العراقية التي اعلنت على لسان رئيس الوزراء حيدر العبادي رفضها الشديد لتنظيم الاستفتاء.

الاستفتاء على استقلال كردستان العراق ما هو الا نقطة خلاف جديدة تضاف الى خلافات قديمة ما زالت عالقة، ابرزها الخلاف حول ادارة النفط، اذ تطالب كردستان بادارة النفط لوحدها دون تدخل بغداد وهو امر ترفضه وزارة النفط الاتحادية منذ سنوات، وهناك ايضا الخلاف حول دفع رواتب موظفي كردستان ومقاتلي البيشمركة.

القائم عاصمة داعش الغافية على حدود دولية
في آب (أغسطس) عام 2014 فاجئ "داعش" العالم عندما ألغى حدود معاهدة سايكس بيكو، ودمر السواتر الترابية الحدودية بين العراق وسورية ليعلن عن إقامة مدينة جديدة باسم "ولاية الفرات" تمتد من مدينة "البو كمال" السورية إلى مدينة "القائم" العراقية، لتصبح المدينة الأشد تحصيناً وأمنا لـ"داعش" لاعتبارات جغرافية.

ولوقوع مدينة القائم على حدود دولية اختارت الحكومة عدم التورط في معركة معقدة حول مدينة تبعد عن بغداد مئات الكيلومترات، ولهذا ستكون اخر معركة يخوضها العراقيون ضد "داعش" بعد استعادة بلدتي تلعفر والحويجة.

وتكمن المشكلة في ان اي عملية عسكرية على حدود دولية تتطلب استعداد الدولتين لشن العملية وتأمين الحدود، فالنظام السوري غير قادر على تنفيذ عملية عسكرية في الوقت الراهن كما ان القوات العراقية ليست مستعدة لها ايضا، وفقا للواء المتقاعد ابراهيم الجميلي.

يقول الجميلي الذي عمل في القوات البرية خلال الحرب العراقية – الايرانية لـ "نقاش" ان "اصعب الحروب التي تقع على الحدود وفي مناطق صحراوية شاسعة، والمعركة في القائم ستكون صعبة عسكريا وسياسيا، اذا هاجم الجيش العراقي سيهرب المتطرفون من القائم الى بلدة البو كمال في سورية، ولكن لاحقا سيعود المتطرفون لغياب قوات سورية للضغط عليهم هناك".

ويؤكد على "ضرورة وجود تنسيق دبلوماسي وسياسي بين العراق وسورية قبل التفكير في الاعداد لمعركة الحدود، والمشكلة ان الازمة السورية معقدة وهناك صراع اميركي – روسي حول ادارة الازمة ناك، وكلما استمرت الازمة السورية كلما تأخرت عملية تحرير القائم والحدود العراقية".

في شباط (فبراير) الماضي اعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي عن اعطاء اوامر لطيران الجيش العراقي بقصف معاقل "داعش" داخل الاراضي السورية في بلدة البو كمال بعد تنسيق مع النظام السوري، ولكن بعد ايام توقفت الغارات دون معرفة السبب، ويبدو ان العراق سينتظر ما ستؤول اليه الازمة السورية لمعرفة مع من سيتفاوض بشأن معركة الحدود المشتركة.

مصطفى حبيب

(الصورة: Iraqi MoD)


صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي