كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


المجلس الأعلى للاستفتاء بإقليم كوردستان ينهي اجتماعه بإصدار عدة قرارات

ممثل «الديمقراطى الكردستانى»: متمسكون بالاستقلال و«الكرد» لن يعيشوا فى دولة ترتكب ضدهم أبشع الجرائم

ممثل «الديمقراطى الكردستانى»: متمسكون بالاستقلال و«الكرد» لن يعيشوا فى دولة ترتكب ضدهم أبشع الجرائم


مفوضية الانتخابات تجيب على مرسوم رئاسة كوردستان بشأن اجراء الاستفتاء والانتخابات بالاقليم

نتنياهو لـ33 عضوا في الكونغرس الأمريكي: اؤيد قيام كوردستان ..
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

وزير الخارجية الأمريكي للبارزاني: نفضل تأجيل إجراء استفتاء الاستقلال

مسعود بارازانى لـ «الأهرام»:استفتاء كردستان هدفه الاستقلال..ولانحتاج إلى استئذان من أى طرف أجرت الحوار ــ أسماء الحسينى

تشكيل سلاح جوي كوردستاني بدعم “أمريكي بريطاني الماني”

محاضرة للدكتور علي تتر نروئي في ميونيخ حول دعم الاستفتاء وحلول الذكرى الثالثة لفاجعة شنكال...

أوميد صباح: عدم التزام الحكومة العراقية بالدستور منح الكورد حق الاستقلال
رئاسة الاقليم: استفتاء كوردستان دستوري

د. وليد فارس: استفتاء كوردستان أمر مشروع

تحية تقدير واحترام لكل شهداء البارزانيين في ذكرى انفلة البارزانيين ديارين خديدا خلف

بدء اجتماع المجلس الأعلى للاستفتاء برئاسة البارزاني لبحث تفعيل برلمان كوردستان

جاي غارنر: اتفاقية سايكس بيكو انتهت ومن الضروري افتتاح قاعدة عسكرية أمريكية في كوردستان

العالم نجم الدين كريم: مستعدون لإجراء عملية الاستفتاء في كركوك

سورية هي كوردية وتبقى كوردية وهي ليست عربية كورد حكموا سوريا خلال تاريخها الحديث/Bakhteyar Ibrahim
  شؤون عراقية


ثلاث معارك سياسية بانتظار العراق قبل طي صفحة داعش

فصل دموي جديد في الشرق الأوسط.. وزير خارجية ألماني يضع سيناريوهات ما بعد داعش
S

اياد علاوي: العرب دخلاء في العراق والكرد والمسيحين واليهود هم الاصل
علاوي : العراق أصبح ساحة صراع إقليمية ودولية

وزارة الثقافة تواصل اغناء مكتبة جامعة الموصل

التحالف الدولي يؤكد هبوط مروحيات في الحويجة ويطالب الحكومة العراقية بتوضيح

هكاري في البرلمان الاوربي : الحكم الذاتي هو الحل الوحيد لشعبنا...

مؤتمر لمسيحيي "سهل نينوى" في بروكسل ومطالبات بحكم ذاتي
مؤتمر لمسيحيي

الغارديان: "الهلال الشيعي" يتلاشى

هكاري ضمن وفد احزابنا يلتقي رئيس الجمهورية والبطريرك مار لويس ساكو...

اردوغان يتحدى العراق: ما حدث في سنجار سيتواصل

فاضل ميراني: تفاجئنا من تصريحات عمار الحكيم بشأن الدولة الكوردية من قبل آزاد جمكاري م

العراق يعلن نصف مليون نازح من الموصل اغلبهم الى اربيل

وصول الحاكم المدني الجديد للعراق (جاريد كوشنر).....ومعه فريق رفيع من المخابرات والمخططين العسكريين والإستراتيجيين!

العبادي: علم كوردستان مرفوع في كركوك منذ 10 سنوات والتصعيد الإعلامي هدفه التشويش على الانتصارات من قبل زياد الحيدري

ائتلاف الحكيم:نرفض الابتعاد عن ايران
  شؤون اللاجئين


اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..

ألمانيا تتجه لترحيل من ترفض طلبات لجوئهم إليها

دولة البرتعال تستعد لاستقبال اللاجئين الايزيديين في اليونان

ألمانيا تُنهي عصر "اللاجئ الذهبي".. وهذا أكثر ما يخيف في قانونها الجديد هافينغتون بوست عربي | سليمان عبد الله- برلين

تعرف على إحصاءات مصلحة الهجرة حول اللجوء و فترات الإنتظار و عدد الحاصلين على الإقامة الدائمة و الجنسية لعام 2016
  التهاني والتبريكات


الاعلامية المتألقة والمخضرمة زينب السندي عضوة في فرع اربيل لنقابة صحفيي كوردستان وعضو فدراسيون الصحفيين العالمي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

ثورة كولان امتداد لثورة ايلول وانتفاضة اذار ولن تطفئ نيرانها حتى اعلان الدولة الكوردية/ ديارين خديدا خلف

وفد الكورد الايزيديين في بغداد يهنأ مسؤول الفرع الخامس

فرع نينوى لنقابه صحفيي كوردستان يهنيءالصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ...اكرم سليمان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نظارة شمسية‏‏‏‏

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة/قاسم ميرزا جندي

الاستاذ نايف رشو مدير موقع هكار نت المحترم بعد التحية والتقدير /جلال شيخ علي

هكار نت 9 أعوام من التألق والإبداع والشموخ /خديدا الشيخ خلف
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

برقية تهنيئة بمناسبة تأسيس موقع هكار نيت وانطلاقة العاشرة لموقعكم/حمدي عبدالباقي برواري
  التعازي والوفيات


وفد من المجلس الروحاني يقدم التعازي لذوي الشهداء الايزيديين الذين استسهدوا في بغداد اعلام المجلس

الشخصية الايزيدية المعروفة نزام مصطو مراد ابوكاميران) في ذمة الخلود
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏

بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيله ، محطات من حياة القيادي البارع حبيب محمد كريم/ جواد ملكشاهي
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏بدلة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

رحيل الشخصية الاجتماعية المعروفة فتاح بدل اومي (ابو فاضل) من ايسيان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

غرق طبيب ايزيدي في خابور في زاخو
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


لماذا الاصرار الكوردي على اجراء الاستفتاء في موعده والاخرين على تأجيله؟ جواد ملكشاهي
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

دعوة لحضور سمينار للقيادي علي تتر نروئي في ميونيخ ببمناسبة الذكرى الثالثة لفاجعة شنگال وموضوع الاستفتاء على كوردستان..
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل

تخفيضات من مكتب آراينة للسياحة والسفر من برلين الى اربيل ومنه الى برلين على خطوط الجوية العراقية

مكيفات للجو مخصصة للاجواء الحالية مكيفات إل جي إلكترونيكس تنفرد بالقدرة على التبريد حتى درجات حرارة 60 مئوية دلير ابراهيم - اربيل
  العلوم والصحـة


عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........
يوجد حاليا, 87 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل


صفحة للطباعة صفحة للطباعة


وصلتنى العديد من الأسئلة، وخاصة من الأقباط، تتعلق بمخاوف من أن تؤثر سياسات ترامب على حالات اللجوء والهجرة إلى الولايات المتحدة، ونظرا لأننا مازلنا فى فترة أنتقالية، سنتابع معكم هذا الملف الهام مع تداعياته المختلفة الأبعاد،ولنبدأ فى هذا المقال بشرح خطوطا عامة حول هذا الموضوع:-


اولا:لا يمكن لدولة هامة وكبيرة وقائمة على الهجرة مثل الولايات المتحدة أن توقف الهجرة، فهذا مستحيل، ولكن ما يفكر فيه ترامب ونسبة كبيرة من الأمريكيين هو مسألة ضبط الهجرة، فأفكار ترامب هى أنعكاس لتيار ضخم فى الولايات المتحدة بدأ يتململ من بعض الأثار السلبية للهجرة، خاصة بعد وصول سكان أمريكا إلى ما يزيد عن 330 مليون، أى الوصول لقدر كبير من التشبع السكانى. والحديث عن تعديل قواعد وقوانين الهجرة هو حديث ممتد منذ سنوات طويلة وكان يحتاج إلى شخص شجاع ومتهور مثل ترامب أن يطرحه بهذه الفجاجة حتى يحدث تغييرات فعلية فى هذا الملف، لأن أيادى السياسيين مرتعشة من الأقتراب من هذا الملف الشائك الذى تحول إلى صراع سياسى حزبى رخيص على حساب المصلحة الحقيقية لأمريكا.
من هنا يمكن القول أن النقاش الحقيقى والجاد حول مسألة الهجرة سيجعل ترامب وفريقه، وكذا معارضية، يلتقون على أرضية واقعية تضبط هذا الملف الشائك وتستجيب لرغبات التيار الرئيسى من الأمريكيين فى إجراء تعديلات جوهرية على قوانين الهجرة.
ثانيا: فيما يتعلق باللجوء، فكل دول العالم ملتزمة بقبول لأجئين سواء لأسباب سياسية أو إنسانية أو لحالات الإضطهاد الدينى، ولكن هذا الإلتزام لا يلغى سيادة الدول فى تحديد حصص وشروط الهجرة المقبولة لديها. والولايات المتحدة هى أكبر دولة فى العالم تقبل المضطهدين دينيا كلاجئين،لأنها تاريخيا قامت كدولة على الفارين من الإضطهاد الدينى من أوروبا، ومن ثم ستستمر الولايات المتحدة متسقة مع تاريخها فى قبول اللجوء الدينى، ولكن بالطبع فأن مستويات القبول وأوليات الدول التى يتم قبول لأجئين دينيين منها تتغير مع الوقت ومع تغير الإدارات، وستتغير حتما بدرجة ما فى عهد ترامب.
ثالثا: بالنسبة لمخاوف الأقباط من تراجع حالات اللجوء الدينى مستقبلا، فأن هذه المخاوف حقيقية ولكن مبالغ فيها كثيرا، لأن التباطؤ حدث بالفعل قبل أنتخاب ترامب، فتحديد ميعاد فى مقابلة فى مكاتب الهجرة اصبح يأخذ سنوات حاليا لا تقل عن سنتين نظرا لتقليص ميزانية هذه المكاتب، كما أن وضع الأقباط الأمنى تحسن فى عهد السيسى عن عهد الاخوان المسلمين أو فترة الإضطرابات التى وقعت بعد ثورة 25 يناير 2011 وقد أدى هذا فعليا إلى تراجع قبول حالات لجوء الأقباط فى مكاتب الهجرة وإحالة الكثير منها للمحاكم للفصل فيها. ولا ننسى أن تصريحات كبار رجال الدين الأقباط والتى تكرر بأن الأقباط فى العصر الذهبى مع السيسى أثرت سلبيا على حالات لجوء الأقباط، ففى المانيا قال ضابط هجرة لسيدة قبطية لماذا تريدين اللجوء وتدعين الإضطهاد فى حين أن بابا كنيستكم يكرر بأن وضع الأقباط ممتاز فى عهد السيسى؟، ومن ثم اصبحت المهمة اصعب، وعلى القبطى الذى يرغب فى اللجوء أن يثبت بشكل مقنع لضابط الهجرة أو للمحكمة بأن هناك إضطهادا دينيا وقع عليه بشكل شخصى.
رابعا: ذكر ترامب أثناء حملته الأنتخابية بأنه مستاء من منح الجنسية الأمريكية لكل سيدة تلد فى أمريكا، ومن ثم فمن المتوقع مناقشة وقف هذا الموضوع مع تضييق مسألة هجرة الأقارب والحد منها، ولكن هذا يتطلب تقديم قانون يوافق عليه الكونجرس لضبط مسألة الهجرة عموما.
خامسا: بالنسبة لطرد المهاجرين غير الشرعيين فأن هذا الملف معقد جدا ومن المستحيل تطبيقه، خاصة وأن الكثير من أبناءهم يحملون الجنسية الأمريكية وهم تحت رعاية والديهم غير الشرعيين، وقد تراجع ترامب بعد الفوز وقال بأنه سيطرد المهاجرين غير الشرعيين ممن ارتكبوا جرائم على الأراضى الأمريكية، وهذا أيضا موضوع ليس سهل ويحتاج قانون، وإذا صدر هذا القانون هل سيطبق بأثر رجعى أم على للمرتكبين الجرائم بعد صدوره..فى كل الاحوال فأن المتوقع هو ضبط مسألة الهجرة على أرضية واقعية.
سادسا : بالنسبة للمسلمين وعلاقتهم بترامب فأن هذا الموضوع له ثلاثة أتجاهات، بالنسبة للمسلمين الذين يعيشون فى أمريكا ويحملون أقامة أو جنسية فهؤلاء لا ضرر عليهم إلا إذا انخرطوا فى التطرف الإسلامى أو فى علاقة مع منظمات إسلامية متطرفة، وبالنسبة للمهاجرين المسلمين غير الشرعيين فطبيعى أن يسرى عليهم ما سيطبق على المهاجرين غير الشرعيين عموما. بالنسبة لقبول مسلمين من الدول الإسلامية من المتوقع أن يخضع لتدقيق أكثر فى عهد ترامب وخاصة من دول إسلامية محددة ينتشر فيها التطرف الدينى ، بالنسبة للمنظمات الإسلامية فى أمريكا فأنها بدورها يمكن أن تخضع لتقييم أنشطتها وهل دورها يقتصر على خدمة المسلمين فى أمريكا دينيا واجتماعيا أم لها أنشطة أخرى مريبة؟، وهل تتلقى تبرعات من دول إسلامية أم تمول من تبرعات المسلمين فى أمريكا؟.أما مسألة بناء المساجد فى أمريكا فهى حق طبيعى ودستورى للمسلمين الأمريكيين ولكن أتمنى أن يتم وقف تمويل هذا البناء القادم من الخارج وخاصة من السعودية ودول الخليج.
سابعا: وفقا لما نشرته النيويورك تايمز عن المرشحين فى إدارة ترامب، وبعد الإعلان عن تعيين ستيف بانون ككبير المستشاريين الأستراتيجيين لترامب فنحن أمام مجموعة قوية من أقطاب اليمين المؤمنين والمتسقين مع خطاب ترامب الأنتخابى، بل هم من كانوا وراء هذا الخطاب، ومن ثم فأن الكثير من الوعود الأنتخابية سيتم تنفيذها ولكن بعد ضبطها على أرضية الواقع وعلى أرضية القانون والدستور الأمريكى.
ثامنا: وفقا لما ذكرته ال سى أن أن فأن هناك 12 شخصا فى الإدارة الأنتقالية لترامب شرعوا بالفعل فى مناقشة الجدار العازل وفى مناقشة موضوع هجرة المسلمين، وإذا كان هذا الخبر صحيحا وليس كيديا، فأن دلالاته تعنى أن أفكار ترامب ستخضع للتطبيق بدرجة أو بأخرى بعد ضبطها.
وأخيرا: فأن أمريكا دولة قانون ودستور ولا يستطيع ترامب أو غيره أن يخرج على الحقوق الدستورية للمواطن، وهناك محكمة عليا تراقب ذلك، ولكن فى نفس الوقت فأن للمسئول فى أمريكا حرية حركة كبيرة وفقا للدستور والقانون والتفويض الشعبى، ومن ثم يمكن لترامب وفريقه أن يصنعوا فرقا ويطبقوا كثير من أفكارهم بدون تجاوز القانون والدستور. نعم أمريكا دولة مؤسسات، وعمل هذه المؤسسات مقيد بالقانون والدستور، ونعم أيضا يستطيع المسئول أن يترك بصمته ويطبق سياساته وأفكاره، فسقف حركته كبير وواسع.
كلمة ختامية: الكثير من الأقباط ينافقون مواطنيهم المسلمين فى سب أمريكا وتحميلها كل مشاكل العالم، وبعضهم يسبح بحمد مضطهديهم، وفى نفس الوقت يسعون بكافة الطرق للعيش فى أمريكا والحصول على لجوء دينى فيها لكونهم مضطهدين....منتهى الشيزفيرينيا!!!!!!!!!!!!!.
فهل يحدد هؤلاء ماذا يريدون بالضبط حتى يكونوا متسقين أخلاقيا مع أنفسهم ويبتعدون عن هذا التلون القبيح وعن هذا الخداع الكاذب؟



صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
المواضيع المرتبطة

مقالات مختارة

الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي