كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


وزير الخارجية الأمريكي: نحن سعداء بمشاركة ممثل عن البارزاني في المؤتمر

رئيس إقليم كوردستان يستضيف سفراء وقناصل وممثلي الدول الأجنبية

أمير ايزيدي : PKK بصدد تنفيذ مشروع خطير بدعم من المالكي حذر من مخاطر وجود مسلحي الحزب في شنكال

ذكرى احياء شهداء حلبجة /Xelil Sincari

عشرات الايزيديين يتركون صفوف مسلحي الـpkk في سنجار ويلتحقون بقوات البيشمركة

ذكرى قصف مدينة حلبجة بالسلاح الكيمياوي /فاضل ميراني

الحزب الديمقراطي الكوردستاني: الـ(PKK) ينفذ أجندة مخابرات اقليمية / زياد الحيدري

بە لە دایک بوونت هیواو ئومێدی کورد لە دایک بوو /ئاسو بالیسانی

قائد في البيشمركة: لا شرعية لوجود حزب العمال في سنجار

رئاسة إقليم كوردستان: البارزاني وجه بضبط الأوضاع في سنجار ولا يمكن لأي طرف إعاقة تحركات البيشمركة / شونم عبدالله خوشناو

غفور مخموري يوقع كتابه ( الحيران ) لمثقفي غرب كوردستان ميديا _ اربيل: إن الفولكلور يشكل الحجر الأساس لآداب كل أُمة

امير الإيزيديين في إقليم كوردستان والعالم: أطالب جميع الاطراف بوقف الإشتباكات رووداو - اربيل

روسيا وإقليم كوردستان يعززان علاقاتهما

بينالي يلدرم: العالم يعترف بعلم إقليم كوردستان

الرئيس بارزاني: لانريد تدخل اي دولة في شؤننا
  شؤون عراقية


ائتلاف الحكيم:نرفض الابتعاد عن ايران

ترامب: إيران تستحوذ على العراق بعد إهدار أمريكا 3 تريليون دولار / زياد الحيدري

إكسون موبيل في العراق.. كيف تتصرف شركة وزير خارجية أمريكا بعد حظر ترامب؟

حملة لازالة شعارات داعش في الساحل الايسر.

عاجل .. عزل الجانب الايسر عن الأيمن بالموصل بشكل نهائي

فيان دخيل تحمّل رئيس الوزراء ومجلس النواب ورئيس الجمهورية مسؤولية ذبح الاقليات في العراق

عاجل..البرلمان يصوت على قانون الحشد الشعبي

العبادي : الاقليم مستقل عن العراق منذُ عام 1991 ولا مانع ل بغداد من استقلال اقليم كوردستان

قوات الجيش وكتائب “بابليون” يحررون “أكبر” دير للمسيحيين في سهل نينوى من قبضة داعش

العثور على مقبرة جماعية جديدة قرب الموصل

الحكومة العراقية: سنتعامل فقط مع حكومة إقليم كوردستان

عاجل وخطير جدا : مدير الاستخبارات الأميركية سوف يتم تقسيم سوريا والعراق .. اليكم التفاصيل

الجاف تعلن رفض زيادة نسبة استقطاع الرواتب في الموازنة وتكشف ابرز الملاحظات بشأنها

طيار كوردي يحارب داعش ضمن القوات العراقية بطائرة F16

اجتماع بين حكومتى اقليم كوردستان (محافظةدهوك) وحكومة العراق المركز(محافظة نينوى)/ ‏‎Mouhiddinee Maarouf Mouhiddine‎‏.
  شؤون اللاجئين


اعتقال خمسة لاجئين بتهمة إضرام النار في مركز إيوائهم في مدينة بليفيلد

خبر سيء من المانيا للمهاجرين العراقيين

ترامب والهجرة واللجوء(1) مجدى خليل

النائبة فيان دخيل في مؤتمر حول النازحين واللاجئين المنعقد في دهوك يومي ١٦-١٧ نوڤمبر ٢٠١٦

وزير الداخلية الألماني: لا مكان للمتطرفين الإسلاميين في مجتمعنا

هام جدا جدا : سار جدا و من اهم واسعد الاخبار التي ينتظرها ألاف من طالبي اللجوء في ألمانيا..

ألمانيا تتجه لترحيل من ترفض طلبات لجوئهم إليها

دولة البرتعال تستعد لاستقبال اللاجئين الايزيديين في اليونان

ألمانيا تُنهي عصر "اللاجئ الذهبي".. وهذا أكثر ما يخيف في قانونها الجديد هافينغتون بوست عربي | سليمان عبد الله- برلين

تعرف على إحصاءات مصلحة الهجرة حول اللجوء و فترات الإنتظار و عدد الحاصلين على الإقامة الدائمة و الجنسية لعام 2016
  التهاني والتبريكات


احمد كوران -------------- اعياد نوروز وراس السنة الكوردية

خطوة بالاتجاه الصحيح ~~~~سالم رشو

دكتوراه فخرية لعدد من الشخصيات المجتمعية من المركز الثقافي الالماني الدولي

مراسيم عزاء على ارواح الشهداء الثلاثة 1. الشهيد البطل هاوكار 2. الشهيد البطل ساكو 3. الشهيد البطل دلشير /بختيار ابراهيم

كلمة شكر وتقدير من عائلة ال قاسو بمناسبة تخرج ابنهم الدكتور برفان وحصوله على شهادة الدكتوراه في قسطرة القلب

برفان فياد شمو يحصل على شهادة الدكتوراه في قسطرة القلب

مسرور بارزاني: اثبتت الظروف التي مررنا بها، مدى صلابة اسس التعايش في كوردستان

الرئيس بارزاني: ستبقى كوردستان دوماً ملاذاً وسنداً للأخوات والإخوة المسيحيين وقيم التعايش
  التعازي والوفيات


برقية تعزية ومؤاساة بوفاة المغفور له صبري خدر نيروه يى
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏قبعة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

في وداع الأستاذ خلات الياس رشيد .Kifah Kunji

الاعلامية شيفا كردي تلتحق بركب شهداء الحرب ضد الارهاب

ممثل الرئيس بارزاني يشارك في مراسيم عزاء عقيلة أمير الايزيدية .

شكر وتقدير شكر وعرفان لكل من قدم لنا واجب العزاء بوفاة عمي العزيز(حجي سمو)
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


اربيل .. تويوتا العراق تكشف عن اصدارها الأخير من لاند كروزر دلير ابراهيم - اربيل

بمشاركة العراق واقليم كوردستان شركة إل جي إلكترونيكس في مهرجان

خلال مناسبة بهيجة في عاصمة اقليم كوردستان العراق هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية دلير ابراهيم - اربيل

تخفيضات من مكتب آراينة للسياحة والسفر من برلين الى اربيل ومنه الى برلين على خطوط الجوية العراقية

مكيفات للجو مخصصة للاجواء الحالية مكيفات إل جي إلكترونيكس تنفرد بالقدرة على التبريد حتى درجات حرارة 60 مئوية دلير ابراهيم - اربيل

محاضره بعنوان حول العلاقات بين الجامعتين جامعة دهوك وجامعة اولدنبورك

لمنح زبائنها القدرة على توفير الوقت والطاقة إل جي إلكترونيكس تطرح غسالات Turbo ذات السعة الكبيرة والأداء العالي في ألاسواق دلير ابراهيم- اربيل
  العلوم والصحـة


عملية جراحية ناجحة لوكيل الأمير حازم تحسين سعيد ....حسن قوال رشيد

منظمة سمارت ويب وخدمات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات دلير ابراهيم - اربيل

تدخين مليون سيجارة لفافة تبغ.الباحث- داود مراد الختاري

جامعة سوران ومستشفى باكي .. بحث سبل التنسيق والتعاون المشترك دلير ابراهيم - اربيل

إنه شيء جنوني حقاً : هذه الثمار تقتل السرطان في خلال 5 دقائق !

بالصور طريقة استخدام قشر الموز لتبييض الاسنان

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان

الكشف عن ديسكڤري سبورت الجديدة في حدث حصري من قبل سردار للوكالات التجارية في السليمانية دلير ابراهيم- السليمانية

إل جي إلكترونيكس تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الطبخ في اقليم كوردستان والعراق المنزلية بإطلاق طباخ جديد دلير ابراهيم - اربيل

ورق الزيتون بركة وشفاء وأسرار مذهلة

مشاركة أطباء من اقليم كوردستان والعراق في مؤتمر علمي لبحث علاج الربو دلير ابراهيم - اربيل

فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........
يوجد حاليا, 120 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

في ذكرى 16 من آب ... يتواصل التجديد والاستقلالية والاصلاح /احمد ناصر الفيلي


صفحة للطباعة صفحة للطباعة




دشن الكورد في 16 آب 1946 عهداً جديداً ، تجسد بانطلاقة الفكر الثوري التحرري الى آفاق رحبة فسيحة ، قلبت الموازين والمعادلات التي ناء بثقلها الكورد دهراً طويلاً في تاريخهم الحديث .

فعلاقة المجتمع الكوردي بالواقع السياسي المحيط به، كان مراً غير متوازن وغير عادل ، وكان يحتاج معها الى حدث سياسي بحجم قضيته الكبرى ومعاناته الدائمة .

انبثقت الضرورة التاريخية في الحدث التاريخي في 16 آب ، لتملأ مسار الاحداث التي شهدت على ضوئه ،  تحولاً جذرياً في تفكر وتعامل شعب كوردستان مع أوضاع الواقع السياسي والاجتماعي ، إذ إجتمع عدد من المثقفين والسياسيين في منزل شخصية إجتماعية معروفة في بغداد ، ليعقدوا سراً مؤتمراً سياسياً وحزبياً ، تمخض عن ولادة حزب كوردستاني عراقي جديد ، تحوّل بعد حين الى ظاهرة سياسية متميزة ومهمة ، تركت أعمق الاثر في تاريخ العراق الحديث .

الاطار الاسمي للوليد الكوردستاني الجديد ، كان ( الحزب الديمقراطي الكوردي ) الذي أقر تغييره الى ( الحزب الديمقراطي الكوردستاني ) في مؤتمر حزبي لاحق ، تعبيراً على مضمون ديمقراطي أوسع وأشمل ، يمتد على مساحة الوطن وخارج أطر القومية ، ليضم اليه اقواماً وطوائف اخرى عرباً وتركماناً ومسيحيين وآخرين غيرهم ، فضلاً عن الكورد وقدموا هؤلاء صفحات نضالية تجلت بتضحيات غالية .

من نتائج المؤتمر ، انتخاب الاب الروحي للأمة الكوردية الملا مصطفى البارزاني رئيساً للحزب بالاجماع في ظرف تاريخي كان فيه البارزاني بصحبة الآلاف من أنصاره يقف مدافعاً عن جمهورية كوردستان الديمقراطية ذات الحكم الذاتي في ايران عام 1946 المعروفة ايضاً بجمهورية مهاباد كناية عن عاصمتها مهاباد .

وقد التجأ البارزاني الى الاقليم الشرقي من كوردستان ، إثر انتكاسة ثورة بارزان (1943-1945) تحت ضغط القوات العراقية والبريطانية ، التي أمطرت سماء كوردستان بوابل من الاسلحة الفتاكة بعضها محرم دولياً .

يوافق يوم 16 آب الذكرى السبعين لميلاد هذا الحزب ، الذي يتصدر الأحداث ويفرض حضوره التاريخي ، كلما أراد مؤرخ أو باحث سياسي الكتابة عن تاريخ العراق ، وعن كوردستان وواقع حركتها التحررية الكوردستانية فيما يقارب هذه الفاصلة الزمنية الممتدة لسبعين عاماً .

فقد ترك الحزب بصماته القوية على امتداد ساحة الفعل السياسي محلياً واقليمياً ودولياً .

اعتمد الحزب برنامجاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً جديداً ، استوعب المتغيرات وتناغم مع المد والمناخ الديمقراطي والتحرري ، الذي شاع وتنامى دولياً خاصة بعد انتهاء الحرب الكونية الثانية ، التي شهدت الاندحار السياسي والأيديولوجي للنازية والفاشية  ومستنقعهما الشمولي .

تكونت فكرة تشكيل الحزب ، باتحاد مختلف الاحزاب والكيانات السياسية الكوردية الموجودة على الساحة آنذاك ، فضلا عن شخصيات إجتماعية بارزة ، وبعد مشاورات واسعة شملت مدن بغداد والسليمانية وأربيل ، حيث الهيأة المؤسسة في الداخل من جهة ، والبارزاني والضباط الاحرار والمناضلون الآخرون المتواجدون في مهاباد من جهة اخرى ، فضلاً عن النخب الواعية من كبار المثقفين آنذاك ، الذين كانوا ينتمون الى مختلف المدن الكوردستانية ، وكذلك الشريحة الفيلية والى مختلف المذاهب والافكار.

قرر المؤتمرون أن يكون لرئيس الحزب الذي كان له مكانة خاصة وإحترام بالغ من لدن الجميع ، لتاريخه الكفاحي وشجاعته وإلتزامه المبدئي الثابت بحقوق شعبه ، نائبان وهما شخصيتان اجتماعيتان بارزتان أحدهما الشيخ لطيف الحفيد نجل الملك الكوردستاني الخالد الذكر الشيخ محمود الحفيد ، والآخر كاكه زياد الشخصية الاجتماعية الذائعة الصيت في مدينة كويسنجق . وبحجم القاعدة الاجتماعية الواسعة والفكر الديمقراطي المنفتح ، تشكلت هيئات الحزب من ممثلي مختلف الطبقات والفئات الاجتماعية .

شهدت ولادة الحزب ظروفاً دولية عاصفة ، بامتدادات تحررية كبيرة في أرجاء العالم ، بعد تشكيل أحزاب تحررية كثيرة مشابهة للحزب في بلدان عديدة ومختلفة في فيتنام وكوريا وكمبوديا وعموم جنوب شرقي آسيا والعالم.

كان لسمات مؤسسه التاريخي وبرنامجه الأثر البالغ في صناعة أسس نجاحاته المتلاحقة المستمرة ، حتى اليوم فشخصية مؤسسه التاريخية والاستثنائية ، لعبت دوراً كبيراً ومشهوداً في جميع المعارك والمخاضات ، التي خاضها الكورد في تاريخهم الحديث والمعاصر ، وبرنامجه الديمقراطي المرن ونظامه الداخلي الذي شابه أنظمة الاحزاب اليسارية آنذاك . وقد تحلى الحزب برؤية واقعية وتحليلات صائبة لمجمل الاوضاع ، ضمنّها برنامجه السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي منذ عام 1946، الذي كان برنامجاً وطنياً وديمقراطياً عاما ، فضلا عن إهتمامه الخاص بالقضية الكوردية وشؤون مجتمع كوردستان . فلو القينا نظرة على قراراته الاولى واللاحقة حتى اليوم ، لوجدنا إن ما جرى ويجري من السعي الى تحقيق حياة برلمانية حرة وديمقراطية وتعددية ، هو نفسه ما جاء به برنامجه منذ ميلاده . ويعدّ اكبر حزب عراقي إحتفظ بمكانته السياسية والشعبية منذ تأسيسه، فقد إنبثقت قبله وجاءت بعده أحزاب عراقية لم تستطع الاحتفاظ بمواقعها الجماهيرية ، ولأسباب وعلل عديدة. ثم هو أكبر حزب كوردستاني  تواصل في الكفاح داخل صفوف شعبه ، سواء أكان هذا الكفاح سراً ام علانية ، في اوقات السلم ام الكفاح المسلح ، لم تخلُ منه الساحة النضالية ، وكان حضوره دائماً في أحلك الظروف وأصعبها ، حتى بعد النكسة الخطيرة إثر اتفاقية الجزائر الخيانية في آذار عام 1975، أكد حضوره الملموس عن طريق كفاحه في مناطق محررة معينة ، التي منها إنطلقت نيران ثورته مجدداً لتعم أرجاء كوردستان .

تحّول الحزب وتراثه الى مدرسة ، تخرجت فيها أجيال من المناضلين المتمرسين على أشكال وأساليب الكفاح الثوري ، السري والعلني السلمي والعسكري والدبلوماسي والاعلامي . وليس سراً القول إن معظم كوادر الاحزاب الكوردستانية المشّكلة بعده ، تغّذت من هذا التراث بل إنبثقت منه اصلاً ، وليس في هذا القول أي تقليل من شأن هؤلاء المناضلين ، بل هي طبيعة الحياة ونسقها الوجودي ومنطق العمل السياسي .

إستطاع الحزب برغم ما واجهه من صعوبات وتحديات وظروف معّقدة في مختلف مراحل كفاحه ونضاله ، تعزيز صلابته وتماسكه وتجديد حيوته وديناميكية عمله ، وهي ما عززت مواقعه الجماهيرية على الدوام ، وتخطى بها العقبات بثبات ورؤية أكثر وضوحاً للواقع واتجاهاته عززتها ثمار التجارب الناضجة على اكثر من صعيد ومدى .

كان لمنطق قراءة العوامل الموضوعية بدقة ، وتحديد حركة العمل بميزان الرؤية الواقعية، أثرهما في مسيرة النجاح السياسي الذي حققه البارزاني ، ففي مجال النظرة الواقعية ، تجلت بأستجابته الفورية لأية بادرة سلام تلوح في الافق مع الحكومات العراقية المتعاقبة ، حتى ولو كانت المقترحات المقدمة متواضعة ، فشعار الحل السلمي كان خياره المفضل دائماً ، ويعد أن عاماً من المفاوضات خير من ساعة حرب ، وغالباً ما كانت قيادة الحزب تتعرض لانتقادات ، بسبب تواضع المطالب في بعض المفاوضات (كانت للبارزاني رؤية ثاقبة وبُعد نظر يعبر عنها بكلمات موجزة فاذا بتفسيراته تزكيها الحياة لاحقاً).

وقع الحزب في مسيرته الطويلة في أخطاء كبيرة على صعيد التكتيك والممارسة ، وليس في الاستراتيجية والنهج ، وهي أحد مصادر قوة الحزب الذي كان ينهض في كل مرة مع اي خطأ يقع في هذا المجال بقوة وثقة يجدد بها فكره ويعيد تنظيم قواه ويصحح مساره ، ولم يتوان عن توجيه نقد ذاتي صارم لاخطائه وجوانب القصور في إدائه ، علنا ومن دون مجاملة ، فالعلنية برغم سرية العمل وبرغم الكفاح المسلح سمة أخرى من سمات الحياة الثقافية لهذه المؤسسة السياسية ، فكان لا يخفى شيء عن القاعدة وعن الجماهير، باستثناء ما يمس الامن الداخلي في العمل السري ، وقد مارس النقد الذاتي وتصحيح المسار في الأعوام 1959 ، 1965 ، 1975 وطرح الرئيس مسعود بارزاني أفكاراً مهمة ، للاصلاح والتغيير في الحزب والادارة عام 1998 ، شكلت اساساً لبرنامج المؤتمر الثاني عشر.

هذه الافكار الاصلاحية ، جاءت لتحقيق الاداء الحكومي والحزبي ، بعد تراكم تجربة الادارة الذاتية الحرة منذ عام 1991 ، وبرغم أن كثيراً من الأفكار ماتزال تنتظر التحقيق ، فأنها مهمة وحية جداً ، وثبت أن تنفيذها كان يحتاج الى فضاء أوسع من شيوع الحرية في العراق أجمع ، ولو اعيد العمل بهذه الأفكار الإصلاحية ، لتبين أن المجتمع العراقي بأسره ، بحاجة اليها على انها برامج للاصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي ، وهي ذاتها التي نادى بها الرئيس بارزاني قبل ست عشرة سنة وطرح على نطاق الشرق الاوسط مع النطاق الدولي.

فالحزب توصل ذاتيا وبحكم ديناميكيته الداخلية الى أرقى ما وصل اليه الفكر الاصلاحي في العالم والشرق الاوسط.

إكتسب الحزب ملامح سياسية متميزة وخصائص فكرية وثقافية ، عززت نهجه وخطه السياسي ، ومنحته قدرة على التجديد وأستيعاب المتغيرات ، يأتي في مقدمتها ، الأستقلال الفكري ونهج الأعتدال ، والقدرة على التجديد الفكري ومواكبة نهج الاصلاح والتغيير ، ومواصلة النهج الديمقراطي الداخلي السليم للتنظيم.

فنهج الاستقلالية الفكرية والأعتدال وتعزيزهما ، يعود الفضل فيهما الى شخصية البارزاني الصلبة ، التي اتخذت موقفا مبدئيا ثابتاً عند محور التحرر ، ونيل الحرية والتعريف بالقضية الكوردية ، وعدم المساومة عليها ، مثلما تجلى في الاصرار على مشكلة كركوك عام 1974 ، ورفض المساومة عليها ، برغم معرفته الأكيدة بتحشيد النظام السابق جهوداً عسكرية واعلامية واستخباراتية هائلة محلياً ودولياً ، لضرب الحركة التحررية الكوردية.

وفي ميدان الاعتدال ، ثمة موقف يثير الغرابة ، مثلما يثير الاعجاب ، فبرغم إن برنامج الحزب إتسم منذ إنبثاقه بطابع يساري واضح ، فأن شخصية البارزاني المعتدلة والمرنة في آن ، لم تكن لتسمح للحزب بالانزلاق نحو التطرف اليساري ، مثلما منعته أيضاً من التطرف اليميني ، فهذا القائد التحرري العالمي ،  تجنب الوقوع في شباك الايديولوجية اليسارية ، وهو في معقلها (الاتحاد السوفيتي) السابق ، برغم مكوثه فيها مدة إثني عشر عاماً لاجئا سياسيا ، ثم كيف نجا من شراك الايديولوجية اليمينية المتطرفة عند التعاون مع امريكا والغرب ؟!.

ومن الانجازات التاريخية الأخرى للبارزاني ، التي مكنّت الحزب من التمتع بألتفاف جماهيري واسع النطاق الى الآن ، صيانته للحزب من التحّول الى أداة للعنف والارهاب ، برغم قساوة الحروب التي خاضها ، وبرغم أهوال المجابهة ، خاصة في أعقاب نكسة عام 1975. أن كثيرا من الاحزاب المماثلة التي تحولت في مجرى نضالها الى الكفاح المسلح ، سرعان ماجنحت للعنف العشوائي والارهاب الذي كلفها شعبيتها وصدقيتها.

 يستغرق التجديد الفكري في الحزب مواصلة دائمة ، فالحزب غير منغلق على أية إيديولوجية شمولية ، بل أن آفاقه مفتوحة على خطى الزمن ، يتطور مع خطى التطور الاجتماعي للمجتمع الكوردي. فلم يسبق مجتمعه بقفزات من التطرف أو الارتجال ، مثلما لم يختلف عنه بالتفريط بما حصل . كما أن مؤتمراته التي دأب على عقدها بانتظام ، كانت ثرية بالبحوث والنقاش ، وهو ما يتميز به من جميع الاحزاب العراقية والكوردستانية ، خاصة أن مؤتمراته علنية .

أن مؤتمراته المعبرة بوضوح عن نهجه الديمقراطي في حياته وتعاملاته الداخلية ، أتاحت على الدوام للمئات من أعضائه حرية النقاش والدراسة ، جريا مع آخر التحولات والتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية ، لصياغة البرامج المقبلة على أسس علمية واضحة . بهذه الاستقلالية الفكرية والواقعية حافظ الحزب ، برغم التحديات والمشكلات على موقعه السياسي والشعبي على صعيد العراق ، وعلى صعيد مختلف أقاليم كوردستان بدرجات متباينة ، برغم عدم تدخله بشؤون البلدان الاخرى وعلى مستوى الشرق الاوسط والعالم .

 قاد الحزب ثورة عقلانية ، أضحت مدرسة لها سماتها وخصائصها ، وقد جعل البارزاني من ثلاثية الثورة والحرية والديمقراطية ، أصلاً ومادة لتنظيم الحياة السياسية على صعيد كوردستان، وتجديد العلاقات والتعايش مع السلطة المركزية والمحيط ، وقد طرح في ذات الوقت الخلل الذي يشوب تلك العلاقات .

أن هذه المدرسة جملت مفاهيم الوطن القومي ، الاستقلال ، المساواة ، والعدالة ، والصدق، حب الانسان ، نكران الذات مع الاجراءات والممارسات السياسية، الغذاء الفكري والمادي للانسان الكوردي.

تأتي مناسبة الميلاد التاريخية وسط ظروف يخوض فيها الشعب الكوردستاني متمثلاً بطلائع البيشمركة الأبطال حرباً ضروسا ضد الارهاب الداعشي ، وفي أطول مجابهة عسكرية على الارض على مستوى الشرق الاوسط والعالم . ومن المؤسف أنه في الوقت الذي تحظى هذه المجابهة بتقدير وأعجاب العالم ، الذي قدم بعضهم مساعدات قيمة لشعب كوردستان وبيشمركته الأبطال ، تتنصل الحكومة الاتحادية عن مسؤوليتها إتجاه هذه المنظومة العسكرية العراقية وبذرائع شتى ، متناسين دورها النضالي والبطولي في مقارعة السلطات المستبدة المتعاقبة ، ودورها في توفير الأمن والامان لأصدقاء نضال الأمس ، وتقديم القرابين دفاعاً عن الحرية والكرامة .

كما تأتي هذه المناسبة العزيزة على شعب كوردستان ، في ظل قطع حصة الاقليم من الموازنة العامة ، للتأثير في وضعه الاقتصادي في هذا الظرف الدقيق والحساس  ،الذي يتطلب تضافر الجهود من إجل إلحاق الهزيمة النهائية بالارهاب وإبعاد مخاطره عن البلاد.



صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 
الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: [email protected] Ìãيع ÇلÃÑÇء æÇلãÞÇلÇÊ ÇلÊي ÊäÔÑ في ÇلãæÞع ÊعÈÑ عä ÃÑÇء ÃÕحÇÈåÇ æلÇÊعÈÑ ÈÇلÖÑæÑة عä ÑÇي ãæÞع www.hekar.net

ãÏيÑ ÇلãæÞع: äÇيف ÑÔæ
åيÆة ÇلÊحÑيÑ عÇÏل علي