كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


ممثل «الديمقراطى الكردستانى»: متمسكون بالاستقلال و«الكرد» لن يعيشوا فى دولة ترتكب ضدهم أبشع الجرائم

ممثل «الديمقراطى الكردستانى»: متمسكون بالاستقلال و«الكرد» لن يعيشوا فى دولة ترتكب ضدهم أبشع الجرائم


مفوضية الانتخابات تجيب على مرسوم رئاسة كوردستان بشأن اجراء الاستفتاء والانتخابات بالاقليم

نتنياهو لـ33 عضوا في الكونغرس الأمريكي: اؤيد قيام كوردستان ..
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

وزير الخارجية الأمريكي للبارزاني: نفضل تأجيل إجراء استفتاء الاستقلال

مسعود بارازانى لـ «الأهرام»:استفتاء كردستان هدفه الاستقلال..ولانحتاج إلى استئذان من أى طرف أجرت الحوار ــ أسماء الحسينى

تشكيل سلاح جوي كوردستاني بدعم “أمريكي بريطاني الماني”

محاضرة للدكتور علي تتر نروئي في ميونيخ حول دعم الاستفتاء وحلول الذكرى الثالثة لفاجعة شنكال...

أوميد صباح: عدم التزام الحكومة العراقية بالدستور منح الكورد حق الاستقلال
رئاسة الاقليم: استفتاء كوردستان دستوري

د. وليد فارس: استفتاء كوردستان أمر مشروع

تحية تقدير واحترام لكل شهداء البارزانيين في ذكرى انفلة البارزانيين ديارين خديدا خلف

بدء اجتماع المجلس الأعلى للاستفتاء برئاسة البارزاني لبحث تفعيل برلمان كوردستان

جاي غارنر: اتفاقية سايكس بيكو انتهت ومن الضروري افتتاح قاعدة عسكرية أمريكية في كوردستان

العالم نجم الدين كريم: مستعدون لإجراء عملية الاستفتاء في كركوك

سورية هي كوردية وتبقى كوردية وهي ليست عربية كورد حكموا سوريا خلال تاريخها الحديث/Bakhteyar Ibrahim

فريق دولي أمريكي لمراقبة الاستفتاء في اقليم كوردستان عدة فرق دولية اخرى ستصل خلال آب وأيلول القادمين
فريق دولي أمريكي لمراقبة الاستفتاء في اقليم كوردستان
  شؤون عراقية


ثلاث معارك سياسية بانتظار العراق قبل طي صفحة داعش

فصل دموي جديد في الشرق الأوسط.. وزير خارجية ألماني يضع سيناريوهات ما بعد داعش
S

اياد علاوي: العرب دخلاء في العراق والكرد والمسيحين واليهود هم الاصل
علاوي : العراق أصبح ساحة صراع إقليمية ودولية

وزارة الثقافة تواصل اغناء مكتبة جامعة الموصل

التحالف الدولي يؤكد هبوط مروحيات في الحويجة ويطالب الحكومة العراقية بتوضيح

هكاري في البرلمان الاوربي : الحكم الذاتي هو الحل الوحيد لشعبنا...

مؤتمر لمسيحيي "سهل نينوى" في بروكسل ومطالبات بحكم ذاتي
مؤتمر لمسيحيي

الغارديان: "الهلال الشيعي" يتلاشى

هكاري ضمن وفد احزابنا يلتقي رئيس الجمهورية والبطريرك مار لويس ساكو...

اردوغان يتحدى العراق: ما حدث في سنجار سيتواصل

فاضل ميراني: تفاجئنا من تصريحات عمار الحكيم بشأن الدولة الكوردية من قبل آزاد جمكاري م

العراق يعلن نصف مليون نازح من الموصل اغلبهم الى اربيل

وصول الحاكم المدني الجديد للعراق (جاريد كوشنر).....ومعه فريق رفيع من المخابرات والمخططين العسكريين والإستراتيجيين!

العبادي: علم كوردستان مرفوع في كركوك منذ 10 سنوات والتصعيد الإعلامي هدفه التشويش على الانتصارات من قبل زياد الحيدري

ائتلاف الحكيم:نرفض الابتعاد عن ايران
  شؤون اللاجئين


اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..

ألمانيا تتجه لترحيل من ترفض طلبات لجوئهم إليها

دولة البرتعال تستعد لاستقبال اللاجئين الايزيديين في اليونان

ألمانيا تُنهي عصر "اللاجئ الذهبي".. وهذا أكثر ما يخيف في قانونها الجديد هافينغتون بوست عربي | سليمان عبد الله- برلين

تعرف على إحصاءات مصلحة الهجرة حول اللجوء و فترات الإنتظار و عدد الحاصلين على الإقامة الدائمة و الجنسية لعام 2016
  التهاني والتبريكات


الاعلامية المتألقة والمخضرمة زينب السندي عضوة في فرع اربيل لنقابة صحفيي كوردستان وعضو فدراسيون الصحفيين العالمي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

ثورة كولان امتداد لثورة ايلول وانتفاضة اذار ولن تطفئ نيرانها حتى اعلان الدولة الكوردية/ ديارين خديدا خلف

وفد الكورد الايزيديين في بغداد يهنأ مسؤول الفرع الخامس

فرع نينوى لنقابه صحفيي كوردستان يهنيءالصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ...اكرم سليمان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نظارة شمسية‏‏‏‏

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة/قاسم ميرزا جندي

الاستاذ نايف رشو مدير موقع هكار نت المحترم بعد التحية والتقدير /جلال شيخ علي

هكار نت 9 أعوام من التألق والإبداع والشموخ /خديدا الشيخ خلف
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

برقية تهنيئة بمناسبة تأسيس موقع هكار نيت وانطلاقة العاشرة لموقعكم/حمدي عبدالباقي برواري
  التعازي والوفيات


وفد من المجلس الروحاني يقدم التعازي لذوي الشهداء الايزيديين الذين استسهدوا في بغداد اعلام المجلس

الشخصية الايزيدية المعروفة نزام مصطو مراد ابوكاميران) في ذمة الخلود
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏

بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيله ، محطات من حياة القيادي البارع حبيب محمد كريم/ جواد ملكشاهي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏بدلة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

رحيل الشخصية الاجتماعية المعروفة فتاح بدل اومي (ابو فاضل) من ايسيان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

غرق طبيب ايزيدي في خابور في زاخو
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


دعوة لحضور سمينار للقيادي علي تتر نروئي في ميونيخ ببمناسبة الذكرى الثالثة لفاجعة شنگال وموضوع الاستفتاء على كوردستان..
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل

تخفيضات من مكتب آراينة للسياحة والسفر من برلين الى اربيل ومنه الى برلين على خطوط الجوية العراقية

مكيفات للجو مخصصة للاجواء الحالية مكيفات إل جي إلكترونيكس تنفرد بالقدرة على التبريد حتى درجات حرارة 60 مئوية دلير ابراهيم - اربيل

محاضره بعنوان حول العلاقات بين الجامعتين جامعة دهوك وجامعة اولدنبورك
  العلوم والصحـة


عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........
يوجد حاليا, 143 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

أسئلة مخفية، أو البحث في كيفية فهم الأدب الديني؟! نحو فهم فلسفة الديانة الايزيدية: د. خليل جندي


صفحة للطباعة صفحة للطباعة




ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نظارة‏‏‏الحلقات الستة التي أضعها تباعاً أمام أنظار القارئات الكريمات والقراء الكرام، هي ترجمة لمبحث من كتابي المعنون: به رن ز ئه ده بى دينى ئيزديان= صفحات من الأدب الديني الايزيدي، القسم الأول، الفصل الأول، الصفحات 123-149، الطبعة الثانية، دهوك 2013. وكما يعكس من العنوان أعلاه، فإن المادة المطروحة هي بمثابة مفاتيح حول كيفية فهم فلسفة الديانة الايزيدية ونصوصها الدينية). أما الحلقة الحالية (2-6) وتحت العنوان أدناه، فهي

 حلقة تدخل ضمن الأسئلة المخفية/أو الحلقات المفقودة في كيفية فهم الديانة الايزيدية وأدبها الديني. وكانت المادة أدناه بحثاً مقدماً الى مؤتمر الأكاديمية الايزيدية الأول الذي عقد بمدينة بيليفيلد الألمانية عام 2012. وهذا نصها:

هل من علاقة بين النص الديني
(ﮔاى وماسىGa u Masî)
وسفر الخروج التوراتية (Exodus)؟

(6-2)

ان محاولتي هذه، هو تمهيد لمشروع علمي كبير يفضي الى تأليف كتاب أو أكثر في قادم السنين. ومنذ صدور كتابي "به رن ز ئه ده بى دينى ئيَزديان 2005= صفحات من الأدب الديني الايزيدي" وتحليلي للنص الديني {قه ولى ﮔاى وماسىGa u Masî} في فصل "الاسئلة المخفية، أو محاولة فهم الادب الديني الايزيدي" كنص يعكس-حسب تحليلي- "سفر الخروج" من مصر(1)، وأنا اجمع المصادر والكتب التي ربما تخدم مغامرتي الفكرية (Intellectual adventure). ربما أوفق فيها وأحقق نتائج إيجابية، أو أتوقف في أية محطة من محطات مشوار بحثي عندما أقتنع بأن ما أنا باحث فيه لا دلائل تاريخة تدعمه.
وعليه فان بحثي بشكله الحالي سيكون مجرد تخمينات وإفتراضات، وأنا أعترف بعدم وجود الأدلة المباشرة، وهذا ما يدفعني أن التجأ الى إستخدام كل ما يخدم بحثي من مناهج، وليس الاعتماد على منهج بحد ذاته، والتعامل مع النصوص والاساطير الموجودة عند الايزيدية باسلوب التحري والمباحثية لتجميع ما يلزم من قرائن، والتي يمكن أن تدلني الى كشف رأس الخيط من بين شرنقة الخيوط والالغاز(puzzles) التي تحوم حول الديانة الايزيدية بوجه ما تحملها من تنوع الموروث الديني من أفكار وطقوس وعادات وتقاليد وأسماء، ربما لا مثيل له لدى بقية الأديان، بحيث شبهت (الايزيدية) عام 1993 بـ "تلة أثرية" في مؤلفي (نحو معرفة حقيقة الديانة الايزيدية)(2) ، وفي محاضرة شبهتها بـ "مرآة تعكس من خلالها عادات وطقوس ورموز وعبادات متنوعة للديانات الشرقية"(3) ، فقصة التكوين والخليقة لدى الأيزيدية تذكرنا بقصة الخليقة السومرية والبابلية واليهودية. وأسماء الملائكة السبعة (عزرائيل، جبرائيل، ميكائيل،..الخ)، هو مشابه لدى الديانات اليهودية، المسيحية، الإسلامية، علماً أن (إيل) إله كنعاني بالأصل، وفي الجانب الآخر فان عالم الملائكة ورؤسائهم، وملائكة الخير والشّر تعود بأفكارنا إلى بلاد فارس وإيران. أما رمز الثور في النصوص الدينية الأيزيدية، يذكرنا بثيران آشور وميثرا والهندوس. كما أن رمز السمكة عند الأيزيدية يذكرنا بقصة النبي يونان. أرباب (خودان) الأيزيدية المتمثل بـأربعون سلالة من الشيوخ وأربعون سلالة من الأبيار، يذكرنا أيضاً بأرباب المدن السومرية والبابلية والآشورية وكذلك عبادة الأجداد عند الشامانيين. تقديس الأيزيدية للشمس والقمر والنار والنور ليست بعيدة عن تقديس تلك العناصر عند الديانة الزردشتية والميثرائية والهندوسية وعند الكثير من الشعوب الشرقية وكذلك عند الفراعنة. وهل أن الشمس التي تقدسها الايزيدية ليومنا هذا، هي شمس آتون أو عبادة الشمس في ديانات أخرى؟. ومعلوم أن أسماء: (إبراهيم الخليل وابنه إسماعيل، فرعون، والأنبياء موسى وزكريا، وعيسى، ومحمد..الخ.)، ترد في النصوص الدينية الأيزيدية. ولماذا يرد اسم: العدنانية، القحطانية، الشمسانية، قريش، هاشم، يزيد بن معاوية، زمزم، عرفات، مكة،..الخ) في نصوصنا الدينية؟ نقرأ مثلاً:
ئه وه حه رفا ز بيَش/ذلك هو القرار القديم
جائزه لوى حه رفى بكه ن ته فتيَش/يتحتم علينا البحث عن ذلك القرار
زيَككرن هه شه م و قوريَش/ الذي فرّق بين هاشم(3) و قريش
هه شه م و قوريَش زيككرن/تم فصل هاشم عن قريش عن بعضهما
قال و قيل نافدا داهر كرن/وأظهر بينهما الخلافات
سلتان ئيزى شيرى هه قيى زيَككرن/وفصل السلطان (ايزي) بينهما بسيف الحق
قوريَش بنافى سلتان ئيَزى تيَت باورى و ئيمانه/إعتقدت وآمنت قريش بالسلطان ايزي
به ليَ عه زيزى من، ته دا حه رفا كافران و موسلمانا/نعم عزيزي، أنت الذي اعطيت حرف الكفار والمسلمين
ته بؤ وان نازلكر: ته ورات، زه بور، ئينجيل و قورئانه/أنت الذي أنت عليهم التوراة، الزبور، الانجيل والقرآن
سونه تخانه دى بجى ئينت باورى و ئيمانه؟/بماذا تعتقد وتؤمن "سونتخانه"(4)
وه دبيَزت به دشايى خودان ئه ركانه/هكذا يرد الاله صاحب الأركان
به لىَ فه خرؤ! دى نازلى عه ردا كه م قه ولو خه رقانه/يا فخرالدين: سوف أنزل (الأقوال والخرقة) على الأرض
دا سونه تخانه بى بينت شاده و باورى و ئيمانه/لتشهد وتؤمن وتعتقد بها "سونتخانه"
(ز قه وليَ قه ره فه رقان، سه به قا 34، 35، 36، 37)
هل "الآدانية، القاتانية، الشمسانية" هي نفسها "العدنانية، القحطانية، الشمسانية" أم شئ آخر؟، علماً مصادر تاريخية موثقة، وعلماء اللغة يؤكدون ان اصولهم لا تعود الى الجزيرة التي تطلق عليها اليوم "الجزيرة العربية" وليسوا من جذور عربية، بل قدموا اليها من أرمينيا (آرارات) وبحر قزوين وبابل(5).
إضافة إلى ذلك فان هنالك طقوس مشتركة بين الأيزيدية وبين ديانة الفراعنة واليهودية والمسيحية والإسلام: كالختان والتعميد وتقديس الشمس والقمر وتحريم بعض الأكلات، ودور بعض الحيوانات مثل: الحيّة، كبش ابراهيم الخليل، الثور في مراسيم القباغ، الطاؤوس، الحمام، الديك، هدهد سليمان، الأرنب، ...الخ. فضلاً عن وجود عشرات الرموز في النصوص الدينية التي لها دلالاتها، على سبيل المثال لا الحصر: البحر، الدرّة، الخرقة، السراج ذو الفوهات التسعة،..الخ.
لماذا الاربعاء هو يوم الايزيدية (هل هو يوم مقدس، أو هو يوم مشؤوم لأن فرعون وضع ابراهيم الخليل في المنجنيق، وفيه سلط الله البعوض على نمرود حسب الفكر الاسلامي الشيعي). وهل من علاقة بين عيد رأس السنة (سرصال، الاربعاء الأحمر) وعيد نوروز؟ العيد الأخير الذي يعتبره أئمة الشيعة بأنه اليوم الذي كسر فيه ابراهيم أصنام أبيه(6).
اذن نحن أمام موروث ديني يتوزع على مساحة (زمكانية) شاسعة تشمل أقاصي قارة آسيا والشرق القديم الى الحدود الشمالية الشرقية من القارة الافريقية(مصر الفرعونية)، وأقاصي الجزيرة العربية، يحتمل أكثر من تفسير وتحليل.
ما سرّ تواجد هذا الخليط الجامع من الموروث الديني عند المعتقد الايزيدي؟!
- إما أن الايزيدية فعلاً هو معتقد ودين قديم يسبق الديانات القديمة المعروفة؛
- أو أنه ليس بدين، بل هو جامع من بقايا معتقدات هنا وهنالك!.
حيث لا نملك الدلائل التاريخية الدامغة (بقايا أثار قديمة من منحوتات، رقى طينية أو الواح، تماثيل، مخطوطات وكتب،..الخ.) قبل فترة الشيخ آدي بن مسافر تشير بوضوح الى الديانة الايزيدية. حتى أن اللغة التي نظمت بها النصوص الدينية الايزيدية (قول، بيت، ادعية،..)، لغة كردية حديثة وليست قديمة.
سيكون النص الديني (كاى و ماسى) مفتاح رحلتي في عالم التاريخ المتداخل، والأفكار الدينية المتناقضة. سأكون شاكراً وممتناً لأي باحث وكاتب يجد تحليلاً مغايراً للنص أعلاه ويبرهن خطأ ما أنا ذاهب اليه، كي أتراجع من مغامرتي الفكرية المجنونة!.
وأفترض أن لـ (قه ولى كاى و ماسى) علاقة بالخروج التوراتي، وعليه اؤسس للسؤال البنيوي التالي:
- هل أن وجود هذا الكم الهائل من الموروث الديني المتنوع يعود لعلاقة الايزيدية بابراهيم الخليل، أم أنه أقدم من ذلك؟
- وهل علاقة الايزيدية بابراهيم الخليل هي علاقة عابرة أم علاقة تاريخية وفكرية وعقائدية؟.
- هل أن قصة دخول ابراهيم مع ساره ومجموعته (من عشائر وقبائل)، وخروجه من والى أرض كنعان والحجاز وقصة إبنه إسماعيل وماء زمزم وبناء الكعبة...الخ، هو سبب حضور ما يتعلق بالموروث الابراهيمي في المعتقد الايزيدي، أم هناك سبب آخر؟
- بالتالي، هل أن إبراهيم شخصية تاريخية حقيقية، أم شخصية إسطورية؟!
- هل نستطيع من خلال تحليل بعض هذه الجوانب أن نسلط الضوء على زوايا مخفية في الديانة الايزيدية؟
- هل من خيوط تربط بين عشيرة الهكارية (الكارية)(7) التي ينتمي اليها الشيخ آدي بن مسافر ومجاميع البيرانية، وبين شعب الهكسوس الهندو- أوربي الذي انحدر من مناطق (وان وآرارات) وحكم مصر زمن الفراعنة وانسحب منها مع العبرانيين الى ارض كنعان؟(8).
انها مجرد أسئلة لن اجاوب عليها اليوم، وانما ستكون هي وعشرات غيرها مطروحة لبحثي القادم.

حول النص الديني (كاى و ماسى)
توقفت في كتابي "صفحات من الادب الديني الايزيدي، المجلد الأول" عند رمزية "الثور والسمك" مشيراً الى أن: السمك حيوان مائي يعيش في المحيطات والبحار والانهار، بينما "الثور" حيوان برّي. إذن لماذا اجتمع الاثنان سويةً وأصبحا عنواناً لنص ديني، ولماذا تنظر الايزيدية اليهما كرمزين مقدسين(هوون بده نه خاترا عرش و كورسى، كاو ماسى..)، وفكرة أيهما أقدم من الآخر، السمك أم الثور؟. يقول النص:
بهدشى منى بيَريه/ إلهي قديم وأزلي
خؤزى من بزانيه/ ليتني كنت أعلم
كانى كاى مه زنتره، ئانى ماسيه؟/ أيهما أعظم، الثور أم السمك؟!
شروتيا من ز ويَيه/ حسبما روي لي
ته فتيشا مه ز وى جه وابيَيه/ وبعدما بحثنا عن تلك الاجابة
ماسى هه فت جارا مه زنتره ز كيَية!/ يكبر السمك حجم الثور بسبع مرات
* * *
بقودره تا ئيَكى ئه كبه ره/ بقدرة الله
ماسى هه فتى و دوو به ره/ للسمك اثنان وسبعون زعنفة
به ره ك زى كه مبه ره/ أحد الزعانف كالحزام
وى به رِى كاى لسه ره/ يقف الثور عليها
(سه به قا 4-5-6 ز قه ولى هه زارو ئيَك ناف)
ئه و كاى سه هتى بيره/ يبدو أن الثور حكيم
قورنه ت و قورنه تى خه بيره/ويعرف كل زوايا الكون (الدنيا)
ريَيا بيَنجسه د سالى مه يزيره/ يبصر مسافة خمسمائة عام
ئه و كاى صه برى ديَرى/ الثور صبور منذ القدم
سجودى دكيَشته به ر ئيَكى بيَرى/ يسجد أمام الباري
هه تا ده ما رِوحى بسبيَرى/ الى أن يوافيه المنى
(س. 6-7-8-15 ز قه ولى كاو ماسى)
من خلال مقاطع النص الديني، يرمز (الثور والسمك) أحياناً الى (الأرض والسماء)، وفي احيان أخرى يرمزان الى (الشمس والقمر).
- ئاف = ماسى = ئاسمان = رؤز = الماء – السمك- السماء - الشمس
- ئه رد = كا = هه يف. = الأرض – الثور – القمر
واذا نظرنا لـ (للثور والسمك) من جهة الحجم، أو من جهة أقدمية (السمك) وكونه أكبر حجماً من (الثور) كما يرد في النص، ربمــــــا أن ذلك يعود الى تلك الفكرة بأن الانسان الأول عاش على لحم السمك، وبعد ذلك بقرون أو بآلاف السنين، تعلم الانسان الزراعة وتدجين الحيوانات واستخدم الثور في مجال الزراعة، وحينها أخذ الثور مكانته المقدسة في فكر تلك المجموعات. أو ربمـــــا ربط الانسان القديم بين ظهور القمر على شكل هلال وبين قرني الثور والبقر!.
سوف لن أتطرق الى جميع النصوص الدينية التي تشير الى الثور والسمك، بل اكتفي فقط بتلك التي لها علاقة بموضوعنا. وأود التنويه بأنه لا يجوز النظر الى رمزية "الثور والسمك" في الادب الديني الايزيدي بشكل تبسيطي، أو بشكل لا أبالي، وانما يفترض التوقف عندهما ودراستهما ومقارنتهما مع دورهما في المعتقدات القديمة.
بعد أن قرأت نص (قه ولى كاى و ماسى) عدة مرات، جلب انتباهي كثيراً، فأردت أن أصل الى الفكرة التي تم تأسيس هذا النص الديني عليه. سألت نفسي: لماذا تم اختيار (الثور والسمك) من بين جميع الكائنات/الحيوانات عنواناً للنص الديني؟
بناء على تلك الرموز والصور والأحداث التي يتضمنه النص، يعكس بهذا الشكل خروج ابراهيم الخليل أو (موسى كما تقول به بعض المصادر) من مصر زمن الملك احمس (تحتمس)، من الاسرة 18 في عام 1575ق.م عندما طرد ملوك الهكسوس(9) ، وتوجهوا الى سيناء ومنها الى فلسطين أرض الكنعانيين.
وتروي القصة التوراتية بأنه عندما خرجت مجاميع العبرانيين والهكسوس وعبرت البحر، انفلق البحر الى فلقتين، وتمكنوا من عبور البحر والوصول الى الجهة الأخرى بدون طارئ، ولكن جيش الفرعون تحتمس الذي كان يلاحق المجموعات الهاربة وهم في وسط الطريق انطبقت عليهم موجات البحر وغرقوا جميعهم!.
صحيح أن المكان الذي هرب منه العبرانيون والهكسوس خلاصاً من ظلم الفرعون، يتكون من البحيرات، وفي ذلك الحين أخذ قوم ابراهيم الخليل (أو قوم موسى) معه ما يملكونه من أموال، ومن ذهب وفضة وأولاد، وحملوه على ظهور الثيران والأبقار، وفي بعض أيام السنة تحدث هناك مدّ لأمواج البحر وتظهر اليابسة، وبعدها يحدث الجزر (Low Tides) ويعود ماء البحر. وقد استفادت المجموعات الخارجة من مصر "من دوامات الرمال والغبار والضباب ومستغلين أول ساعات الجزر وخاضوا في البحيرة الجافة، وعندما لاحظ المصريون متأخرين، مؤخرة الاسرائليين وهي تنسحب نحو الشرق، كان المد قد بدأ في العودة. ووسط حماس المطارة دخل المصريون في المد بسرعة يريدون مسابقة ارتفاعه بالوصول الى الشاطئ وراء الاسرائليين، مما قلل من امكانية بلوغ الشاطئ في الوقت المناسب وأدى الى تراجع الجيش وغرق بعضه وانفلات الخارجين. وهي حالة جغرافية طبيعية لا علاقة لها بالمعجزات(10). ان الخيال الجمعي للمجوعة التي نجت من جيش الفرعون، أضفى على الخلاص صفة القدسية معتقداً أن قوة الاله (يهوه) قد انقذ القوم من خلال تراصف (سمك= الحوت) البحر جنباً الى جنب بحيث شكلوا معبراً/جسراً (كه مبه ر- كما يرد في النص الديني) وجاءت الثيران والابقار المحملة بأموالهم وأطفالهم، تعبر على ظهر السمك/الحوت الى جهة البحر الأخرى. لنتوقف عند سلسلة من مقاطع النص الديني:
بيژە من وەكە دبووە/قل لي مثلما جرى
ئەوى كاى سه رى ل شه رقفه/كان رأس الثور باتجاه المشرق
بغه ربى دووڨه/وذيله باتجاه المغرب
(المقطع 4 من ق. كاو ماسى)
ان اليهود والمجموعات التي كانت معهم (بمعنى المجوعات غير اليهودية) خرجوا من الغرب (مصر الفراعنة) متجهين للشرق الى جبل سيناء، فلجأت المجموعة التي كانت تسمى (الهكسوس) الى الجنوب. وفي نص عبقري يقول عالم لغويات "نشتبه أن الحجاز جملة كان المنطقة التي لجأ اليه (الحكا- خازو Heqa Khasou) أو الهكسوس بعد طردهم من مصر. وتعايشوا مع سكانها الاصليين الذين عرفوا الهكسوس الوافدين باسمهم المصري القديم. وانتهى الأمر بأن جرى الاسم (أي الحجاز) على المنطقة كلها وفقد معناها الاصلي (أي الحكا-خازو) وصار اسم علم جغرافي فحسب(11). وقسم آخر توجه الى (آدوم-آدون) وسكنوا هناك، وقسم ثالث وصلوا الى (الاردن وفلسطين). (أعتقد أن لشعب الهكسوس صلة باجداد ما يطلق عليهم اليوم الايزيديون. والهكسوس حسب تقدير الكثيرين من علماء الآثار والتاريخ القديم هم من نفس المستودع البشري المعروف في عصر الهجرات العظيمة الذي خرج منه العديد من أقوام منطقة الشرق القديم منذ الألف الثالثة قبل الميلاد، كانت المنطقة المحيطة ببحر قزوين في ميديا عبر جبال القوقاز حتى البحر الأسود، وربما كان هذا المنبع ذاته مجرد محطة وسطى استقروا زمناَ منذ هجرتهم من وسط آسيا شأن كافة القبائل التي تسمى آرية وطورانية وسامية (لويس عوض ص44). وقد دلت الأبحاث التاريخية والأثرية على أن حضارة سومر في جنوب العراق كأقدم حضارة معروفة في بلاد ما بين النهرين، كانت حضارة هندية-أوروبية. وأن الهكسوس أو "الأماليك-العماليق" عندما طردوا من مصر استوطنوا الحجاز قبل نزول العرب اليها واتخذوا من مكه عاصمة لهم (لويس عوض ص56). علماً أن مكه- (ملكاي Malichaj وهي صيغة مجزؤة من "ماهليك Mahlik" الحامية. ومكه قبل الاسلام كان يسكنها "العماليق" ومنهم بنو جرهم، و مكه، كما ورد في بطليموس، وهو (ملكاي) أو موطن "أماليك" أو عماليق المذكورة في التوراة.(ص20). وربما يكون هذا هو السند التاريخي في قول علماء الدين الايزيديين أن مكه كانت لهم، وهي العلاقة التي تربطهم بابراهيم الخليل، إضافة الى ورود اسم هاشم وقريش وقضايا أخرى في النصوص الدينية الايزيدية بحيث يفترض أن يؤخذ جميعها بنظر الاعتبار ويطرح للبحث. سوف أتوسع بالبحث في الحلقة الثالثة عن الهكسوس)

با عيَرفا وه عه يانه/هكذا معلوم لدى العارفين
وا ده ركه فتى د قه ولانه/وظهر من خلال النصوص
جيايه كى رِه ش وى لنيف عه ورانه /هناك جبل أسود بين الغيوم
• * *
جيايه و فه لاو حدوده/جبل وصحراء وحدود
ئه وه جيى خه لكى غافل و مه قسوده/أنه مكان الغافلين والتائهين
ئه و سالحه كة لناف سعوده/هناك انسان صالح محظوظ
(المقطع 21، 22 من ق. كاو ماسى)
أعتقد أنه اشارة الى جبل (سيناء)، ويشير أيضاً الى قصة تلك المجموعة التي تاهت (خه لكى غافل ومه قسود) لمدة أربعين عاماً. وحسب الرواية التوراتية فأن الله أظهر نفسه على شكل نار/نور لموسى (ئه و سالحه كه= موسا) وكلمه.
ل وى ئه ردى حه يران دمامه/ظلوا تائهين في تلك الأرض
نافى وى قه ومى بن قامه!/إسم ذلك القوم العماليق
(المقطع 34 من ق. كاو ماسى)
اعتقد ان المقصود بـ(قه ومى بن قام) هو ذلك القوم الذي كان يطلق عليهم (العماليق) أو (الجبابرة)، بمعنى الناس الأقوياء وطوال القامة.

شيّخ فه خرى ئاديا كوت/ذكر الشيخ فخر الآدياني
دلى من بؤ فان مانيا به رجفتن/يتحسر قلبي لهذه المعاني
نيَف جافى حوتى به حر هه فتن/بين عيون الحوت سبعة بحار
مه وجا دده ن بقودره تى ليَك نه دكه فتن!/تتقاذف الأمواج ولم يتصدمان بقدرة الله
دياركرو هه ردوو بهه فرا ئاخفتن!/انفلقا وكانا يتحدثان مع بعضهما!
(المقطع 38 من ق. كاو ماسى)
يشير هنا أن البحر قد انفلق (ظاهرة المدّ والجزر) وأن الأمواج لا تتصادم مع بعضها البعض بقدرة الله! (بقودره تى ليَك نه دكه فتن)
به رناف و دكاريَت به دشى منى رِه وايه/باسم إلهي العادل القادر
حوته لسه ر رِاوستايه/الذي يقف عليه الحوت
زيَر به ره و زيَر به حره كه ب بايه./في العلى جبل(صخرة) وتحتها بحر هائج
• * *
زيَر به ره و زيَر ئه براسا/في العلى هناك جبل
ته ورات دا ده ستى موسا/سلم التوراة بيد موسى
سه ر كه له ك تشتى كره "ئه ساسه"!/وجعلها أساساً للعديد من الأشياء
(المقطع 39، 40 من ق. كاو ماسى)
يظهر من هذه المقاطع، الكثير من الاشارات بشكل واضح لا لبس فيه: (بحر هائج= به حره كه ب باى) بمعنى كيف يلعب الهواء دوراً في عمليات (المدّ والجزر). وكذلك كلمة (التوراة) أو (الوصايا العشرة) ، فعندما صعد موسى على جبل سيناء، ونزل منها وبيده حجر مكتوب عليه الوصايا العشرة وقال لقومه: هذا ما سلمني الله (يهوه) كي انقلها اليكم.
السؤال هو: ماهي علاقة الايزيدية بقصة اليهود التوراتية؟. لماذا ومتى نظم النص الديني (قه ولى كاى و ماسى) بهذا الحدث؟
سيكون هذا النص خميرة بحث خاص وشامل، وان كتب له النجاح سنكون أمام فرضية جديدة تلقي الضوء على أحد أهم صفحات المعتقد (الايزيدي) المخفية عبر التاريخ!.
فرضيات (نظريات) أخرى تتم الاشارة اليهم لأول مرة في كتابي: صفحات من الأدب الديني الايزيدي بطبعتيه الأولى والثانية:
- العلاقة الرمزية بين طاؤوس ملك وحبة القمح وأعياد الايزيدية- بحث/الاسطورة والتكوين وسرّ أعياد الايزيدية.
- رمزية البحر والخلق الأول/قه ولى سه ره مه ركى/ كتابي: به رن ز ئه ده بى دينى ئيزديان.
- رمزية لالش والمطر/ كتابي: به رن ز ئه ده بى دينى ئيزديان.

هوامش:
1- د. خه ليل جندى، به رن ز ئه ده بى دينى ئيزديان، سبيريز/دهوك 2005، به ركى ئيك و دوو، ب.
2- د. خليل جندي، نحو معرفة حقيقة الديانة الايزيدية، رابوون/السويد 1998، ص. (ملاحظة: قبل هذا الكتاب وبنفس الاسم أصدرت ثلاث كراسات عام 1993، وبعدها في عام 1998 في كتاب واحد".
3- (هه شه م) أو (حه شه م) كما يرد في النصوص الدينية هو، باعتقادي، إشارة الى بني هاشم وقريش الذي هو تحالف القبائل.
4- سونتخانه: يقصد به المعتقد الايزيدي وليس له علاقة بالطائفة السنّية الاسلامية.
5- المعتقد الايزيدي كدين شرقي قديم والصراع الثقافي في المهجر، محاضرة في مدينة لينديسبورغ/المانيا، 13-14/4/2002..
6- للمزيد يمن مراجعة: فراس السواح، آرام دمشق واسرائيل في التاريخ والتاريخ التوراتي، دار علاء الدين، دمشق 1995، ص16-17. و الدكتور سيد القمني، النبي موسى وآخر ايام تل العمارنة، مصدر سابق، الجزء الرابع، ص 502 وما بعده، والدكتور لويس عوض، مقدمة في فقة اللغة العربية، مصدر سابق، ص 22.
7- د. تهامي العبدولي، النبي ابراهيم في الثقافة العربية الاسلامية، دار المدى، دمشق، ط1، 2001، ص189.
8- كارت يعني الكاري أو الحوري، ويلتقي هذا الاسم مع اللغة (الكارية) ومع اسم مدينة أوغاريت من (أوكارت) وورد اسمها في سجلات العمارنة (أوكارت). والمصادر التاريخية تربط بين الحوريين والهكسوس. [ينظر الى: د. سيد القمني، النبي موسى وآخر أيام تل العمارنة، مصدر سابق، الجزء الثاني، ص 228-229].
9- ينظر د. خليل جندي، الايزيدية والامتحان الصعب، دار ئاراس، اربيل 2008، ص36.
10- د. سيد محمود القمني، النبي موسى وآخر ايام تل العمارنة، ج1، ص 61. ولاحظ ايضا: أحمد عثمان، تاريخ اليهود، دار الشرق، القاهرة، 1994، ج1، ص144-145.
11- د. سيد محمود القمني، النبي موسى وآخر ايام تل العمارنة، الجزء الرابع، ص974-975، مستنداً الى نظرية (دى بوا إيميه) عن الآية التوراتية " فدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة، والماء سور لهم عن يمينهم وعن يسارهم/ خروج 14/ 22"
12- د. لويس عوض، مقدمة في فقه اللغة العربية، رؤية للنشر والتوزيع 2006، ط1، ص 41. انظر كذلك: د. سيد القمني، النبي موسى وآخر ايام تل العمارنة، مصدر سابق، الجزء الثاني، ص693-694.

المصادر والمراجع
1- أبو اسحق الثعلبي، قصص الأنبياء (عرائس المجالس)، المكتبة الثقافية، بيروت. (ص72)
2- الحافظ بن كثير، البداية والنهاية، تحقيق مجموعة من الاساتذة، دار الكتب العلمية، بيروت، ج1، (ص132)
3- د. لويس عوض، مقدمة في فقة اللغة العربية، رؤية للنشر والتوزيع 2006.
4- د. سيد محمود القمني: النبي موسى واخر أيام تل العمارنة، المركز المصري لبحوث الحضارة، (أربعة أجزاء)، القاهرة 1999،ج 3 (ص 941)، ج1 (ص116)
5- د. سيد محمود القمني، النبي ابراهيم والتاريخ المجهول، مكتبة مدبولي الصغير/القاهرة، ط1، 1996.
6- فراس السواح، آرام دمشق واسرائيل في التاريخ والتاريخ التوراتي، دار علاء الدين، دمشق 1995.
7- فراس السواح، الحدث التوراتي والشرق الأدنى القديم، دار علاء الدين، دمشق، ط2، 1993.
8- فراس السواح، مغامرة العقل الأولى، دار الكلمة، بيروت 1980. (ص109)
9- أحمد عثمان، تاريخ اليهود،دار الشرق، القاهرة 1994،ج1(ص136-137)
10- زياد منى، بنو اسرائيل: جغرافية الجذور، الأهالي، دمشق 1995 (ص118-119).
11- د. تهامي العبدولي، النبي ابراهيم في الثقافة العربية والاسلامية، دار المدى، دمشق، ط1، 2001.
12- محمد حسني عبدالحميد، أبو الأنبياء ابرهيم الخليل، تقديم الشيخ حسين محمد مخلوف مفتي الديار المصرية سابقاً، دار سعد، القاهرة. (ص14)
13- شكري فيصل، المجتمعات الاسلامية
14- رسائل اخوان الصفا وخلان الوفاء، دار صادر، بيروت، الجزء 1.
15- الدملوجي، صديثق، اليزيدية، بغداد 1949.
16- نصوص الديانة الايزيدية (قول، بيت، دعاء)
17- التوراة (العهد القديم) و الانجيل (العهد الجديد).
18- القرآن.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نظارة‏‏‏



صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي