كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


مجلس محافظة كركوك يوافق على رفع علم كوردستان في كركوك

وزير الخارجية الأمريكي: نحن سعداء بمشاركة ممثل عن البارزاني في المؤتمر

رئيس إقليم كوردستان يستضيف سفراء وقناصل وممثلي الدول الأجنبية

أمير ايزيدي : PKK بصدد تنفيذ مشروع خطير بدعم من المالكي حذر من مخاطر وجود مسلحي الحزب في شنكال

ذكرى احياء شهداء حلبجة /Xelil Sincari

عشرات الايزيديين يتركون صفوف مسلحي الـpkk في سنجار ويلتحقون بقوات البيشمركة

ذكرى قصف مدينة حلبجة بالسلاح الكيمياوي /فاضل ميراني

الحزب الديمقراطي الكوردستاني: الـ(PKK) ينفذ أجندة مخابرات اقليمية / زياد الحيدري

بە لە دایک بوونت هیواو ئومێدی کورد لە دایک بوو /ئاسو بالیسانی

قائد في البيشمركة: لا شرعية لوجود حزب العمال في سنجار

رئاسة إقليم كوردستان: البارزاني وجه بضبط الأوضاع في سنجار ولا يمكن لأي طرف إعاقة تحركات البيشمركة / شونم عبدالله خوشناو

غفور مخموري يوقع كتابه ( الحيران ) لمثقفي غرب كوردستان ميديا _ اربيل: إن الفولكلور يشكل الحجر الأساس لآداب كل أُمة

امير الإيزيديين في إقليم كوردستان والعالم: أطالب جميع الاطراف بوقف الإشتباكات رووداو - اربيل

روسيا وإقليم كوردستان يعززان علاقاتهما

بينالي يلدرم: العالم يعترف بعلم إقليم كوردستان
  شؤون عراقية


ائتلاف الحكيم:نرفض الابتعاد عن ايران

ترامب: إيران تستحوذ على العراق بعد إهدار أمريكا 3 تريليون دولار / زياد الحيدري

إكسون موبيل في العراق.. كيف تتصرف شركة وزير خارجية أمريكا بعد حظر ترامب؟

حملة لازالة شعارات داعش في الساحل الايسر.

عاجل .. عزل الجانب الايسر عن الأيمن بالموصل بشكل نهائي

فيان دخيل تحمّل رئيس الوزراء ومجلس النواب ورئيس الجمهورية مسؤولية ذبح الاقليات في العراق

عاجل..البرلمان يصوت على قانون الحشد الشعبي

العبادي : الاقليم مستقل عن العراق منذُ عام 1991 ولا مانع ل بغداد من استقلال اقليم كوردستان

قوات الجيش وكتائب “بابليون” يحررون “أكبر” دير للمسيحيين في سهل نينوى من قبضة داعش

العثور على مقبرة جماعية جديدة قرب الموصل

الحكومة العراقية: سنتعامل فقط مع حكومة إقليم كوردستان

عاجل وخطير جدا : مدير الاستخبارات الأميركية سوف يتم تقسيم سوريا والعراق .. اليكم التفاصيل

الجاف تعلن رفض زيادة نسبة استقطاع الرواتب في الموازنة وتكشف ابرز الملاحظات بشأنها

طيار كوردي يحارب داعش ضمن القوات العراقية بطائرة F16

اجتماع بين حكومتى اقليم كوردستان (محافظةدهوك) وحكومة العراق المركز(محافظة نينوى)/ ‏‎Mouhiddinee Maarouf Mouhiddine‎‏.
  شؤون اللاجئين


اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..

ألمانيا تتجه لترحيل من ترفض طلبات لجوئهم إليها

دولة البرتعال تستعد لاستقبال اللاجئين الايزيديين في اليونان

ألمانيا تُنهي عصر "اللاجئ الذهبي".. وهذا أكثر ما يخيف في قانونها الجديد هافينغتون بوست عربي | سليمان عبد الله- برلين

تعرف على إحصاءات مصلحة الهجرة حول اللجوء و فترات الإنتظار و عدد الحاصلين على الإقامة الدائمة و الجنسية لعام 2016
  التهاني والتبريكات


تهنئة من البيت الايزيدي للكولتور في كولن وضواحيها بمناسبة نجاح الطالبة لارا فياد شمو

احمد كوران -------------- اعياد نوروز وراس السنة الكوردية

خطوة بالاتجاه الصحيح ~~~~سالم رشو

دكتوراه فخرية لعدد من الشخصيات المجتمعية من المركز الثقافي الالماني الدولي

مراسيم عزاء على ارواح الشهداء الثلاثة 1. الشهيد البطل هاوكار 2. الشهيد البطل ساكو 3. الشهيد البطل دلشير /بختيار ابراهيم

كلمة شكر وتقدير من عائلة ال قاسو بمناسبة تخرج ابنهم الدكتور برفان وحصوله على شهادة الدكتوراه في قسطرة القلب

برفان فياد شمو يحصل على شهادة الدكتوراه في قسطرة القلب

مسرور بارزاني: اثبتت الظروف التي مررنا بها، مدى صلابة اسس التعايش في كوردستان
  التعازي والوفيات


وقوافل الشهداء لا تمضي سدى والذي يمضي هو الطغيان/خديدة الشيخ خلف

برقية تعزية ومؤاساة بوفاة المغفور له صبري خدر نيروه يى
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏قبعة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

في وداع الأستاذ خلات الياس رشيد .Kifah Kunji

الاعلامية شيفا كردي تلتحق بركب شهداء الحرب ضد الارهاب

ممثل الرئيس بارزاني يشارك في مراسيم عزاء عقيلة أمير الايزيدية .
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل

تخفيضات من مكتب آراينة للسياحة والسفر من برلين الى اربيل ومنه الى برلين على خطوط الجوية العراقية

مكيفات للجو مخصصة للاجواء الحالية مكيفات إل جي إلكترونيكس تنفرد بالقدرة على التبريد حتى درجات حرارة 60 مئوية دلير ابراهيم - اربيل

محاضره بعنوان حول العلاقات بين الجامعتين جامعة دهوك وجامعة اولدنبورك

لمنح زبائنها القدرة على توفير الوقت والطاقة إل جي إلكترونيكس تطرح غسالات Turbo ذات السعة الكبيرة والأداء العالي في ألاسواق دلير ابراهيم- اربيل
  العلوم والصحـة


عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........
يوجد حاليا, 70 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

رحلة عمل والدي الباحث (أبو آزاد) مع مكتشف النايندرثال البرفسور (رالف سوليكي) في 1950 /أعدها من قبل ابنه نوزاد شيخاني"


صفحة للطباعة صفحة للطباعة




ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أنا حريص جدا على المسار التاريخي والإنساني الذي اتخذه والدي الباحث (أبو آزاد) طيلة أكثر من نصف قرن في البحث والتقصي بين شعوب سكان وادي الرافدين والذي أسفرت عنه انجازات واكتشافات تاريخية وانسانية في غاية الأهمية.


ومن خلال زياراتي الى مدينة ميونخ الألمانية، كنت دائما أحرص على الجلوس مع والدي الكريم لساعات طويلة، لأوثق ما يمكن توثيقه من تلك المعلومات القيمة التي يمتلكها بالصورة والصوت كأمانة تاريخية وانسانية في أعناقنا، وهو واجب الأبن تجاه والده الذي سخر سنين عمره بكل طاقاته وامكانياته خدمة للانسانية وخدمة لبني جلدته. عطاء الأب بخبرته، بمشاهداته، بفكره وتعمقه في البحث والتقصي عن الحقائق والحلقات المفقودة في التاريخ والتراث والعقيدة، وواجب الإبن في إيصال هذه الأماني والامال ونقل الحقائق الى أوسع نطاق.

وتزامنا مع إنشغالنا في مشروع فيلم، نرى في الوقت نفسه أهمية كبيرة في الوقت الراهن بنشر رحلة والدي (أبو آزاد) الذي كان ضمن بعثة امريكية متخصصة في علم الآثار 1950 - 1954 والتي كانت مهمتها البحث عن انسان النايندرثال في كهوف شندار المعروفة تاريخيا ومدى تأثر والدي بعالم الآثار الأمريكي البروفيسور (رالف سوليكي) رئيس البعثة وزميله الباحث (تيد برمنكهام). هذا الإكتشاف التاريخي الهام كان بمثابة الشرارة الحقيقية التي حفزت والدي (أبو آزاد) على الإهتمام بدراسة تاريخ حضارة وادي الرافدين وسكانها بحثا عن الحلقات المفقودة التي يربط الإيزيديين بها، وأخذت هذه البحوث أكثر من نصف قرن من عمره، كما كرس الباحث (أبو آزاد) خلالها لقاءات مع العلماء والمعمرين بحثا عن أدلة وبراهين تثبت هذه الحقيقة، الى أن تبين في بحوثه وأدلته المقدمة بأن الإيزيديين هم بقايا ذلك الإنسان النايندرثالي المكتشف، وأنهم من سكان ما بين النهرين الأصلاء (الميزوبوتاميا)، وكونوا لهم عقائد وعبادات من محاكاتهم مع الطبيعة، وعبدوا إلها واحدا تجلى في صفة الخالق وفق فلسفة لاهوتية تتميز بأبعاد عميقة وغنية بالمعرفة، مما حفزته هذه الاكتشافات الى التخصص والتعمق أكثر في دراسة تاريخ موطن الإيزيديين (ئيزيدخانة) وتتبع المراحل المعقدة للانسان الأيزيدي عبر أعماق التاريخ.

كما أفرزت مسيرة ونضال الباحث (أبو آزاد) الطويلة بعمل أرشيف كبير وغني من المعلومات المثبتة على العشرات من الأفلام وعشرات الوثائق والصور الفوتوغرافية التي تحكى عن تاريخ وأصالة هذا الشعب. كما أنجز الباحث موسوعة شاملة مكونة من أربعة عشر فصلا عن كل ما يتعلق بتاريخ وتراث الإيزيديين الديني والقومي. والموسوعة هي حصيلة خمسة عشر عاما من الدراسة والتحليل والفكر، وقد تم الإنتهاء منها مؤخرا وهي الآن في مرحلة التنقيح والمراجعة اللغوية، ولي الشرف في أن أتولى مسؤولية الإشراف على هذه الموسوعة في مراحلها المقبلة، وطباعتها وإخراجها بأفضل صورة وبما يتناسب والجهد الكبير الذي بذله المعلم والمربي والباحث الكبير (أبو آزاد).

نوزاد شيخاني

* * * * * * * * * * * * * *

رحلة عمل الباحث أبو آزاد مع مكتشف النايندرثال البرفسور رالف سوليكي في 1950
"القصة التي لم تروى من قبل السيد محمود خضر (أبو آزاد)، وأعدها من قبل ابنه نوزاد شيخاني"

لا يخفى على أبناء جلدتي كيف كنا نعيش في ظل التقوقع هربا من الأعتداءات المتكررة علينا لأسباب لا تمت بأية صلة بأخلاقيات ومباديء الانسان، لكني كنت مصرا في ظل تحريم التعليم أن ادخل المدرسة لآخذ قسطا من التعليم. تحملت معاناة التعايش مع طلاب غرباء عن أبناء جلدتي، وكذلك التعايش مع ممانعة مجتمعي للتعليم (آنذاك) وفي مقدمتهم والدي ولأسباب دينية، وللمزيد من التعليم ذهبت إلى بغداد في بداية ( 1950) واصدمت بكل انماط الحياة فيها، ولدى وصولي إلى بغداد ذهبت مباشرة إلى مديرية الآثار العراقية كي اقابل الدكتور محمود الأمين (معرفة عائلية) الذي كان يشغل معاون مدير الآثار حينذاك للحصول على وظيفة عمل بعد الفترة الدراسية، وفي هذه الأثناء دخل عليه رجل يشبه الإنكليز، ودار الحديث بينهما باللغة الإنكليزية، وتبين لي فيما بعد بأنه البروفسور رالف سوليكي الباحث المختص بالآثار القديم، حيث كان يبحث عن مساعد يعمل معه بشرط أن يعرف اللغة الكوردية والقليل من الإنكليزية، والتفت إلي الدكتور محمود الأمين، وقال لي: هذا مستر رالف سوليكي مختص بالبحث عن آثار الإنسان القديم في منطقتكم، وهو يبحث عن شخص من هذه المنطقة كي يعمل معه ويعرف القليل من اللغة الإنكليزية. وسألني فيما إذا أرغب العمل معه؟ قلت له: ما طبيعة العمل؟ فقال: مساعد ومترجم في نفس الوقت. فرحت جدا بهذه الفرصة التاريخية فأجبته على الفور: إذا وفر لي الوقت الكافي لأستكمال دراستي حتى النهاية فسأكون سعيدا وممتنا للغاية. والتفت الدكتور محمود إلى مستر رالف سوليكي واخبره بما سمع مني، وقدمني له وقال: هذا هو السيد محمود خضر سليمان من أهالي الشيخان يجيد اللغة الكوردية والعربية ويستطيع ان يتفاهم باللغة الإنكليزية، ويمكنك ان تعتمد عليه في رحلة استكشافك كمساعد ومترجم وحتى عند المراجعات لدى الدوائر الحكومية في بغداد والمدن التي تقع ضمن رحلة الاستكشاف.

رحب بي مستر رالف سوليكي وعلى الفور وافق على طلبي، كما طلب مني ان ارافقه إلى مقر البعثة التي كانت حينئذ في كرادة مريم وسط غابة من اشجار النخيل وكانت خالية تقريبا من المنازل، واطلعني مستر رالف سوليكي على مهمته وهي رحلة البحث عن آثار الإنسان القديم في كهوف شندار التي تقع في بلادي، ويقع كهف شندار التاريخي على سفح جبل برادوست ضمن قضاء (ميركه سور) وهي قريبة من ريزان التابعة لناحية بارزان.

طلب مني السيد رالف سوليكي في صيف 1951 أن ارافقه إلى كهف شندار، واعدنا انفسنا للسفر في احد أيام شهر حزيران وكانت لديه سيارة (جيب ويلز) جديدة موديل (1950)، وغادرنا بغداد واتجهنا إلى شمال العراق وسلكنا طريق بغداد – كركوك – أربيل - الموصل، ومع غروب الشمس وصلنا إلى مدينة عقرة الجبلية المميزة، وكانت تابعة حينذاك إلى محافظة نينوى، وفي اليوم الثاني بحثنا عن اصحاب البغال التي تنقلنا عبر الجبال العالية والممرات الضيقة والمحفوفة بالمخاطر على حياتنا وحياة البغال، التي تحملنا وتحمل امتعتنا. خرجنا من عقرة صباحا، ومضينا باتجاه (كلي زنطة) وسط جبال عالية تكسوها أشجار جبلية مختلفة، وبدأ التعب يتغلب على البغال والركوب على ظهرها أرهقنا، وهكذا سرنا نقطع السلاسل الجبلية والممرات المتعرجة، وكنا احيانا نسير على حافات جبلية تعلو ثلاثة الاف قدم عن سطح البحر، ومعظم الطرق هي جبلية صخرية معمولة طبيعيا بحكم التعرية، وبحكم مرور القوافل منها الاف السنوات وتمكنت حوافر البغال أن تحفر الصخور نتيجة الأحتكاك طيلة هذه المدة، وكانت على البغال التي تتسلق الجبال ان تضع حوافرها بالضبط في الحفرة، والبغل الغير المدرب والمجرب من الخطر أن يسلك هكذا طريق. كان مصيرنا يتعلق بمهارة البغل والدليل الذي كان يرافقنا، وأي خطأ من البغل اثناء السير، سيسقط هو مع راكبه وحمله في الهاوي، وستسحق عظامه وعظام راكبه وستتلف جميع الأمتعة والأدوات. وهكذا سرنا نتسلق الجبل، وفي اجواء القلق والخوف من السقوط إلى الهاوية، ورغم الخوف والقلق وصلنا مدينة (دينارتة) مركز ناحية (زيبار)، وجلسنا تحت ظل شجرة بلوط وتناولنا جبن نوع معفن مع خبز (اصطحبه معه البروفيسور رالف سوليكي) وشربنا الماء، وبعد استراحة لا بأس بها، هيئنا البغال وهيئنا أنفسنا لسفر شاق هو الآخر يتخلله الكثير من المخاطر. ركب كل منا بغله المخصص له ومضينا باتجاه جبل پيرس الذي يكسوه أشجار كثيفة وينتشر فيها الحيوانات المفترسة، وبعد فترة طويلة وصلنا سفح جبل پيرس، وبدأت البغال تتسلق الجبل الشامخ الموحش، وذات الحال في النزول حتى وصلنا قرية (پيرة كبرة) وانزلنا امتعتنا تحت شجرة بطم كبيرة وبعد فترة قصيرة وصلت معلومات إلى السيد شوكت آغا زعيم القرية، وهو من أصل زيباري ومع ذلك كان محايدا بين البارزانيين والزيباريين. قام السيد شوكت آغا بزيارتنا وأمر بحمل طبق كبير من الأطعمة المختلفة لنا ولرجال القافلة. من جهتي أحببت شخصيته الفذة وأخذت له مجموعة من الصور التذكارية واحتفظت بها حتى عام 1978 حين سلمتها إلى ابن اخته (فارس آغا الزيباري) الذي كان يسكن مدينة الزهور التابعة لمدينة الموصل.

غادرنا (پيرة كبرة) وشكرنا السيد شوكت آغا وعبرنا نهر الزاب عن طريق (الدوبة) وهي عبارة عن طواف محلي يسحب بالحبل إلى الجهة الأخرى، ودخلنا قصبة (بلي) مركز قضاء (الزيبار) التي تقع على ضفاف نهر الزاب من جهة الشمال أو البارزان، وهي تقابل قرية (پيرة كبرة)، واستغرق وصولنا من قصبة (دينارتة) إلى قصبة (بلي) حوالي ستة ساعات، وكانت هذه القصبة حينئذ عبارة عن قرية متوسطة الحجم رغم وجود (القائمقام) فيها، وكان مستر رالف سوليكي يعرف العديد من سكانها، وهم ايضا اعتادوا على رؤيته. جلسنا في الچايخانة وكانت الوحيدة ليست في القصبة فحسب وإنما في عموم المنطقة، وقدم البعض نحونا والقوا التحية علينا، وطلبنا من الچايچي وجبة تكة وكباب من المطعم الذي هو الآخر كان وحيدا في القصبة والمنطقة. بعد ان نالت البغال وأصحابها قسطا من الراحة حملنا امتعتنا على ظهور البغال وركب كل منا بغله، وتوجهنا صوب الشرق نحو كهف شندار. عبرنا جسر حديدي يربط سهل (بلة) بقرية (ريزان) وكانت مهجورة حالها حال بقية القرى التابعة لقصبة (بارزان)، واتجهنا إلى كهف شندار عبر محاذات ضفاف نهر الزاب الأعلى الذي يفصل منطقة بارزان من الجهة الشمالية عن جبل پيرس من الجهة الجنوبية، وبعد مضي اكثر من ساعتين وصلنا منطقة كهف شندار المتوحشة وكدت اختنق لخلوا المنطقة من البشر ولم نجد اثر للإنسان. وكانت المنطقة تعج بالحيوانات المفترسة منها الدبب والذئاب. وقع الكهف على منخفض سفح الجبل ويبعد عن طريق القوافل بحدود نصف الساعة. تسلقنا الطريق نحو الكهف على ظهور البغال حتى مدخل الكهف، وجدنا هناك حارس تم وضعه من قبل البروفيسور رالف سوليكي، مهمته حراسة الحفر وأدواتها وهو لا يعرف سوى اللغة الكوردية واللهجة السورجية. انزل اصحاب البغال امتعتنا على مقربة من مدخل الكهف وعادوا إلى قصبة عقرة ونحن لا نملك من طعام سوى بعض المعلبات من لحم البيف والجبن والمربى وقليل من خبز الرقيق وزمزمية ماء.

ارتاح رالف سوليكي بوجودي معه، وهو الآن لا يحتاج إلى التكلم مع الحارس والعمال بلغة الإشارات، وطلب مني أن ابلغ الحارس ان يعود إلى قريته السورجية ويبلغ العمال بالمجيء إلى الكهف غدا صباحا لكي يباشروا بإعمالهم التي تتعلق بالحفر في منطقة محددة داخل الكهف، ورأيت الحفرة التي انجزها العمال تحت اشراف مستر رالف سوليكي. بعد استراحة قصيرة قام رالف سوليكي بالحفر بتأني حيث كان يحمل الة الحفر بيد وبيد أخرى يحمل الفرشاة، وكنت جالسا على مقربة منه اسحب التراب بالتأني إلى خارج الحفرة ثم يحمله العمال إلى مكان داخل الكهف ثم لاحقا ينقله العمال خارج الكهف، وهكذا امضينا الوقت حتى غروب الشمس وفي كل مرة كان يوجهني الى الطريقة التي أستطيع بها مساعدته وتخفيف العبء عن عمله الشاق والمتواصل. بدأ رالف سوليكي يستحضر الطعام من المعلبات التي اشتريناها من أسواق باينير التي كانت تقع في شارع الرشيد بالقرب من اسواق حسو اخوان، وتناولنا المعلبات مع الخبز القليل المتبقي وبعد مضي وقت نصب رالف سوليكي لنا (Miskito Net) خيمة وقاية من البعوض، وسلمني قنينة صغيرة تحتوي على زيت خاص لمسح الأجزاء المكشوفة من الجسم للحيلولة دون تعرض هذه الأجزاء من قبل البعوض. كان ليلا دامسا ونحن في منطقة نائية بعيدين عن البشر وكنا نشعر بالحيوانات المفترسة من حولنا، ونسمع اصوات الواوية من جهات مختلفة، وشعرت بالخوف الشديد من الحيوانات المفترسة ومن اللصوص، ونحن لا نحمل الأسلحة. رقدنا بملابسنا وسهرنا الليل على اوجاع لدغات البعوض التي لم اشاهد مثلها في حياتي. كان حجم البعوض كبير وقوي، يخترق الشبكة ويغرس خرطومه في اجسادنا حتى المغطاة بالألبسة، ولم ينفع معه لا الزيت ولا الشبكة، وكانت لدغات البعوض تسبب لنا الاما لا تحتمل، وهكذا امضينا ليلتنا. وعند الصباح قدم إلينا الحارس ومعه بضعة عمال، وكانت ملابسهم رثة ممزقة واجسامهم نحيفة من قلة الزاد المفيد، وكان كل منهم يحمل حقيبة يحمل فيها خبز الشعير الرقيق وقليل من الزبيب ورأس من البصل وزمزمية ماء، وسلمنا الحارس كيس خام فيه رغائف خبز الشعير الرقيق، وكان مستر رالف سوليكي قد اتفق معه ان تخبز زوجته وتمدنا بالخبز طوال وجودنا في الكهف لقاء مال. تم توزيع العمل من قبل رالف سوليكي على مواقع العمل وكنت أساعده في كل صغيرة وكبيرة. بذل رالف سوليكي جهود كبيرة كي يعلم هؤلاء العمال البدائيين اسلوب الحفر والعناية بالحفر. تناولنا المعلبات مع الخبز الذي جاء به الحارس، وكان طحين الخبز يحتوي على جريش حجر الطاحونة المائية، وكنا نطحن بإسناننا جريش الحجر الممزوج مع الخبز، ومصدر جريش الحجر كان ناتجا عن احتكاك احجار الطاحونة المائية، وكنا نخاف مضغ الخبز خوفا على اسناننا. لن ولن انسى ما حييت ذلك الخبز الشعير الممزوج بجريش الحجر، والبعوض الشرس مصاص الدماء، ووحشية المنطقة الممتلئة بالحيوانات المفترسة، وكان مستر رالف سوليكي قد كيف نفسه للحياة في موقع الكهف النائي والعمل كأمريكي مع مجموعة عمال شبه بدائيين.

مكثنا في الكهف ثلاثة ايام، وطلب مني رالف سوليكي ان ارجع إلى بغداد واتابع البريد الوارد من جامعة ميشيغان وجامعة كولومبيا الأمريكيتان، وكنت دائمة الحركة والمتابعة الميدانية بين دوائر الدولة المعنية في بغداد وبين مساعدتي للبروفيسور رالف سوليكي في كهف شندار الذي كان يواصل العمل فيه بين فترة وأخرى اقصاها شهر واحد. في ظل تلك الظروف الخطيرة والصعبة، وبعد رجوعي إلى بغداد بحدود شهر، رجع مستر رالف سوليكي إلى بغداد تاركا وراءه عمله الشاق والخطير على ان يعود إليه في الوقت المناسب.

في هذه الفترة من السنة طلب منا صاحب الملك اخلاء بناية مقر البعثة الامريكية على أن ننتقل الى بناية أخرى حيث كانت بغداد في تلك الفترة في بداية نهوضها. انتقلنا الى دار في بارك السعدون بالقرب من القصر الأبيض، وبعد بضعة اشهر غادر المستر رالف سوليكي إلى أمريكا لأسباب تتعلق برحلة استكشافه، وفي هذه الفترة نسبت جامعة ميشيغان مهمة البعثة إلى السيد تيد پيرمنغهام، أما أنا فقد بقيت ثابتا في عملي كما كنت. أعتمد مستر تيد پيرمنغهام على تقديم البحوث والتقارير المختلفة إلى الجامعات الامريكية المذكورة، ولم يزر مستر تيد پيرمنغهام (كهف شندار) اطلاقا، وواظب على كتابة التقارير المختلفة طوال الوقت عن أعمال البروفيسور رالف سوليكي.

في بداية عام 1953 رجع مستر رالف سوليكي إلى بغداد ومعه زوجته التي كان لها ذات الاهتمام، ولم يسكنان معنا في مقر البعثة بل اجر شقة في منطقة العلوية بالقرب من نادي العلوية وسط بغداد وكنت ازورهما بين فترة اخرى، بالاضافة الى الاستمرار في عملي. كرر رالف سوليكي زيارته لكهف شندار، وقسم عمله في مواقع الكهف إلى: (شندار الأول)، (شندار الثاني) و(شندار الثالث).

اعتاد رالف سوليكي على رحلات مكوكية بين أمريكا وبغداد، الى أن اكتشف البروفيسور رالف سوليكي هيكل عظمي لطفل إنسان نيندرثالي حديث الولادة، يعود تاريخه إلى اربعين ألف سنة قبل الميلاد، وبعد هذا الاستكشاف عاد مستر رالف سوليكي إلى أمريكا منتصرا موفقا، وعاد مرة أخرى في بداية عام 1954، وذهب إلى كهف شندار وضل هناك لفترة ومن ثم عاد إلى بغداد. أعد العدة مستر رالف سلوكي للعودة مرة أخرى إلى كهف شندار، وطلب مني أن ارافقه، وعلى ذات الطريق إلى قصبة عقرة منها إلى كهف شندار بواسطة البغال وذات المعاناة والمخاطر، وفي اليوم الثاني من الحفريات المستمرة اكتشف أخيرا البروفيسور رالف سلوكي انجازه التاريخي الهائل ألا وهو الهيكل العظمي لإنسان النايندرثال الذي كان حلم حياته. جن جنونه من الفرح وبدأ يقفز في الهواء ويغني والفرح لا يسعه، فسمعته يقول: "وأخيرا تحقق حلمي، سيسجل التاريخ اسمي بين اسماء العلماء الكبار". لن انسى حركات مستر رالف سوليكي البهلوانية اللاإرادية التي قام بها، ولكن وقع هذا الاستكشاف التاريخي علي كان من نوع أخر أكثر أهمية من الشهرة، وزاد فرحي اضعاف ما شعر به مستر رالف سوليكي، وكم كانت دهشتي وأنا أتأمل العظام المرمية امامي. انتابني شعور غريب عجيب وأنا أقف أمام عظام أقدم سلف. قلت لنفسي:

"جاء مستر رالف سوليكي من امريكا إلى كهف شندار مع كل هذه المعاناة والمخاطر والمهالك من اجل اكتشاف عظام ميت لا يعني له سوى تاريخه القديم، لكن بالنسبة لي هو عظام أقدم سلف لأقدم خلف في أعماق التاريخ وهم باقون لحد الان وأنا واحد منهم، وواجب علي أن ابدأ من الآن تحرياتي على شعبي الإيزيدي كي ابحث من خلالهم عمق هذا التاريخ وعمق هذه الأصالة وهم أحياء حتى أحمي تراثهم وفلكلورهم وعاداتهم وتقاليدهم وعقيدتهم وتاريخهم المشرق".

وهذا ما تم بالفعل ولازلت مستمرا على نفس النهج.

بذل مستر رالف سوليكي جهود استثنائية لحماية الهيكل العظمي ونقله إلى بغداد ومن ثم إلى اميركا، وبذل ما في وسعه لتحديد عمر صاحب الهيكل العظمي، حيث قدر عمره بحدود خمسين سنة، وحدد تاريخ وفاته بحدود خمسين ألف سنة قبل الميلاد، وشخص وفاته بأنه قتل بحادثة وأن سبب وفاته كان بسبب انهيار الجزء العلوي من زاوية معينة من الكهف، حيث سقطت صخرة كبير على هذا الانسان القديم اثناء جلوسه وهو يسلخ جلد خنزير اصطاده بأدواته الحجرية، وذكر بأن احد أسنانه الأمامية كانت قد سقطت قبل ذلك بفترة.

بعد انهاء البروفيسور رالف سوليكي رحلة الاستكشاف التاريخي في كهف شندار، تم غلق دائرة البعثة في نهاية العام نفسه، أما بالنسبة لي فقد تم قبولي في معهد الصحة العالي في المستشفى الملكي في باب المعظم، واصل مستر رالف سوليكي جولاته المكوكية بين امريكا وبغداد وكهف شندار حتى 1961.

وفي بداية عام 1980 زار مستر رالف سوليكي بغداد وعمل في دوائر مديرية الآثار في بغداد. دعوته ذات مرة وبرفقة زوجته إلى مطعم الجادرية الذي كنت قد أجرته مع صديق واسمه حجي. وعند وجودنا في المطعم اخبرني بأنه سيعود إلى امريكا بعد يومين ومن ثم يعود مرة اخرى ليطلعني على ﺁخر اعماله. ذهب إلى امريكا ونشبت الحرب بين العراق وإيران وطال امد الحرب ثمانية اعوام ولم يستطيع مستر رالف سوليكي من العودة إلى بغداد مرة اخرى وانقطعت اخباره عني إلى هذا اليوم، بينما أنا على تواصل مستمر مع الباحث تيد پيرمنغهام الى يومنا هذا.

أدناه موقع متخصص بالعصر الحجري القديم وعلم الآثار، والإشادة بدور الباحث أبو آزاد في هذا الإستكشاف التاريخي الهام:
http://www.donsmaps.com/shanidar.html


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏في الهواء الطلق‏ و‏طبيعة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏في الهواء الطلق‏ و‏طبيعة‏‏‏لا يتوفر نص بديل تلقائي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نص‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏أقف‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏في الهواء الطلق‏ و‏طبيعة‏‏‏



صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي