كوردي | Kurdî | عربــي |                           الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|                                     
K TV
  شؤون كوردستانيـة


برلين تدرب البيشمركة على استخدام أسلحة ألمانية

الاتفاق على صرف رواتب البيشمركة من بغداد واعطاء سلفة لدفع رواتب موظفي الاقليم

المانيا تقرر إرسال صواريخ مضادة للدبابات وبنادق آلية إلى كورد العراق

وزير الخارجية الالماني: تزويد البيشمركة بالسلاح اجراء استثنائي وضروري

مراد قره ايلان: يتوجب على جميل بايك الاعتذار من البيشمركة

البيشمركة تدخل ناحية زمار

الكورد يطالبون بإشراك الأمم المتحدة في أي اتفاق محتمل مع بغداد

الطائرات الامريكية تقصف بعشيقة وداعش تتحشد فيها تحسبا لهجوم محتمل

لوفتهانزا والنمساوية تستأنفان رحلاتهما الى اربيل

البيشمركة تستعيد السيطرة على 50 كيلومترا غرب الموصل.. وتقترب من زمار..«داعش» ينسحب من حقل عين زالة النفطي بعد إشعاله/أربيل: دلشاد عبد الله

أولى الطائرات الألمانية التي ستحمل المعدات العسكرية الى اقليم كوردستان ستنطلق هذا الأسبوع

مدير عام الاعلام في الوزارة العميد هلكورد حكمت وزارة البيشمركة تنفي قتال اي قوة الى جانب البيشمركة ضد داعش

البيشمركة تسيطر على سبعة قرى محيطة بسد الموصل الاعلامي / امير الاعرجي

البيشمركة تكبد عناصر "داعش" خسائر جسيمة وتتقدم صوب زمار

البيشمركة تستعيد السيطرة على قرية المحمودية التابعة لناحية زمار
  شؤون عراقية


الولايات المتحدة تدعو لمحاربة "داعش" على غرار التحالف ضد صدام حسين.

مسؤول أمريكي: تحرك واسع ضد داعش خلال أسبوع

رسالة مفتوحة من النائبة فيان دخيل الى حضرة رئيس الوزراء المكلف الدكتور حيدر العبادي المحترم

وول ستريت جورنال: امريكا تستعد لشن عمليات بالقرب من سد حديثة

ساكو يطالب بنشر قوات دولية في مناطق المسيحيين: أميركا والغرب شركاء في تهجيرنا

الحزب الاسلامي يطرح ملامح المشروع السنّي في العراق

العبادي: نرحب بالتعاون بين البيشمركة والاجهزة الامنية في مواجهة "داعش"

ديمبسي: من الجيد تدريب قوات البيشمركة لانها غير مخترقة

كاتب: البيشمركة باتت المنقذ الأخير للعراقيين

احتجاز 690 فتاة وامرأة ايزيدية وشيعية من قبل تنظيم داعش في نينوى والبحيرات

ئـارام شـــيخ محـمد نائب رئيس مجـلس النواب يسـتقبل السفير الألماني لدى بغـداد

واشنطن تعترف باستيلاء داعش على ناقلات امريكية مزودة بنظام درع اسرائيلي بالعراق

لماذا تدافع أمريكا عن سدّ شيده صدام؟

نزوح "غير مسبوق" لسكان القرى العربية من جنوب سد الموصل مع تقدم البيشمركة

البيت الابيض: اوباما وافق على ضربات جوية للمساعدة في استعادة سد الموصل
  شؤون اللاجئين


وفد فرع 20 للحزب الديمقراطي الكوردستاني يزور قضاء زاخو للقاء بالنازحين من اهالي سنجار وتلكيف وبعشيقة وقرقوش وبرطلة

وزارة الهجرة في القوش: توزيع مليون دينار على كل عائلة نازحة من نينوى كاوة عيدو الختاري- القوش

إنقاذ 1500 مهاجر قبالة شواطئ إيطاليا خلال 24 ساعة

مفوضية حقوق الانسان: مفاوضات جارية للسماح بدخول العالقين بمبعر الكلك الى كردستان

المهجرون ضيوف كورد ستان/جامعة زاخو/فاكولتي العلوم الإنسانية/قسم الدراسات الإسلامية

كاوة عيدو الختاري:مسح شامل لنازحي ناحية القوش

رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى العراق يشيد بجهود حكومة إقليم كردستان في رعاية النازحين من الموصل

إيطاليا: إنقاذ أكثر من ألف مهاجر خلال 24 ساعة/روما - رويترز :

ألمانيا: اتفاق تشكيل الحكومة الائتلافية وأخبار سارة للمهاجرين

بهزاد علي آدم معاون محافظ دهوك قال إن الحدود مغلقة لأسباب أمنية ولا علاقة لها بتدفق اللاجئين السوريين
  التهاني والتبريكات


كلمة شكر وتقدير وعرفان بالجميل لاهلي

خديدا شيخ خلف / ايقاد الشمعة السابعة لموقع هكار نت الاعلامي

تكريم الاستاذ عصمت رجب

بمناسبة عيد نوروز في نوردهورن - المانيا

بمناسبة حلول رأس السنة الكوردية الجديدة و عيد نوروز القومي /مسرور بارزاني

زواج ابن الشهيد (خالد اوصمان خوشابي )

مسرور بارزاني يهنئ اتحادي طلبة كوردستان والشبيبة الديمقراطي الكوردستاني بذكرى تأسيسهما

اشكر جميع الأخوات والأخوة الذين ارسلوا بطاقات التهنئة او اتصلوا هاتفيا او زارو مكتب فضائية كوردستان في اوربا Xelil Sincari
  التعازي والوفيات


يودعنا شهيد آخر بصمت من اجل تراب كوردستان/بدل رڤو

بارزاني يعزي باستشهاد اللواء الركن الطيار ماجد عبد السلام التميمي

الموت حق ........ البقاء لله

رحيل الشخصية الايزدية المحبوبه شيخ خلف شنكالي

شكر وتقدير من عائلة المرحوم البيشمركة سلو خدر (ابو داؤد)
  البالتالك


محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (بيت الامارة والمجتمع الايزيدي)

محاضره للسيد زهير عبو في غرفه كوجكا كوردسان! زيدو عتو

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (وضع الإيزيدين في شنكال والمنطقة )

إعلان غرفة كانيا سبي تحاور مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني _شنكال _ا


ئاگەھداری کۆچکا رەڤەندا کورد ل ئەورۆپا

محاضرة هذا الاسبوع في غرفة كانيا سبي حول (حاجة المجتمع الإيزيدي إلى تنظيم سياسي)


به‌رپرسێ لقێ هه‌ژده‌ سميناره‌ک د ژورا ره‌ڤه‌ندا کورد ئه‌وروپا ل سه‌ر پالتاکي پێشکێش کر
  اعلانـات


توزيع قطع الأراضي السكنية إلى الكرد الفيليين

محاضرة للسيد نزهت حالي عضو اللجنة القيادية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني في ميونخ

تخبط حكومي لأغراض سياسية وانتخابية/بقلم عصمت رجب

اعلان من معهد المعلمين في شنكال/ الدراسة الكوردية
صورة: ‏يعلن معهد المعلمين في شنكال/ الدراسة الكوردية للطلبة المتقدمين من خريجي الدراسة الاعدادية ان موعد المقابلة سيكون يوم الاحد المصادف 3/11/2013 الساعة الواحدة ظهرا في المعهد بناية مدرسة عياض بن غنم وجلب المستمسكات (المصورة) التالية 1_هوية الاحوال المدنية 2_شهادة الجنسية العراقية 3_البطاقة التموينية 4_بطاقة السكن 5_ 8 صور ملونة حدبثة وتوضع هذه المستمسكات في فايل شفاف وللمزيد من المعلومات الاتصال بالرقم التالي 07507722859 ملاحظة: الاعلان اعلاه لايشمل شريحة (الكتّاب)(نووسه ر) للعلم مع التقدير‏

قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ١١٠ المرشح رقم ٣ CVکریستوف یلدا ترخان

افتتاح مكتب اعلامي لنائب امينة سعيد في شنكال..

فقدان شاب/Azad Fazell
  العلوم والصحـة


فايروس الكبد سي

التجربة احسن برهان ((أغسـل كليتيـك بيدك )) يا ريت الكل يقراها

غداً ''ساعة الأرض'' و الظلام سيغمر دول العالم!!

الاطباء ينصحوكم بغسل الملابس الجديدة!! ........

وسادة طبية ذكية للتخلص من مشكلة الشخير!

محافظ نينوى: التحقيق الإداري أظهر دخول 80 طناً من البسكويت الفاسد الى سنجار

قشور الموز المغلية للتخلص من ضغط الدم المرتفع
صورة: ‏قشور الموز المغلية للتخلص من ضغط الدم المرتفع
تحتوي على معدن الماغنسيوم بمعدلات مرتفعة مما يساعد في تخفيف توتر الأوعية الدموية
اثبتت دراسة علمية حديثة أن فوائد قشرة الموز تضاهي فوائد ثمرة الموز نفسها، إذ بين العلماء أن قشور الموز لها دور تجميلي عظيم فهي تعمل على تبييض البشرة بعد طحنها ووضعها على الوجه، وتساعد على تقشير البشرة وإزالة آثار حب الشباب، فضلاً عن كونها أداة لتطويل شعر الرأس وزيادة كثافته.
كما أشارت صحيفة

تعرفوا على 11 فائدة ذهبية من فوائد العسل

معلومة تهمك: ة؟ * الجلطة *:

إقرأوا جيّدا هذه القصة القصيرة :

مراحل كسوف الشمس الذي سيحصل في الثالث من تشرين الثاني الحالي

فوائد التوت

حسين علي غالب/ توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية

تقنيات الاستنساخ .. سلاح البشرية الواعد لمحاربة الأمراض واستبدال الأعضاء

المؤتمر الدولي الخامس لأطباء ميزوبوتاميا يبدأ أعماله في السليمانية THU, 14 MAR 2013 03:20 | KRG.org
يوجد حاليا, 126 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جديد اليوم :  
   برلين تدرب البيشمركة على استخدام أسلحة ألمانية   -   ::   الولايات المتحدة تدعو لمحاربة "داعش" على غرار التحالف ضد صدام حسين.   -   ::   الاتفاق على صرف رواتب البيشمركة من بغداد واعطاء سلفة لدفع رواتب موظفي الاقليم   -   ::   مسؤول أمريكي: تحرك واسع ضد داعش خلال أسبوع   -   ::   المانيا تقرر إرسال صواريخ مضادة للدبابات وبنادق آلية إلى كورد العراق   -   ::   ئەڤە هەلبەستەکه يا توڕەڤان و شارەزايا ياسايی مامۆستا (عاليە خلاف) ژو   -   ::   الى قوات البيشمركة وأمريكا تحرير مدن وقرى سهل نينوى اولاً . لماذا ؟بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو    -   ::   ماذا لو فشل العبادي؟ساهر عريبي   -   ::   وزير الخارجية الالماني: تزويد البيشمركة بالسلاح اجراء استثنائي وضروري   -   ::   فتوحات   -   :: 

برلين تدرب البيشمركة على استخدام أسلحة ألمانية

خندان - يعتزم الجيش الألماني تدريب عدد من قوات البيشمركة على كيفية استخدام الأسلحة التي ستوردها لاقليم كردستان،وذلك في مدرسة المشاة بمدينة بافاريا جنوبي ألمانيا.
...أقرأ المزيد

الولايات المتحدة تدعو لمحاربة "داعش" على غرار التحالف ضد صدام حسين.

دعا وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري الى تحالف عالمي يستخدم الأدوات السياسية والإنسانية والاقتصادية والقانونية والاستخباراتية دعماً للقوة العسكرية لدحر تنظيم داعش. ...أقرأ المزيد

الاتفاق على صرف رواتب البيشمركة من بغداد واعطاء سلفة لدفع رواتب موظفي الاقليم

كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون عبدالحسين الزيرجاوي، عن اتفاق توصل اليه وفدا التحالف الوطني والقوى الكردستانية مؤخرا، حول صرف رواتب قوات البيشمركة من  قبل الحكومة الاتحادية، وكذلك منح سلفة مالية لاقليم كردستان لاطلاق رواتب موظفي الاقليم، لحين حل الخلاف النفطي بين بغداد واربيل.
...أقرأ المزيد

مسؤول أمريكي: تحرك واسع ضد داعش خلال أسبوع

خندان-  توقع النائب داتش روبرزبرغر، كبير نواب الحزب الديمقراطي في لجنة الشؤون الاستخباراتية بمجلس النواب الأمريكي، أن يبدأ البيت الأبيض خلال أسبوع بالتحرك جديا ضمن عمليات لمواجهة تنظيم "داعش"، قائلا إن هناك حاجة لكبيرة لوقوف السنة إلى جانب تلك العمليات، دون استبعاد أن تمتد لسوريا.
...أقرأ المزيد

المانيا تقرر إرسال صواريخ مضادة للدبابات وبنادق آلية إلى كورد العراق

باسنيوز -  د ب أقررت الحكومة الألمانية مساء اليوم الأحد، إرسال صواريخ مضادة للدبابات وبنادق آلية إلى الكورد في كوردستان العراق لمساعدتهم في قتال ميليشيات تنظيم الدولة / داعش. ...أقرأ المزيد

ئەڤە هەلبەستەکه يا توڕەڤان و شارەزايا ياسايی مامۆستا (عاليە خلاف) ژو


يا لسەر کورد وکوردستانێ ڤەهاندی
دەست خۆشيێ لێدکەين و مە پێخوشە
ببيتە (هەڤالا کوردا ) ….
...أقرأ المزيد

الى قوات البيشمركة وأمريكا تحرير مدن وقرى سهل نينوى اولاً . لماذا ؟بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو

يوم 10 حزيران دخلت قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام والتي اشتهرت بقوات داعش ، دخلت مدينة الموصل ويبدو انها دخلت لتبقى ، ولهذا يجب اعتبار هذا اليوم محطة انعطاف خطير في تاريخ العراق ، كما ان دخول هذه القوات الى المدينة بهذه السرعة
...أقرأ المزيد

ماذا لو فشل العبادي؟ساهر عريبي

‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏
لست من المتشائمين حيال نجاح مساعي الدكتور حيدر العبادي في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة. فالدعم المحلي والدولي الذي حظي به رئيس الوزراء المكلف فضلا عن عزم القوى السياسية في فتح صفحة جديدة في مسيرة العملية السياسية يعطي مؤشرات قوية على ان النجاح سيكون حليف العبادي.

...أقرأ المزيد

وزير الخارجية الالماني: تزويد البيشمركة بالسلاح اجراء استثنائي وضروري

خندان - عشية جلسة البرلمان الألماني لمناقشة خطة الحكومة الرامية إلى تزويد اقليم كردستان بأسلحة ألمانية لمواجهة تنظيم "داعش"، اكد وزير الخارجية الالماني فرانك شتاينماير خطوة بلاده هذه إجراء استثنائي ضروري. ...أقرأ المزيد

قائمة رقم ( ٣ ) بأسماء المختطفين والمغدورين بهم من مناطق سنجار .

الصورة الرمزية قيدار نمر جندي ما يلي أسماء مجموعة أخرى من ضحايا حملة إستهداف الدين الإيزيدي في مناطقه وأبنائه الذين تعرضوا الى شتى أنواع البطش والهتك اللآ إنساني من قبل عصابات تنظيم داعش ...أقرأ المزيد

مطالب الوفد الايزيدي الى جنيف من الامم المتحدة

‏مطالب الوفد الايزيدي الى جنيف من الامم المتحدة

تحية إنسانية.. اما بعد

كما هو معلوم لكم ولعموم المجتمع الدولي، يتعرض الايزيديون منذ فجر الأحد الواقع في الثالث من اغسطس الجاري لأبشع حملة إبادة جماعية، وتطهير عرقي، وقتل على الهوية بالجملة، على أيدي ارهابيي اخطر تنظيم في العالم الذي كان يسمى ب

تحية إنسانية.. اما بعد

كما هو معلوم لكم ولعموم المجتمع الدولي، يتعرض الايزيديون منذ فجر الأحد الواقع في الثالث من اغسطس الجاري لأبشع حملة إبادة جماعية، وتطهير عرقي، وقتل على الهوية بالجملة، على أيدي ارهابيي اخطر تنظيم في العالم الذي كان يسمى ب"الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) سابقاً، و"الدولة الاسلامية" لاحقاً.

...أقرأ المزيد

مراد قره ايلان: يتوجب على جميل بايك الاعتذار من البيشمركة

أربيل - KDP.info/ اعتبر القائد العسكري لحزب العمال الكوردستاني مراد قره ايلان أنه يتوجب على رئيس اللجنة القيادية في منظومة مجتمع الكوردستاني التي تضم تحت لوائها حزب العمال الكوردستاني جميل بايك تقديم الاعتذار لقوات البيشمركةعقب قيامه بـ"الاستخفاف بها".

...أقرأ المزيد

أين مختار العصر؟ساهر عريبي

‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏
منذ انهيار جيش مختار العصر أمام خوارج العصر في العاشر من حزيران الماضي, لم تعد تسمع سوى أنباء المجازر والمذابح والسبي والإستعباد. فمع إحتلال تنظيم داعش لمدينة الموصل دخل العراق في عهد جديد أبرز سماته سقوط هيبة الدولة, واشتداد النزاعات الطائفية,
...أقرأ المزيد

كوردستان تواجه أشرس حملة ارهابية في العالم / د.سوزان ئاميدي

http://alakhbaar.org/home/assets/images/authors/author_2074.jpg تواجه التجربة الديمقراطيه في كوردستان عدو الانسانية والحرية ..  فبعد تاخر قوى دعاة الديمقراطية في مواجهة داعش الارهابية في عقر دارها سوريا الى ان وصلت للحدود المتاخمة لاقليم كوردستان اصبحت امريكا وبعض الدول الاوربية وعلى راسها بريطانيا امام مسؤولية كبيرة تتمثل في الدفاع عن كوردستان فضلا عن دفاعها عن استثماراتها في المنطقة 
...أقرأ المزيد

البيشمركة تدخل ناحية زمار

خندان - تمكنت قوات البيشمركة من الدخول الى مركز ناحية زمار، فيما تواصل تقدمها للسيطرة على الناحية بشكل كامل.
...أقرأ المزيد

سيادة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون المحترم

‏سيادة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون المحترم

 
لا يخفى على سيادتكم ان اتباع الديانة الايزيدية في العراق تعرضوا لابشع واخطر هجمة ارهابية وحشية من قبل تنظيم داعش الارهابي في تاريخهم المعاصر، عندما قام تنظيم داعش باجتياح ابرز معاقل الايزيدية في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق في الثالث من اغسطس 2014، وارتكب مجازر وحشية من قتل وخطف وسبي وهتك للاعراض وسرقة الممتلكات مع تهجير اكثر من 400 الف ايزيدي من مساكنهم ومواطنهم التاريخية.
سيادة الرئيس
ربما لا يعلم الكثيرون ان تنظيم داعش الارهابي كان يقوم بقتل كل شاب او صبي من عمر 13 سنة فما فوق وبدم بارد. بينما الاطفال الرضع من الذكور والاناث الى عمر 12 سنة كان يحتفظ بهم، فضلا عن احتفاظه بالفتيات والنساء واعتبارهن سبايا ويحق له بيعهن وتزويجهن، ناهيك عن اعمال الاغتصاب التي وقعت بحق العشرات وربما المئات من فتياتنا ونسائنا.
وهنا نناشدكم ومن خلفكم المجتمع الدولي برمته، وندعوكم للتدخل من اجل انقاذ الالاف من اطفالنا الرضع حتى سن 12 سنة ممن ما زالوا مختطفين لدى تنظيم داعش الارهابي، وايضا الى العمل ما بوسعكم لانقاذ الالاف من فتياتنا ونسائنا المخطوفات لدى نفس التنظيم، حيث تتوارد لنا انباء عن بيع بعضهن باسواق الموصل وبثمن 150 دولارا للواحدة منهن، كما قام تنظيم داعش بتزويج العشرات من فتياتنا وبشكل قسري الى عناصره في حفلات زفاف جماعية.
وما يزال بضعة الاف من فتياتنا ونسائنا واطفالنا يقبعن بمعتقلات متفرقة هنا وهناك في المناطق الخاضعة لسيطرة هذا التنظيم الارهابي.
كما اننا نحذر من قيام تنظيم داعش من غسل ادمغة اطفالنا المعتقلين لديه وزجهم في المعسكرات التي يتخرج منها الارهابيون والانتحاريون.
نناشدكم باسم الانسانية الى التدخل العاجل لانقاذ الالاف من اتباع الديانة الايزيدية المسالمين والذي يشهد التاريخ لهم انهم لم يعتدوا على احد ابدا.
مع وافر الاحترام والتقدير
 
فيان دخيل سعيد
النائبة الايزيدية في مجلس النواب العراقي
اربيل ـ 30 اغسطس 2014‏
لا يخفى على سيادتكم ان اتباع الديانة الايزيدية في العراق تعرضوا لابشع واخطر هجمة ارهابية وحشية من قبل تنظيم داعش الارهابي في تاريخهم المعاصر، عندما قام تنظيم داعش باجتياح ابرز معاقل الايزيدية في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق
...أقرأ المزيد

روائية نمساوية تسافر بكوردستان والثقافة الكوردية من النمسا الى جامعة سانت بطرسبورغ في روسيا بدل رفو النمسا / غراتس

ضمن نشاطات الملتقى الثقافي الالماني الروسي بالتعاون مع جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية ومعهد كوته وضمن عمليات التبادل الثقافي بين النمسا وروسيا،رشح ادباء اقليم شتيامارك النمساوي الشاعرة والروائية النمساوية
...أقرأ المزيد

قريباً من المحتمل أن تشرق الشمس من المغرب ! ! !

نشرت العديد من المواقع العالمية المهتمة بشؤون الفلك والعلوم المختلفة خبراً ينقلون من خلاله تحذير خطير من وكالة الفضاء الأوروبية لسكان كوكب الأرض ...أقرأ المزيد

DW : البيشمركة تحمي الأماكن الإيزيدية المقدسة

باسنيوز أصبح المكون الإيزيدي في اقليم كوردستان محط أنظار و اهتمام الإعلام العالمي، بعد مجازر الإبادة الجماعية التي ارتكبها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف بحق الكورد الإيزيديين في اقليم كوردستان، و بدأت وسائل الإعلام العالمية بالإهتمام أكثر بالكورد الإيزيديين ، وتعريف العالم بهم كإحدى الديانات الشرقية القديمة في الشرق الأوسط. ...أقرأ المزيد

الكورد يطالبون بإشراك الأمم المتحدة في أي اتفاق محتمل مع بغداد

طالب الوفد الكوردي المفاوض خلال الجولة الحالية للمفاوضات بين حكومة الإقليم و الحكومة العراقية، بوجود ضمانات و جدول زمني محدد لأي اتفاق يتوصل إليه الجانبان، بسبب تنصل الحكومة العراقية السابقة من الإلتزام بالتعهدات و الوعود التي قطعتها للجانب الكوردي، و لم تلتزم به خلال ولاية نوري المالكي. ...أقرأ المزيد

الطائرات الامريكية تقصف بعشيقة وداعش تتحشد فيها تحسبا لهجوم محتمل

altشفق نيوز/ فيما قصفت الطائرات الحربية الامريكية تجمعات تنظيم داعش ببلدة بعشيقة، استدعى الاخير مقاتليه للتحشد استعدادا لهجوم محتمل ضدهم فيها. ...أقرأ المزيد

لوفتهانزا والنمساوية تستأنفان رحلاتهما الى اربيل

خندان - اعلنت شركة خطوط لوفتهانزا الجوية والخطوط الجوية النمساوية التابعة لها أنهما ستستأنفان رحلاتهما الجوية إلى مدينة أربيل بعد تعليقها في وقت سابق هذا الشهر.
...أقرأ المزيد

نحو مجلس لتشخيص مصلحة كوردستان /ئارام باله ته ي

Aram Balatay قبل بضعة أيام شاركت في برامج حواري من على إحدى الفضائيات المحلية، بمعية نائبة رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في برلمان الإقليم، ونائب مسؤول الفرع الرابع لحزب الإتحاد الوطني الكوردستاني في دهوك . ...أقرأ المزيد

ما مشكلتكم مع الكرد؟ بقلم: عدنان حسين

صورة: ‏ما مشكلتكم مع الكرد؟
بقلم: عدنان حسين

الذين قتلوا بدم بارد 1700 من الشباب العُزّل من أي سلاح، الفارين من قاعدة سبايكر أو الماكثين فيها، جنوداً وضباطا، كانوا عرباً؟.. والذين قتلوا بدم أبرد نحو 700 سجين في سجن بادوش كانوا هم أيضاً عرباً.. فما مشكلتكم مع الكرد؟
والذين هجّروا المسيحيين من الموصل وسهل نينوى واستباحوا أملاكهم، وقتلوا وشرّدوا التركمان في تلعفر وبلدات أخرى كانوا عرباً.. والذين قتلوا الإيزيديين وشردوهم وسبوا نساءهم كانوا عرباً كذلك... فما مشكلتكم مع الكرد؟
والذين قتلوا مصلّي الجمعة في مسجد مصعب بن عمير في إمام ويس، إن كانوا من (داعش) أو من الميليشيات، كانوا عرباً.. فما مشكلتكم مع الكرد؟ 
والذين يحاصرون منذ شهرين آمرلي التركمانية ويهددون بإبادة سكانها البالغين عشرة آلاف نسمة، هم عرب.. فما مشكلتكم مع الكرد؟
والذين تركوا أسلحتهم وتخلّوا عن لباسهم العسكري في الموصل وتكريت والرمادي وعشرات المدن والبلدات الأخرى وسد الموصل وسهل نينوى وسلموها جميعاً الى (داعش) على طبق من ذهب مرصع بالماس والبلاتين والياقوت واللؤلؤ، من دون إطلاق رصاصة واحدة، كانوا عرباً فما... مشكلتكم مع الكرد؟
والقادة العسكريون والأمنيون الكبار المسؤولون عن سقوط الموصل وسواها وقاعدة سبايكر وسجن بادوش وسد الموصل كانوا من العرب... فما مشكلتكم مع الكرد؟
والذين استقبلوا هؤلاء القادة بالأحضان وفرشوا لهم السجاد الأحمر ولم يسائلوهم، أقله عن جريمة الهروب، هم عرب.. فما مشكلتكم مع الكرد؟
والذين أقالوا في الحال قادة البيشمه ركة والمسؤولين الحزبيين في سنجار، لأنهم أصدروا الأوامر بالانسحاب منها ولم يرابطوا فيها ليواجهوا (داعش)، وأحالوهم إلى التحقيق لتقرير ما يستحقون من عقاب، هم كرد وليسوا عرباً.. فما مشكلتكم مع الكرد؟
والذين دخلوا الى كركوك بطلب من الحكومة التي رئيسها عربي، لحمايتها من السقوط في أيدي (داعش) هم كرد.. فما مشكلتكم معهم؟
والذين استقبلوا وآووا مليون نازح، معظمهم عرب، من المناطق التي اجتاحها (داعش) ونظّم مجازره فيها، هم كرد.. فما مشكلتكم معهم؟
وهؤلاء الذين يفجّرون يومياً السيارات والدراجات والعبوات ويقتلون بالكواتم وغير الكواتم في بغداد وسائر المدن للعام الثاني عشر على التوالي، هم جميعاً عرب.. فما مشكلتكم مع الكرد؟
هل نعود الى التاريخ؟
حسناً .. الذين أشعلوا نار الحرب مع إيران، ثم اجتاحوا الكويت فتسببوا في حرب طاحنة أخرى أتت على ما تبقى من أخضر ويابس، وبين الحربين نظموا مجازر الأنفال ومقابرها الجماعية في الصحراء في حق الكرد، وبعدهما حفروا المقابر الجماعية للعرب الشيعة... أولئك كانوا أيضاً عرباً.. فما مشكلتكم مع الكرد؟ 
كل يوم مجيد ومناسبة وطنية وقومية في تاريخكم كان للكرد دور فيه.. فما مشكلتكم معهم؟
الذين احتضنوا مناضليكم عقوداً من الزمن في عهود الدكتاتورية، ووفروا لهم الأمن والسلامة، وتقاسموا معهم أرغفة الخبز، وهيأوا بعضهم وأحزابهم ليكونوا حكام البلاد الحاليين الماسكين بمقدراتها والمتصرفين بثرواتها، هم الكرد، فما مشكلتكم معهم؟
لديكم، لأي سبب من الأسباب، مشكلة مع، أو عقدة حيال، مسعود بارزاني أو جلال طالباني أو فؤاد معصوم أو نيجيرفان بارزاني أو كوسرت رسول أو فاضل ميراني أو نوشيروان مصطفى أو برهم صالح أو هوشيار زيباري، وسواهم.. هذا شأنكم.. لا تحبونهم، شأنكم أيضاً، فحتى الأنبياء لم يحظوا بالإجماع.. لكن ما مشكلتكم مع الكرد، شعباً وأمة، لتحقنوا الفضاء الإعلامي وعالم التواصل الاجتماعي بهذا الكم من سموم الحقد والضغينة والكراهية القومية؟
ما مشكلتكم مع الكرد غير أنكم شوفينيون؟

المصدر: جريدة المدى، العدد 3157 في 27 / 8 / 2014‏
الذين قتلوا بدم بارد 1700 من الشباب العُزّل من أي سلاح، الفارين من قاعدة سبايكر أو الماكثين فيها، جنوداً وضباطا، كانوا عرباً؟.. والذين قتلوا بدم أبرد نحو 700 سجين في سجن بادوش كانوا هم أيضاً عرباً.. فما مشكلتكم مع الكرد؟
...أقرأ المزيد

النجاح حليف العبادي/ساهر عريبي

‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏
تبدو القوى السياسية الوطنية العراقية مجمعة على إنجاح مهمة رئيس الحكومة المكلف الدكتور حيدر العبادي في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وقبل انقضاء المهلة الدستورية المحددة في التاسع من أيلول المقبل. فاجواء التفاؤل تسود أجواء المفاوضات الجارية بين الكتل السياسية المختلفة حول البرنامج الحكومي وحول توزيع المناصب الوزارية.
...أقرأ المزيد

وفد ايزيدي من العراق في البرلمان الهولندي

‏وفد ايزيدي من العراق في البرلمان الهولندي  

توج الحراك الديلوماسي والعلاقاتي الذي بدأه فريق العمل من اجل سنجار بانجاز رائع  , هذا الفريق الذي تشكل في يوم  23-08-2014 في مدينة أوترخت الهولندية  والمؤلف من المنظمات التالية :
1 :الجمعية الأيزيدية الخيرية في هولندا
2:التجمع الكوردي الهولندي في المهجر
3:هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق
4:منظمة ضحايا حلبجة
بعد جهد جهيد وتحركات كبيرة ضمن بوصلة العمل الديبلوماسي  من خلال تبيان هول جينوسايد سنجار بالادلة والبراهين  مع توضيح معاناة النازحين من الايزيدية والمسيحية  الى اقليم كوردستان،وافق البرلمان الهولندي اليوم على عقد جلسة استماع لما حدث في سنجار وستعقد الجلسة في الايام القادمة .
ومن اجل هذا الهدف سييحضر قريباً وفد رسمي من اقليم كوردستان - العراق يضم من بينها  شخصيات ايزيدية مؤثرة للحديث عن جينوسايد سنجار ومعاناة الايزيدية هناك  والعمل جارً على قدم وساق لدفع نفس الموضوع من خلال ذات الوفد الى اروقة البرلمان الاوربي والبلجيكي ومجلس الشيوخ في هولندا وبلجيكا عسى ان نفلح في تحقيق هكذا هدف.
~ التفاصيل ( اعضاء الوفد، التاريخ ، ورقة العمل .... الخ) تأتي لاحقاً  .‏
توج الحراك الديلوماسي والعلاقاتي الذي بدأه فريق العمل من اجل سنجار بانجاز رائع , هذا الفريق الذي تشكل في يوم 23-08-2014 في مدينة أوترخت الهولندية والمؤلف من المنظمات التالية :
...أقرأ المزيد

البيشمركة تستعيد السيطرة على 50 كيلومترا غرب الموصل.. وتقترب من زمار..«داعش» ينسحب من حقل عين زالة النفطي بعد إشعاله/أربيل: دلشاد عبد الله

بدأت قوات البيشمركة منذ الساعات الأولى من صباح أمس هجوما موسعا من محورين لاستعادة كل المناطق التابعة لناحية زمار (60 كيلومترا غرب الموصل)، في تقدم عسكري جديد للقوات المحلية الكردية بغطاء جوي أميركي
...أقرأ المزيد

أولى الطائرات الألمانية التي ستحمل المعدات العسكرية الى اقليم كوردستان ستنطلق هذا الأسبوع

قالت مجلة دير شبيجل الألمانية إن حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تعتزم إرسال نحو 4000 سترة واقية وخوذات إلى اقليم كوردستان حسبما نقلت وكالة الانباء الالمانية (dpa) عن المجلة . ...أقرأ المزيد

القوات العراقية تفرض سيطرتها على حقل عين زالة النفطي بالموصل

الغد برس/ بغداد: تمكنت القوات العراقية بمساندة قوات البيشمركة معززة بغطاء جوي عراقي امريكي مشترك، الخميس، من استعادت السيطرة على حقل عين زالة النفطي (60 كم شمال غرب الموصل) بشكل كامل ومحطات الضخ الرئيسية للخط العراقي التركي بعد انسحاب مسلحي داعش منه بسبب اندلاع حريق بالحقل. ...أقرأ المزيد

زيارة داسن فاروق بك الى كل من (دوغاتا) والتقى خلال الزيارة السيد فريق فاروق مسؤول محور دوغاتا

صورة ‏‎Dasin Faroq Beg‎‏.
زيارة داسن فاروق بك الى كل من (دوغاتا) والتقى خلال الزيارة السيد فريق فاروق مسؤول محور دوغاتا وناقش الطرفان أوضاع المنطقة وكان الوضع تحت السيطرة قوات البيشمركه ونطلب من شباب و كل من له القدرة على حمل السلاح بالرجوع الى منطقتهم للدفاع عنها .
...أقرأ المزيد

ادب وفن وثقافة


ئەڤە هەلبەستەکه يا توڕەڤان و شارەزايا ياسايی مامۆستا (عاليە خلاف) ژو

فتوحات

روائية نمساوية تسافر بكوردستان والثقافة الكوردية من النمسا الى جامعة سانت بطرسبورغ في روسيا بدل رفو النمسا / غراتس

اجراس الصلاة ......شينوار ابراهيم

شينوار ابراهيم ...صرخة من شنكال

شنكال في الادب الكوردي والحركة التحررية الكوردية ولانها جوهرة كوردستان وبلاد الوجع والدم

العالم بعيون كوردية شوارع العنب والنبيذ لوحة تشكيلية في النمسا بدل رفو اقليم شتايامارك النمسا

الشاعر هيندلر مع المترجم رفو شباط 2007 في النمسا الشاعر : ماكسيميليان هيندلر Maximilian Hendler ترجمة : بدل رفو النمسا غراتس

روايـة هولير حبيبتــــي الترجـمة إلى اللغــة الكرديـــة/ بقلم : علي صالح ميران

( مفاتيح الجنة ) .. قصة ( ج 1 ) .. علي ناسو السنجاري

رحيل من محطة الفراق الى/...بابا إبراهيم

العناق الاخير مع الشاعر الكبير الراحل رمضان عيسى

أقرأ المزيد

عالم المرأة


عقد كونفرانس اتحاد نساء كوردستان /مجلس محافظة نينوى وتم اختيار المندوبين

خلال استقباله وفداً نسوياً، مسؤول الفرع الخامس يؤكد على مساندة ودعم الحزب للمطالب المشروعة للمرأة

اجتماع موسع للبرلمان الأوربي لبحث أوضاع المرأة في اقليم كردستان والعراق دلير ابراهيم - اربيل

علي عوني يقدم التهنئة لمجلس النساء فس نالحية قسروك

أوباما - كلينتون مجدداً في السباق الرئاسي... نسائياً !

دخيل : منجزات الاقليم جاءت ثمرة 61 عاما من نضال نساء كردستان

احتفالية اتحاد نساء كوردستان بمناسبة الذكرى 61 لتاسيسه .

نساء كوردستان من بغداد: نحن متحررات أكثر من العربيات.. ولا ينظر لنا على أننا ضعيفات

العنف ضد المـرأة يناقش في مركز ختارة الثقافي/ الياس نعمو ختاري

رئيس اقليم كردستان العراق يوجه رسالة بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

إنطلاق الحملة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة بالإقليم برعاية نيچيرڤان بارزاني

هيفا حاجي ميرخان : يجب ان تعي المرأة الكوردية حقوقها و دورها في كافة مجالات الحياة

أقرأ المزيد

الرياضة


ألمانيا تقهر الارجنتين وتتوج بالمونديال

غدا .. معركة شرسة بين ألمانيا وأمريكا ومواجهة أولى بين غانا والبرتغال

تشيلي تتمسك بأسلوبها وتراهن على الفوز أمام هولندا

بارزاني يشجع الفريق الألماني ومعجب بميسي

انطلاق حفل افتتاح مونديال البرازيل

وضع حجر الاساس لملعب بغديدا المصغر لكرة القدم

اختتام بطولة التحالف الكوردستاني لكرة القدم في ناحية بعشيقة

اربيل تحتض اولمبياد السلام العالمي الخريف القادم

رئيس الاقليم: الرياضة خير وسيلة لايصال رسالة شعب كوردستان الى شعوب العالم

جليل زيدان يدعو لضم حارس أربيل سرهنك محسن للمنتخب

تأسيس مدرسة كروية في بحزاني انجاز رياضي رائع في بحزاني وبعشيقة/نصر حاجي الدوملي

توزيع البسة الرياضية من قبل جمعية خانصور الخيرية

أقرأ المزيد

طرائف وغرائب


محكمة إيرانية تحكم بحرق "فم" رجل مسيحى أكل في نهار رمضان

اكتشاف النسخة الأقدم لقصة آدم وحواء: آدم كان إلهاً.. وحواء بريئة من الغواية!

إمرأة تكشف سارقها بفضل "فيسبوك" قراءات/اخبار منوعة

عرض اطول سيخ كباب في اربيل بطول 25 متراً

افعل شيئا واحدا لأجل التنوع والشمول

ولادة نادرة لطفل برأسين في ذي قار

بعد رئاسة الولايات المتحدة .. جورج بوش فنان

بحلول 2020 .. سيارتك لن تحتاج الى سائق بشري!!

بالصور طقوس الزواج الأغرب في العالم

إحباط محاولة تهريب نمر نادر إلى إقليم كوردستان

دهوك تحيي ذكرى رحيل احد مجانينـِها

ناطحة سحاب إمباير ستايت تتجمد بالصين

أقرأ المزيد

اجعل هكار نت صفحتك الرئيسية
أضف هكار نت لمفضلتك

أكثر المقالات قراءة اليوم:

الاتفاق على صرف رواتب البيشمركة من بغداد واعطاء سلفة لدفع رواتب موظفي الاقليم
K TV
  Translators

  رئيس التحرير


حب الوطن (كوردستان)من الايمان/نايف رشو الايسياني
  مقالات مختارة


الى قوات البيشمركة وأمريكا تحرير مدن وقرى سهل نينوى اولاً . لماذا ؟بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو

نحو مجلس لتشخيص مصلحة كوردستان /ئارام باله ته ي
Aram Balatay

ما مشكلتكم مع الكرد؟ بقلم: عدنان حسين

شعبنا بحاجة الى قوة مسلحة للدفاع عن النفس والوجود وأنا متطوع رقم واح/بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو د

ابراهيم سمو:شنكال...جدتي والبرزانية

شكراً للبيشمركة وشكراً لأمريكا وساستنا يكفي عبادة المنصب والكرسي/بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو

ماذا يريد العرب من كوردستان ؟/ئارام باله ته ي

سنجار لالش او كردستان ( مامش) فعراق داعش ابراهيم سمو

مجداً للمسيحيين والإيزديين والموت لداعش والمُنهزمين أحمد رجب – من بيشمه ركة الحزب الشيوعي القدامى

من يمنع الكورد عن إعلان استقلالهم؟
  اراء ومقالات


ماذا لو فشل العبادي؟ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

أين مختار العصر؟ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

كوردستان تواجه أشرس حملة ارهابية في العالم / د.سوزان ئاميدي
http://alakhbaar.org/home/assets/images/authors/author_2074.jpg

النجاح حليف العبادي/ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

خرافة المحافظات الست المنتفضة ودلالاتها التوسعية والعنصرية/ عبدالغني علي يحيى

لماذا ربح المالكي الإنتخابات وخسر ثقة الأحزاب والمرجعية؟ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

ولايزال المالكي يتحدى المرجعية الدينية!/ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

محاكمة المالكي بتهمة الخيانة العظمى/ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

تصحيح للمسيرة أم سقيفة؟ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

المالكي يصادر إنجازات جورج بوش مختار العصر!/ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

المالكي يندم على إنجازاته!ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

ليلة أندلسية!ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

الطريق الى استقلال كردستان صار اقصر واسرع واضمن. عبدالغني علي يحيى

دولة حمودي إلى مزبلة التاؤيخ/ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏

هل يصلح العبادي ما أفسده المالكي؟ساهر عريبي
‏وماذا عن قتلة الأعلامي هادي المهدي؟
 
بقلم : ساهر عريبي
  
إستشهد اليوم الاعلامي محمد بديوي الشمري إثر إطلاق النار عليه من قبل أحد منتسبي فوج حماية رئيس الجمهورية في واقعة تكشف عن مدى إستهتار وهمجية بعض اولئك العاملين في حمايات الرئاسات الثلاث بفضل الحصانة التي يوفرها لهم أسيادهم . إلا ان هذه الحادثة الأليمة تظل فردية ووليدة الظروف التي أحاطت بها وليست نتاج عمل تم التخطيط له من وراء الكواليس. إلا انها حظيت بإهتمام واسع من لدن رئيس الوزراء الذي حضر شخصيا الى مسرح الجريمة وأصدر أمرا بإعتقال القاتل وتطبيق مبدأ القصاص بحقه أي الدم بالدم وقد تم تطويق المجمع الرئاسي ولم تهدأ الأوضاع الا بعد تسليم القاتل.

واما المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء فقد أصدر بيانا ادان فيه العملية وتعهد فيه بإعتقال القاتل. إلا ان ردة فعل رئيس الوزراء ومكتبه تعتبر حالة نادرة في عراق اليوم الذي يسقط فيه عشرات الضحايا من العراقيين كل يوم الا ان رئيس الوزراء لم يكلف نفسه عناء زيارة موقع واحد للتفجيرات كما و  انه لم يوجه بالقصاص من الارهابيين القتلة بل العكس من ذلك فإنه ترك ضباط الدمج الذين أوكل لهم مهمة حماية السجون تركهم يبرمون الصفقات مع قوى الأرهاب مقابل تسهيل هروب الأرهابيين كما حصل في القصور الرئاسية في البصرة او في ابو غريب او التاجي او غيرها ولم يطالب بإعتقال هؤلاء الضباط.
ولربما قائل يقول بان الضحية اليوم هو إعلامي عراقي  وهنا تتبادر الى الذهن العديد من التساؤلات فهل ان المالكي على وفاق مع الاعلاميين وهو الذي يحارب ويسقط كل الاصوات الاعلامية المنتقدة لسياسته  ولايحابي سوى المتلمقين والمسبحين بحمده ليل نهار من المرتزقة ممن يطبلون للحاكم سواء أكان صدام او المالكي فيوم يكتب أحدهم مقالا تافها عنوانه إصبع من جفك  (يصديم) يسوى امريكا ومابيها ويوم يكتب مقالات يمجد فيه بالمالكي مختار العصر! فبالأمس القريب أصدر القضاء العراقي العادل والنزيه والسائر على خطى علي ابن ابي طالب قرارا بالقاء القبض على الاعلامي انور الحمداني والسيد عوني الخشلوك صاحب قناة البغدادية.

السبب واضح وجلي الا وهو فضح هذه القناة للمالكي ولاعوانه الذين اطبق فسادهم الافاق. فهذه القناة التي عرت المالكي وخاصة عبر برنامج استوديو التاسعة أضحت كابوسا يقض مضجع المالكي الذي اوعز للقضاء العراقي إصدار تلك الاوامر الجائرة. واما عندما يتعلق بإعلامي مؤيد للمالكي  فالقضاء يبرئه من كل التهم بل ويسمح له بخوض الأنتخابات النيابية وإن كان صاحب فضائية إرهابية كقناة الزوراء التي أسسها مشعان الجبوري. فيما تم تلفيق عشرات القضايا بحق اعلاميين عراقيين معروفون بنقدهم للمالكي ولصحبه الفاسدين.

بل ويصل الى الأمر الى حد تصفية الاعلاميين المناهضين للمالكي كما حصل مع الاعلامي الشهيد هادي المهدي  الذي إغتالته قوى الغدر والظلام بمسدس كاتم للصوت في شقته الواقعة في منطقة الكرادة التي تخضع لسيطرة قوات المالكي والتي يسكن فيها العديد من اتباعه ومنهم النائب حيدر العبادي الذي وجهت له اتهامات بالضلوع في قتله. و يعتبر هادي المهدي واحداً من مؤسسي حركة التظاهرات الجماهيرية التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد منذ 25 شباط 2011 للمطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير الخدمات وهو المحرك الأساسي للتظاهرات الشعبية في التاسع من ايلول 2011 كما يعد من أهم ناشطي الفيسبوك العراقيين.

اعتقل المهدي من قبل القوات الأمنية بعد تظاهرات شباط هو ومجموعة من زملائه حين كانوا جالسين في مطعم الطرف في منطقة الكرادة داخل وعلى اثرها تقدم هادي المهدي بشكوى ضد القائد العام للقوات المسلحة جراء تعرضه للاختطاف والاعتقال بدون اي امر قضائي وتعرضه للاهانة والضرب وتعرضه لكدمة خطيرة في راسه وورم في ساقه اليسرى. لم تثر حمية المالكي ومكتبه لأستشهاد هادي المهدي بل لربما تبادل التهاني بمقتله مع أصحابه. إن هذا النفاق وهذه الأزدواجية في المعايير تسلط الضوء على طبيعة هذا الرجل الذي لايتورع عن فعل اي شيء من أجل ديمومة ملكه وإن كان الأمر يقتضي المتاجرة بدم الشهيد محمد بديوي.

فردود فعل المالكي اليوم لاتندرج الا ضمن خانة تحقيق مكاسب إنتخابية ولو على حساب دماء الضحايا , فمن يتاجر بدماء الحسين عليه السلام وبمظلومية اهل البيت واتباعهم وبدماء الشهداء كما فعل المالكي وحزبه فهو لايتورع عن استغلال دم الشهيد بديوي اليوم لكسب أصوات بعض السذج والمغفلين . وإن كان المالكي صادقا في حرصه على كل قطرة دم مظلوم فلم لم يلقي القبض على قتلة الشهيد هادي المهدي رغم مرور قرابة ثلاثة اعوام على إستشهاده ؟ إنها مسرحية أخرى بطلها زعيم إئتلاف دولة القانون وامين عام حزب الدعوة الأسلامية ورئيس الوزراء العراقي الدجال نوري كامل المالكي!‏
  شؤون ايزيدية


قائمة رقم ( ٣ ) بأسماء المختطفين والمغدورين بهم من مناطق سنجار .
الصورة الرمزية قيدار نمر جندي

مطالب الوفد الايزيدي الى جنيف من الامم المتحدة

سيادة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون المحترم

DW : البيشمركة تحمي الأماكن الإيزيدية المقدسة

وفد ايزيدي من العراق في البرلمان الهولندي

القوات العراقية تفرض سيطرتها على حقل عين زالة النفطي بالموصل

فخامة رئيس جمهورية العراقية يتصل هاتفياً مع أمير ألآيزيدية

أنقذوا شرف الإنسان/عايده بدر

وقفة احتجاجية للمطالبة باطلاق سراح الفتيات المختطفات لدى داعش

داعش تهدم مزاري الشيخ حسن والشيخ شمس في بعشيقة
  زيارات


زيارة داسن فاروق بك الى كل من (دوغاتا) والتقى خلال الزيارة السيد فريق فاروق مسؤول محور دوغاتا

الهيئة العليا لمركز لالش مع فرعيه شنكال و سنونى قاموا بزيارة قوات البيشمركة في منطقة شنكال /Shemo Qassim Dnany

وكيل الامير يزور قيادة قوات حرس الاقليم

الفرقة 2: نشكر أهالي المنطقة القوش، البيشمركة حاضرين لتقديم أرواحهم فداء لأراضي كوردستان كرم القوشي - كاوة الختاري - سد موصل

وفد برلماني كوردي يزور قضاء شنكال

استقبال السيد عصمت رجب لوفد ابناء مدينة بعشيقة اعلام ل ن باشيك

زار وفد ل ن باشيك برئاسة السيد ادريس علي خاموكا مسؤول اللجنة/ قطعات البيشمركة في حدود ناحية بعشيقة ‏لجنا باشيك‏ ‏

عصمت رجب يزور منطقتي وانة وسد الموصل

زیارة وفد من اکراد لبنان في المانیا الی اقلیم کوردستان یوم 9/6/2014

النائب ڤيان دخيل تزور الطالبات
  بيانات


بيان من المجلس الروحاني الايزيدي

نداء إلى جميع الأطباء والصيادلة ومن يعمل في المجال الصحي من كورد روج آفا المقيمين في إقليم كردستان ومنهم :

دار جان للنشر في المانيا تمنح النائبة عن التحالف الكوردستاني في البرلمان العراقي فيان دخيل وسام الشرف والجدارة والاستحقاق لانسانيتها...ونبل مواقفها

بيان / مع توقيع الامير و بابا شيخ و رئيس القوالين و البيشيمام (باشيك و أيسيان ) و وكيل الامير حازم تحسين بك و مستشار الامير كريم سليمان و رئيس أوقاف ا

نداء استغاثة من الامير تحسين سعيد

نداء الى جميع الاخوة والاخوات عبر الفيسبوك...‏سلو عبدال

نداء مستعجل ??? الى الأمين العام للأمم المتحدة

عــــــــــــــــــــــــاجل وهــــــــــــــام... أهالي قضاء سنجار محاصرون في الجبال...

نداء استغاثة عاجل من أمير الازيدية

الى الاعلاميين وناشطي شبكات التواصل الاجتماعي: سنجار بحاجة الى إبتسامة ....أيها الأحبة .. ميرزا حسن دنايي
  الحوار والمقابلات


الشاعر الكردي بدل رفو المزوري محلقا بالإبداع في الشعر والترحال بدل رفو:انا والقصيدة شربنا معا من ماء دجلة

نزهت حالي مدير باراستن وكالة حماية كردستان العراق لـ الزمان كشفنا خلايا نائمة وأفضل طريق لمحاربة الإرهاب على يد العرب السنة

حوار مع مدير ناحية الشمال (سنوني) حول الأوضاع الجارية*مصطو الياس الدنايي

الكاتبة والصحفية العراقية شيرين سباهي تجري حوارا مع المستشار الإعلامي في مكتب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني
صورة ‏‎Kifah Sinjary‎‏.

صحفي ومصور أمريكي : كردستان أفضل بقعة لاستقرار الأقليات رغم وجود بعض المخاوف سعد بابير /شنكال /بورك

بارزاني في لقاء مع (بي بي سي) : ذهبت الى بغداد من اجل مستقبل كوردستان

حوار ليس كالحوارات /بقلم لؤي فرنسيس

حواء .... بين الادب والسياسة حوار مع الكاتبة خالدة خليل / سناء طباني

الاسرة ...... والسياسي حوار مع المناضل الشيوعي ابو عمشة/ سناء طباني

شيخان تحتضن جلسة خاصة عن الكاتب والصحفي والمترجم جرجيس فتح الله./الباحث- داود مراد الختاري

حوار مع الأديب صبحي البيجواني

فيديو:المقابلة التي اجراها تلفزيون روناهي مع الشاعر اديب جيلكي

حسن قوال رشيد: حوار مع الكاتبة الصحفية المبدعة رجاء الشرقاوي

خلال لقاء خاص مع قناة فضائية روداو/خسرو كوران

برنامج مه ركَه هـ الاذاعي: حوار مع شمو قاسم عن حياة الراحل سعيد سلو
شركة سربست اميدي للكومبيوتر  pc concept global network gmbh
0049052518785859
www.pc-concept.de

اعلان من اسواق جان  ميمي ماركت



الرئيسية | عالم الأخبـار | هيئـة التحريـر | مواقع | الارشيف| ارسال مقال | الأتصال بنا|
E-Mail: naif.rasho@gmx.de جميع الأراء والمقالات التي تنشر في الموقع تعبر عن أراء أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن راي موقع www.hekar.net

مدير الموقع: نايف رشو
هيئة التحرير عادل علي