كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


البارزاني يشيد بوحدة الصف الكوردي حيال الاستفتاء من قبل آزاد جمكاري

وفد المؤتمر الوطني العراقي: نحن مع شعب كوردستان في تقرير مصيره ونتفهم مطالبه العادلة

الجاف: لسنا مضطرين للتنازل عن حقوقنا الدستوریه لنكون وطنيين من وجهه نظر الفاشلين سیاسیاً
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

مسرور بارزاني للوفد الرفيع لرجال الدين المسيحي: سيبقى إقليم كوردستان ملاذاً آمناً

الحزب الديمقراطي الكوردستاني مستعد للقيام بأي عمل والتضحية من اجل انجاح عملية الاستفتاء

هكاري يستقبل السيد هوشيار سيويلي...

الأحزاب والقوى‌ السياسية‌ خارج البرلمان يسخّرون كل طاقاتهم من اجل إنجاح الإستفتاء

البارزاني لرووداو: أدعو المواطنين في إقليم كوردستان بالتوجه الى صناديق الإستفتاء من قبل سنكر عبدالرحمن

نيجيرفان بارزاني : لم يبق مصطلح المناطق المتنازع عليها في قواميسنا، كوردستانية هذه المناطق لا نقاش عليها

قاسم دربو: الحشد الشعبی تحایل على الأمریكان والكورد الأیزدیین

سكرتير البارتي : الاستفتاء … خطوة هامة لتقرير مصير الكرد في العراق

مسألة الإستفتاء وجينوسايد الكورد الأيزيديين كانا من المحاور الرئيسية في إجتماع فلاح مصطفى بوفد البرلمانيين الإيطاليين

نێچيرڤان بارزاني يجتمع مع بوتن

"إيزفيستيا" الروسية: نيجيرفان بارزاني و سيرجي لافروف سيبحثان الاستفتاء والاستثمار والتعاون الامني المبعوث الخاص للرئيس الروسي: سنناقش كل هذه الموضوعات


هل يضع إقليم كردستان اللمسات الأخيرة للاستقلال
  شؤون عراقية


الغارديان: "الهلال الشيعي" يتلاشى

هكاري ضمن وفد احزابنا يلتقي رئيس الجمهورية والبطريرك مار لويس ساكو...

اردوغان يتحدى العراق: ما حدث في سنجار سيتواصل

فاضل ميراني: تفاجئنا من تصريحات عمار الحكيم بشأن الدولة الكوردية من قبل آزاد جمكاري م

العراق يعلن نصف مليون نازح من الموصل اغلبهم الى اربيل

وصول الحاكم المدني الجديد للعراق (جاريد كوشنر).....ومعه فريق رفيع من المخابرات والمخططين العسكريين والإستراتيجيين!

العبادي: علم كوردستان مرفوع في كركوك منذ 10 سنوات والتصعيد الإعلامي هدفه التشويش على الانتصارات من قبل زياد الحيدري

ائتلاف الحكيم:نرفض الابتعاد عن ايران

ترامب: إيران تستحوذ على العراق بعد إهدار أمريكا 3 تريليون دولار / زياد الحيدري

إكسون موبيل في العراق.. كيف تتصرف شركة وزير خارجية أمريكا بعد حظر ترامب؟

حملة لازالة شعارات داعش في الساحل الايسر.

عاجل .. عزل الجانب الايسر عن الأيمن بالموصل بشكل نهائي

فيان دخيل تحمّل رئيس الوزراء ومجلس النواب ورئيس الجمهورية مسؤولية ذبح الاقليات في العراق

عاجل..البرلمان يصوت على قانون الحشد الشعبي

العبادي : الاقليم مستقل عن العراق منذُ عام 1991 ولا مانع ل بغداد من استقلال اقليم كوردستان
  شؤون اللاجئين


اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..

ألمانيا تتجه لترحيل من ترفض طلبات لجوئهم إليها

دولة البرتعال تستعد لاستقبال اللاجئين الايزيديين في اليونان

ألمانيا تُنهي عصر "اللاجئ الذهبي".. وهذا أكثر ما يخيف في قانونها الجديد هافينغتون بوست عربي | سليمان عبد الله- برلين

تعرف على إحصاءات مصلحة الهجرة حول اللجوء و فترات الإنتظار و عدد الحاصلين على الإقامة الدائمة و الجنسية لعام 2016
  التهاني والتبريكات


ثورة كولان امتداد لثورة ايلول وانتفاضة اذار ولن تطفئ نيرانها حتى اعلان الدولة الكوردية/ ديارين خديدا خلف

وفد الكورد الايزيديين في بغداد يهنأ مسؤول الفرع الخامس

فرع نينوى لنقابه صحفيي كوردستان يهنيءالصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ...اكرم سليمان
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نظارة شمسية‏‏‏‏

تهنئة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة/قاسم ميرزا جندي

الاستاذ نايف رشو مدير موقع هكار نت المحترم بعد التحية والتقدير /جلال شيخ علي

هكار نت 9 أعوام من التألق والإبداع والشموخ /خديدا الشيخ خلف
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

برقية تهنيئة بمناسبة تأسيس موقع هكار نيت وانطلاقة العاشرة لموقعكم/حمدي عبدالباقي برواري

الجموع المهنئة امير تحسين سعيد علي بك بمناسبة عيد السرصال،
  التعازي والوفيات


تعزية ومؤاساة بوفاة الشيخ داود نافخوش

جثمان المرحوم الياس كتو الهويري يوارى الثرى في بحزاني

وفاة زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى

تعزیە ومۆساة البيت الايزيدي للكولتور في كولن وضواحيها

وقوافل الشهداء لا تمضي سدى والذي يمضي هو الطغيان/خديدة الشيخ خلف
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل

تخفيضات من مكتب آراينة للسياحة والسفر من برلين الى اربيل ومنه الى برلين على خطوط الجوية العراقية

مكيفات للجو مخصصة للاجواء الحالية مكيفات إل جي إلكترونيكس تنفرد بالقدرة على التبريد حتى درجات حرارة 60 مئوية دلير ابراهيم - اربيل

محاضره بعنوان حول العلاقات بين الجامعتين جامعة دهوك وجامعة اولدنبورك

لمنح زبائنها القدرة على توفير الوقت والطاقة إل جي إلكترونيكس تطرح غسالات Turbo ذات السعة الكبيرة والأداء العالي في ألاسواق دلير ابراهيم- اربيل
  العلوم والصحـة


عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........
يوجد حاليا, 169 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

زيارة السيد نيجيرفان بارزاني .... هل تسهم بحل العقد والمشكلات بين اقليم كوردستان/احمد ناصر الفيلي


صفحة للطباعة صفحة للطباعة


تكتسب زيارة السيد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء حكومة اقليم كوردستان الى بغداد اهميتها التاريخية، ولاسيما في مثل هذه الظروف المعقدة والمتشابكة على اكثر من محور وصعيد، فضلا على جملة المشكلات والتحديات وهذه تتطلب رؤية موضوعية مشتركة ملزمة، لبناء مسار اتفاقي تنجم عنه حلحلة المشكلات والتصدي للتحديات، واقامة علائق جادة قادرة على السير بديناميكية الثقة والتواصل والتشاوروصولا الى مرتكزات تفاهم تكفي المؤمنين شر الجدل والجدال بما لا ينفع، فضلا عن جملة اسباب سنذكرها، ولكن قبل العروج على طبيعة الزيارة والتوقيت والظروف والنتائج، لا بدّ اولا من توضيح امر في غاية الدقة ولا يقل اهمية عما تم ذكره، وهو ان ثمة اطرافا تريد تعكير الاجواء وتحاول منذ زمن غير قصير دس السم بالعسل ووضع العصا في العجلة والتحريض والتآمر على اقليم كوردستان، لتعويق العلاقة مع الحكومة الاتحادية، وهي اطراف بقدر ما تسعى لتحقيق مصالح اجندة خارجية والاسهام في ضياع الوطن بهذه الدرجة او تلك وسن الفساد بشكل فعّال داخل العراق الفدرالي، بقدّر ما تريد تحطيم وشائج التآخي المجتمعي وتنامي لغة الحوار والمفاهمات وتعزير العلائق الاخوية، الذي نحن بمنأى عنه بعد نكبات السياسات الحكومية السابقة. على اية حال، هي اطراف واضحة للقاصي والداني ولا تتمتع بأدنى مزايا المواطنة الصالحة، اذ تحاول عبر ابواقها المأجورة ان تدق اسفين التزييف بين اطراف العلاقة وتختلق وتستغل ظروفا شتى لتسيس كل شيء كما حصل في تسييس مجلس النواب مؤخرا، مع تأكيدنا اننا من اول المدافعين عن كفاءة السلطة التشريعية وضرورة ان تأخذ زمام المبادرة في الرقابة والمحاسبة والمراقبة، وهذا من صميم عملها لكن بشرط حيوي جدا ومهم لتطور العملية السياسية، وهو ان تكون أية خطوات لاستجواب السلطة التنفيذية خالية من أي بعد سياسي، يراد به اخضاع الآخر او اقصاءه كما حدث مع وزير الدفاع في ظل لحظة تاريخية حساسة وحرجة تمر بها البلاد خاصة والمنطقة عامة. كما إن البرلمان لم يستجوب طوال السنوات الماضية الكثير من الوزراء الفاسدين، الذين تملصّوا من التهم وهربوا وتم المرور عليهم مرور الكرام، فأين البرلمان الاتحادي من كل ذلك وكثيرون هم الذين تناوبوا لأكثر من دورة، لماذا صمتوا دهورا أمام موجات الفساد الذي لو وجد رادعا لما تطاول ليشمل جسد الحكومة بهذا الشكل المهدد والمخيف؟.

إن زيارة الوفد الكوردستاني، تأتي في ظروف دولية وإقليمية عاصفة تشتد فيها المواجهات على أكثر من صعيد وجبهة وتتداخل فيها مصالح ومطامح كثير من القوى القريبة والبعيدة، وما جرى ويجري وينفذ من سيناريوهات وخطط برهنت بشكل أكيد لما سوف تتركه حاضرا ومستقبلا برهن الحاضر والمستقبل، ومن المهم الأخذ بالمبادرات الايجابية بهذا الشأن.

إن طبيعة المواجهة تحمل سمّات تاريخية حبلى بتوجهات المنطقة بقوى نفوذها ومصالحها، وهي كثيرة تحتاج الى فكر تأملي أعمق وهو ما يتطلب الاستفادة من دروس الماضي الحديث والمعاصر للتحرر من براثن الرواسب السابقة وتأثيراتها، التي لم تعد باي حال كما نعتقد قادرة على الاستجابة لمتطلبات الظروف والتحديات التي يمر بها العراق ودول المنطقة لاختلاف المرحلة التاريخية وأدوارها وأطوارها بمن فيهم اللاعبون والمخرجون فضلا عن حقائق الاوضاع الجديدة، وما ستولده هذه المعادلات بعد المخاض من قضايا وما سيترتب عليها من نتائج على الصعيد الدولي.

إن التفاهمات العقلانية ووضع الاسس الواقعية للحوار والتحاور والتواصل واستحضار منطق الحلول، تسهم بحلحلة العُقد التي تسعى الى بنائها بعض الاطراف، لان الاوضاع لم تعد تتحكم فيها الارادات بحسابات راهنية الموقع والسيطرة والاتفاقيات لأنها بدأت تنطلق من حسابات اخرى ربما يجهلها ذاك البعض.

واذا كانت المنطقة تضم ملفات صراع كانت حاضرة على ساحة الصراعات الحالية وبعضها مؤجل بحكم الظروف، لهذا لابد من رسم خارطة طريق جديدة ترسم افاقاً جديدة للمنطقة وشعوبها وإبعاد شبح الصراعات العبثية، التي تعيد المنطقة الى حضانة التخلف والفقر والضياع والتخلف التي ترتفع معدلاتها فيها بما لا يقارن مع الاخرين في عصرنا الحاضر وكله زمن مهدور على حساب مستقبل المنطقة وازدهارها.

واذا كان الامن والسلام الاقليمي يهم الجميع وحفظ التوازن يتم عن طريق حفظ مصالح التوازن، بما يزيل احتكاك القوة لاية جهة ومن شأن ذلك تقوية الروابط الايجابية ودعم قدرات التعاون بما يخدم الجميع.

ولهذا يأتي توقيت هذه الزيارة في ظرف تخوض البلاد فيه صراعا مريرا لدحر الارهاب الداعشي، وهو ما يتطلب اعلى درجات التنسيق والمبادرة بين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، لان التحديات كثيرة ورهان النجاح والانتصار مرتهن بمقادير هذه الجهود وجديتها وابعادها التي تضمن ترسيخ استقرار المرحلة الآنية وبعدها الاخر المستقبلي في البناء والمشاركة والتنمية وبعد الانتصارات المهمة التي تحققت على ايدي ابطال القوات المسلحة والبيشمركة والحشد، التي وضعت الارهاب في زاوية يواجه فيها اخر انفاسه القذرة في كل محاور المواجهة في طول البلاد وعرضها، فقد تحرّرت مدن عديدة وحوصرت اخرى وتتجه الجهود العسكرية واللوجستية صوب الموصل لتحريرها من دنس الارهاب الغاصب وهي مهمة كبيرة تتطلب جهوداً حثيثة ومشاركة فعالة من لدن اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، كما أكدنا مرارا وتكرارا، ومن الطبيعي ان يفرض مثل هذا الوضع تفاهمات عديدة بخصوص قضايا كثيرة تهم الطرفين من اجل وضع النقاط على الحروف لقراءة وطنية غير قابلة للتأويل والتأجيل للعديد من القضايا والحقوق، تضمّنها الدستور واخرتها طبائع السلطة في دورانها الجديد إثر انطلاقة التجربة الجديدة بعد نيسان 2003 . ان طبيعة المتغيرات سواء على المستوى التاريخي للاحداث ام التوجهات السياسية الجديدة وميادينها، تفرض بالضرورة صياغة مواقف واتفاقيات جديدة من اجل خلق مناخ ملائم لشتى المفاهمات وهذا المناخ الايجابي يجب أن يكون بعيدا عن اشكال الاستهلاك الاعلامي والعملي . وان تحرير الموصل سيعطي زخما كبيرا لانطلاقة البلاد ولابد لحجم كهذا من تأطير عقلاني يجد الجميع انفسهم فيه. وتشير الحقائق اللوجستية والموقعية الى ان اسهام قوات البيشمركة سيسهل كثيرا دحر الارهاب وتحرير الموصل لما لقوات البيشمركة البطلة من دور في الاحكام والسيطرة.

إن الاتفاق على جملة مهمات يكون اساساً لبناء علاقات مستقبلية مهما كان نوعها ودرجتها يضمن استمرار استقرارها وتعايشها ولاسيما وضع المنطقة بعد تحريرها من الارهاب الداعشي، ولابد من وضع سياسات جديدة تتناسب والخراب الذي حدث. ان ابناء محافظة الموصل ليسوا كلهم ارهابيون او متعاونون مع الارهاب ولذلك ينبغي ان تكون الحسابات دقيقة. ان كل المكونات الاجتماعية دينية او عرقية تشعر بفقدان الثقة فيما بينها ولم يعد بإمكان المسيحي الذي استبيح ماله من جاره ان يفكر بمد يد الصفح، علاوة على الايزيدي الذي سلب ماله وعرضه من جيرانه فكيف سيكون له النظر مجددا الى ذلك الجار؟!. ومن الضروري أن تتضمن هذه المفاهمات تبيان الحقوق الكوردية فهناك مواد دستورية متعلقة بصلب هذه الحقوق التي جرى تسويفها من دون وجه حق خاصة المادة 140، فضلا عن قطع الرواتب والاجور وحقوق البيشمركة وغيرها، ورهنها بخيوط سياسية واهنة بالانقلاب على الحلف والحلفاء وهي بلا شك تراجعات كبيرة في ميدان بناء التجربة الجديدة ونخر في اركانها، فالتضحيات الكبيرة التي قدمها ابناء كوردستان لم تكن لإعادة تأهيل ماض مؤسف وبناء سياسي متآكل، وتؤدي بلا شك الى تراجعات وانتكاسات خطيرة وترشح وسائل عمل سياسية متهرئة لا تليق بكرامة أي بلد يسعى للتقدم وتشييد نظام ديمقراطي مثلما، لا تصب في مصلحة مجمل العملية السياسية. ان الاوضاع التي يعيشها العراق والفشل المتحقق على كل الاصعدة طوال الاعوام الثلاثة عشر والانتقال من السيئ الى الأسوأ وبالشكل الذي اضحت فيه البلاد في اذيال قوائم التأخر والتخلف تبدو غير طبيعية، فضلا عن فشل بناء المجتمع والدولة وما يثيره كل ذلك من ازمات بنيوية عاصفة.  

من المؤمل، ان تسفر زيارة الوفد الكوردستاني عن جملة اتفاقيات يأتي الاتفاق النفطي في الصدارة منها، بعد سلسلة اتفاقيات سابقة مجهضة تملصّت منها الحكومة الاتحادية، مثل أتفاق نيسان عام 2007 الذي نص على ضرورة استصدار قانون النفط والغاز، وبخلافه فالحكومتين الاتحادية والاقليمية حقهما في التصرف بما فيه حق التصدير . ومن غير المعقول إن بلدا ريعيّا كالعراق يعتمد جل اقتصاده على النفط أن يظل بلا قانون ينظم هذه الثروة . وكذلك الاتفاق مع الحكومة الحالية عبر وزير النفط السابق على تصدير كمية من النفط تبلغ خمسة مئة ألف برميل يوميا من حقول كركوك والاقليم، وقد برّ الاقليم بوعده عبر تأكيد لجنة الطاقة النيابية ذلك لأكثر من مرةّ وفي اوقات مختلفة، وعلى أية حال فأن الاتفاق أفضل من الاختلاف ويؤكد التقارب بما يحقق مصلحة البلاد .

الزيارة نفسها، بادرة لوضع الحلول قبل استدامة الخراب الذي يسعى الى تأجيجه عيال السياسة عندنا من أجل حفنة أموال. إن الأصوات النشاز التي ترتفع بين الحين والآخر لتخريب العلائق بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، ينبغي لها ان تقطع بحذوة حصان، فضلا عن موجات الاستعداء والاستكراه ضد الكورد، التي تنبعث من ابواق السموم وجوقتها على الطريقة القديمة التي يراد من ورائها جرّ البلاد الى ظروف التوتر والاضطراب، لإتاحة الفرص لنهب البلاد والعباد واعادة مسلسلات الضحك على ذقون الاخرين بالشعارات والهتافات، فها قد مضى اكثر من عقد فاين تلك الشعارات من الناس وحياتهم وراحتهم ووسائلهم . ان هذا السلوك السياسي كلف البلاد أكلافا باهظة ذهب ضحيته الملايين من الابرياء، الذين حلموا بوطن سعيد ونسوا دروس (ايها الناس اسمعوا وعوا وان سمعتم فانتفعوا).

لذا فان زيارة السيد نيجيرفان بارزاني ستكون بداية الفصل التام لمرحلة ما بعد داعش الارهابي، لخطورة المستقبل لما تمر به المنطقة من مخاضات تنبئ بمتغيرات لن يوقفها طرف من الاطراف مهما حاول ان يفعل. ان اللعب بالنار يفقد الانسان قدرته احيانا على حاسة اللمس.



صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي